الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ابتكارات شبابية وطلابية أردنية .. اخترعت في العام 2018

تم نشره في الأربعاء 2 كانون الثاني / يناير 2019. 12:00 صباحاً

عمان- حسام عطية
تمكن مبتكرون أردنيون شباب وطلبة مدارس، في العام 2018 من إضافة اختراعات جديدة تسهل حياة البشر وتجد حلولا للمشكلات التي تواجههم، فيما يتشرط في الابتكار أو براءة الاختراع عدة شروط حتى تكون كذلك، كأن ينطوي على خطوة إبداعية، وأن يكون قابلا للتطبيق الصناعي، والأهم أن يكون جديدا تماما.
وطور المبتكر ألأردني عمر ناجي، نظارة ذكية لمساعدة أصحاب الهمم من ذوي الإعاقة البصرية في التعرف على الأشياء والأشكال وتمييز ألوان إشارة المرور وتجنب العقبات أثناء سيرهم في الطرقات، ليصل مستخدمها إلى مرحلة ممارسة نشاطاته اليومية دون الحاجة لمساعدة الآخرين، وإن ابتكار ناجي يتضمن كاميرا مثبتة في النظارة مبرمجة لتحديد مختلف الأشياء المُحيطة ولون إشارات المرور، لتنقل المعلومات إلى أصحاب الهمم من خلال سماعة أذن متصلة بها.
وثبت ناجي في الطرف الآخر من النظارة مرسلا ومستقبلا للموجات فوق الصوتية للكشف عن العقبات في طريق المستخدِم من خلال الاهتزازات، لتنبيهه صوتيا إلى وجوب تجنبها، كما يمكن للنظارة الذكية ميزة التعرف على الوجوه المألوفة والمخزنة في ذاكرة خاصة من أصدقاء أو أقرباء، ولتحديد مختلف الأشياء المُحيطة ولون إشارات المرور، لتنقل المعلومات إلى أصحاب الهمم من خلال سماعة أذن متصلة بها. وثبَّت ناجي في الطرف الآخر من النظارة مرسلًا ومستقبلًا للموجات فوق الصوتية للكشف عن العقبات في طريق المستخدِم من خلال الاهتزازات، لتنبيهه صوتيا إلى وجوب تجنبها، وإن النظارة تمتاز بانخفاض تكلفتها مقارنة بالابتكارات المشابهة، ويقول ناجي «أعمل حاليًا على تطوير الابتكار بإضافة نظام تحديد المواقع العالمي للنظارة، وربطه بتطبيق ذكي، لتتمكن عائلة الكفيف من معرفة مكانه، وأن أؤسس مركزا علميا أتمكن فيه من مساعدة طلاب المدارس على الابتكار وتحويل أفكارهم إلى واقع، من خلال تأهيلهم وتزويدهم بالمهارات المطلوبة في مجال الابتكار، لتأسيس جيل ريادي يرفع اسم الأردن والعالم العربي عمومًا في المحافل الدولية».
سيرة ذاتية
وعمر ناجي، خريج نظم معلومات محاسبية، له ابتكارات سابقة، وحاز على جوائز محلية وعالمية عدة؛ منها حصوله عام 2017 على المركز الأول في مسابقة تحدي الإدارة الأمريكية للملاحة الجوية والفضاء (ناسا) لتطبيقات الفضاء، على مستوى مدينة الجبيل الصناعية في المملكة العربية السعودية عن تطبيق اسمه دليل وهو تطبيق ذكي يساعد رواد الشواطئ على تجنب الأخطار المحتملة ويزودهم بمعلومات يحتاجونها لممارسة أنشطتهم المختلفة، وتوج ناجي بالوسام الفضي بعد فوزه بالمركز الثاني على مستوى العالم ضمن فئة أفضل فكرة في المسابقة العالمية الألمانية للريادة للشباب لعام 2018 من ضمن 651 مشاركًا من مختلف دول العالم، ومسابقة برلين هي ريادية للشباب ضمن برنامج عالمي لتمكين رواد الأعمال من إيجاد عالم مستدام، ويعمل هذا المنبر على تمكين رواد الأعمال الشباب ممن تتراوح أعمارهم بين 15-35 من جميع أنحاء العالم في الانخراط في عالم أكثر سلما، وفي عام 2017، اختير أحد مشاريع ناجي، المقعد الدراسي المرن، من بين أفضل 20 مشروعا في أسبوع النمذجة الذي أقيم في مدينة الدمام السعودية وكرمته اللجنة المنظمة وعرِض المشروع في مركز الملك عبد العزيز الثقافي العالمي التابع لشركة أرامكو السعودية.
شبكة ليزر للاتصال الفضائي
وبدوره طور الباحث الأردني عبد المحسن الحسيني الرئيس التنفيذي لشركة أنالتيكالسببيس، شبكة للاتصال الفضائي باستخدام الليزر على أقمار كيوبسات، تضمن الاتصال الدائم للأقمار الاصطناعية بالأرض وتقلل من تكلفتها.
ونوه الحسيني في مقطع فيديو نشره للتعريف بالابتكار إننا في أنالتيكالسبيس نصمم أقمارا اصطناعية مزودة بتقنية الليزر، تهدف إلى تحسين اتصال الأقمار الاصطناعية الأخرى بالأرض، وتساعد كذلك المستخدمين في المناطق النائية، فيما يوجد اليوم كم هائل من المعلومات تجمع بواسطة الأقمار الاصطناعية المراقبة للأرض لتطبيقات مختلفة، مثل مراقبة المحاصيل الزراعية والموارد المائية والمعدنية، بالإضافة إلى أهميتها في الأسواق المالية، وتعتمد التقنية الحالية على موجات الراديو، وهي تقنية قديمة وبطيئة ومكلفة، أما الحل الذي قدمناه، فهو استخدام أقمار اصطناعية بحجم صندوق الأحذية، بامكان الواحد منها زيادة سرعة الاتصال لأكثر من 10 مرات، وزيادة مدة الاتصال للأرض لأكثر من 3 مرات، وتقليص التكلفة لأقل من نصف الوضع الحالي، وإن ما ساهم في نجاح هذه الفكرة هو فرصة سنحت لي للعمل في وكالة الإدارة الأمريكية للملاحة الجوية والفضاء (ناسا) مدة ثلاثة أعوام، في مجال الأقمار الاصطناعية الصغيرة، ما أكسبني الخبرة اللازمة لصناعة وتصميم وتشغيل الأقمار الاصطناعية.
 واختارت اللجنة المنظمة لفعاليات مؤتمر إيمتيك مينا للتقنيات الناشئة الذي نظمته مؤسسة دبي للمستقبل بالتعاون مع هيكل ميديا في إمارة دبي، في 23 سبتمبر/أيلول الماضي، الحسيني، ضمن الفائزين بمبادرة المبتكرين الشباب دون سن 35 عاما، وشملت قائمة الفائزين أيضًا مبتكرين شبابًا من مختلف أنحاء المنطقة لتميزهم في مجالات تنوعت ما بين الطب الحيوي والحوسبة والاتصالات والطاقة وتطوير البرمجيات والبنية التحتية وشبكة الإنترنت، وكل ما يسهم في تطوير المدن الذكية، وتلقت مبادرة المبتكرين الشباب، أكثر من 400 طلب ترشيح، جرى اختيار 54 منها للمرحلة النهائية وعرضها على لجنة تحكيم مكونة من مسؤولين وخبراء في مجالات متعددة، عملت على تقييمها بما يتناسب مع التوجهات الحالية في التقنية.
واستضافت منصة المؤتمر، الفائزين في جلسات تفاعلية عرضوا خلالها تجاربهم وقصص نجاحهم ورؤاهم وطموحاتهم المستقبلية. وسيحصل الفائزون على فرصة طرح ابتكاراتهم أمام مجموعة من المسؤولين وصناع القرار وقادة الشركات في المنطقة، فيما شهد اليوم الأول للمؤتمر إطلاق النسخة العربية من مجلة إم.آي.تي تكنولوجي ريفيو باللغة العربية، لتكون منصة موجهة إلى المهتمين بالتقنيات الناشئة في العالم العربي من خلال نشر محتوى علميًا ومعرفيًا موثوقًا وعالي المستوى عن النسخة العالمية من المجلة، حيث بدأت فعالية المبتكرين الشباب للمرة الأولى عام 1999، في مجلة إم.آي.تي تكنولوجي ريفيو الأمريكية، لرعاية من يقدم إسهامات تلعب دورًا متميزًا في تطوير المدن الذكية.
باحث أردني يزود ناسا
بدوره زود الباحث وعالم الفضاء الأردني الدكتور محمد طه عبابنة، وكالة الإدارة الأمريكية للملاحة الجوية والفضاء (ناسا) بابتكار غير مسبوق هو نظام تبريد خاص بالمركبات الفضائية العاملة في المريخ والقمر، وتمكن الدكتور عبابنة من تأهيل وتصنيع نظام التبريد المتطور مع فريق علمي عمل تحت قيادته على مدى شهور ويضم خبراء وباحثين من شركة تقنيات التبريد المتقدمة (أدفانسد كولنج تكنولوجيز) وناسا وشركة لوكهيد مارتن، ويعمل نظام التبريد بكفاءة أداء تفوق الأنظمة المعمول بها حاليا بأكثر من ثلاثة أضعاف، ما يشكل إنجازا غير مسبوق قد يحدِث قفزة نوعية في عالم تبريد إلكترونيات المركبات الفضائية المستقبلية، وأنظمة الأقمار الاصطناعية الصغيرة، وأن تجارب فحص قدرة الأنظمة الحرارية التي اختبرت في شركة تقنيات التبريد المتقدمة، أظهرت أن نظام التبريد الجديد يتحمل تدفقًا حراريًا يصل إلى أكثر من 50 واط/سم2 بدلًا من 15 واط/سم2 في الأنظمة الحالية، وأظهرت النتائج مدى فعاليته بعد مقارنته بنتائج شركة لوكهيد مارتن، وإن النظام الجديد سيحدث ثورة في عالم تبريد إلكترونيات المركبات الفضائية المستقبلية ودعم مستقبل مهمات الإنسان في استكشاف الفضاء الخارجي، وإن تصميم نظام حراري ذاتي يتحمل ثلاثة أضعاف النظام الموجود حاليًا، كان بحد ذاته أكبر التحديات، لصعوبة بنائه وتصميمه في جميع المراحل، وما يتطلبه ذلك من حسابات رياضية وتجارب عملية واختبارات عدة، وبأنه يطمح مستقبلًا في أن يكون أحد المساهمين في استكشاف الإنسان للفضاء الخارجي من خلال المساعدة في تطوير الأنظمة الحرارية للمركبات الفضائية وأنظمة الهبوط.
سيرة ذاتية
ود. محمد عبابنة، حاصل على الدكتوراه في الهندسة الميكانيكية من جامعة سينسيناتي في ولاية أوهايو الأمريكية، وبكالوريوس وماجستير في الهندسة الميكانيكية من جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية، وهو مهندس بحث وتطوير في مجال أبحاث الدفاع والفضاء في شركة تقنيات التبريد المتقدمة في بنسلفانيا في الولايات المتحدة الأميركية، مدير مشروع ناسا الأنابيب الحرارية المهجنة لتصميم وبناء نظام تبريد متطور للمركبات الفضائية المستخدمة على سطحَي القمر والمريخ، مدير مشروع ناسا التجربة الحرارية التلقائية المتقدمة لتأهيل الأنابيب الحرارية والصفائح فائقة الموصلية على متن محطة الفضاء الدولية، مشارك في تصميم وتطوير مشروع كيلوبور أحد مشاريع ناسا المستقبلية الهادفة لإنتاج الطاقة الكهربائية من الطاقة النووية على سطح المريخ، كما يشارك كمحرر في المجلة العلمية للالكترونيات الدقيقة، وباحث ما بعد الدكتوراه في علوم الطاقة الحرارية والموائع، ويعمل كمحاضر غير متفرغ في كلية الهندسة في جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية. ولديه أكثر من 45 بحثًا علميًا منشورا في مجلات ومؤتمرات عالمية محكّمة في مجال الطاقة والحراريات والموائع، فيما حاز ابتكار عبابنة على جائزة ناسا عام 2015، وجائزة الابتكار في العمل، من شركة تقنيات التبريد المتقدمة عام 2017، وجائزة الإنجازات في الابتكار لأعوام 014 2و2015 و2016 و2017. وجائزة ميدالية الفارابي الذهبية للإسهامات العلمية والبحثية في جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية عام 2016،كما أشرف عبابنة عام 2017 على إنجاز ناجح لتجربة علمية على متن محطة الفضاء الدولية بهدف دعم مستقبل مهمات استكشاف الفضاء التي تخطط لها وكالة ناسا وتكمن أهمية المشروع في كونه يؤهل الأنابيب الحرارية التي صممتها شركة تقنيات التبريد المتقدمة وصنعتها بعد اختبارها في الفضاء لتكون الحل الحراري الأمثل في دعم مستقبل مهمات استكشاف الفضاء لوكالة ناسا.
طلبة مدارس
وتسلم عدد من طلبة المدارس الأردنية جائزة حماية الملكية الصناعية الدورة الثانية (2018) براءات اختراع, والتي نظمتها وزارة الصناعة والتجارة والتموين بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم، والجائزة عبارة عن جائزة حول حقوق الملكية الصناعية / براءات الاختراع وقد تم تبني وإطلاق مسابقة للحقوق الملكية الصناعية بين طلاب وطالبات المدارس لنشر الوعي بأهمية هذه الحقوق، حيث أطلقت مديرية حماية الملكية الصناعية في وزارة الصناعة والتجارة والتموين وبالتعاون مع وزارة التربية والتعليم جائزة حول حقوق الملكية الصناعية/ الدورة الثانية 2018 (براءات اختراع)، كما تهدف هذه الجائزةالى ادخال مفاهيم الملكية الصناعية ضمن مناهج التدريس لدى فئة طلاب وطالبات المدارس وذلك من منطلق تعريف هذه الفئة بحقوق الملكية الصناعية ودعما لثقافة التميز والابتكار والتي تخدم الاحتياجات الوطنية في مختلف المجالات، والى تحفيز مناخ الإبداع والتنافس بين الطلاب في مجالات حقوق الملكية الصناعية ونشر ثقافة الإبداع بين فئة الطلاب وإبراز دورها في المجتمع وتشجيع المبدعين والتعريف بإنجازاتهم.
وقد تم اختيار الطلاب الفائزين بناءً على مجموعةٍ منَ الشروطِ والمعايير، وتم تقييم اعمالهم ومدى إدراكهم لمفهوم الجائزة، من خلالِ عدة مراحل ابتداء بتشكيل لجنة التحضير مرورا بنشر الوعي بمحاضرات قدمها عدد من موظفي مديرية حماية الملكية الصناعة، وصولا الى لجنة التقييم والفرز بالتنسيق بين كل من وزارة الصناعة والتجارة والتموين ووزارة التربية والتعليم، وقد فاز بالجائزة الطلاب والطالبات، صالح ملكاوي - صبا شومان / مدرسة اليوبيل / لواء الجامعة (فحص دهون الدم من خلال القرنية)، احمد الليمون - عبادة الليمون / مدرسة الملك عبد الله الثاني للتميز الكرك / قصبة الكرك .( Grapes cotton)، عبد الرحمن سعد / مدرسة اليوبيل / لواء الجامعة .( Indoor Blind Navigation System)، بان ايوب غرير / المدرسة الريادية / لواء الجامعة .( Removal of pharmaceuticals from water by thin film of Nano-composite)، نادين احمد العضايلة - لينا جعافرة / مدرسة اليوبيل / لواء الجامعة .( Humidity controlling device)، ميرزا سامي احمد / رياض و مدارس جامعة الزرقاء / الزرقاء الجديدة .( Roses protector).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش