الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مانشستر سيتي يعود لسباق المنافسة على اللقب

تم نشره في السبت 5 كانون الثاني / يناير 2019. 12:00 صباحاً

مانشستر - قال بيب غوارديولا مدرب مانشستر سيتي إن سباق المنافسة على لقب الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم كان سينتهي لو خسر فريقه أمام ليفربول لكن الفوز 2-1 امس الاول ساعده على تقليص الفارق مع المتصدر إلى أربع نقاط وأنعش النادي بعد الهزائم الأخيرة.

وفي مباراة ارتقت إلى مستوى التوقعات في أجواء رائعة باستاد الاتحاد وضع سيرجيو أغويرو سيتي في المقدمة بتسديدة مذهلة وبعدما أدرك روبرتو فيرمينو التعادل ألحق هدف الفوز من ليروي ساني أول هزيمة بليفربول هذا الموسم بتسديدة منخفضة اصطدمت بالقائم إلى داخل المرمى في الدقيقة 72.

وأبلغ غوارديولا الصحفيين «الخسارة كانت تعني تقريبا انتهاء كل شيء.. فارق عشر نقاط بالإضافة إلى فارق الأهداف يعني أن الفارق يصل إلى 11 نقطة وهو أمر صعب لتجاوزه حقا لكن الآن نتأخر عن المنافس بأربع نقاط».

وأضاف «يجب علينا القتال لكن فارق الأربع نقاط يعد سببا كافيا للهدوء وهذه لحظة جيدة لتوجيه التهنئة والشكر إلى اللاعبين المذهلين.. أظهروا مدى كفاءتهم ولعبوا أمام فريق مذهل».

وتابع «كانت مباراة ممتعة ولعب الفريقان من أجل الفوز.. كانت مباراة نهائية بالنسبة لنا لأن الخسارة تعني انتهاء كل شيء تقريبا.. كانت متكافئة مرة أخرى».

ومع شهرته بأسلوبه المتقن والدقيق في التمرير أظهر سيتي أنه يجتهد إذ لعب بحيوية في كل أنحاء الملعب للضغط على الفريق الضيف عند استحواذه على الكرة.

وأوضح غوارديولا «كان من المهم أن نلعب بشجاعة.. كنا شرسين في ضغطنا لأننا كنا نعلم أن الوضع معقد ومدى سرعة المنافس عند الانطلاق في الهجمات المرتدة.. صنعنا العديد من الفرص.. ليفربول لا تهتز شباكه وسجلنا هدفين».

ووجه غوارديولا إشادة خاصة لمدافعه إيمريك لابورتي إذ اضطر لإشراكه في مركز الظهير الأيسر ولم يرتكب أي خطأ تقريبا «تحية هائلة له للعب في هذا المركز غير المعتاد بالنسبة له.. قدم أداء مذهلا ضد ثلاثي الهجوم».

وقال القائد فينسن كومباني مدافع سيتي «لم أكن قلقا من النتيجة.. أنا سعيد للغاية بالأداء المذهل الذي قدمناه ضد فريق شرس وقوي من الناحية البدنية ونجحنا في مجاراته إن لم يكن أكثر من ذلك.. الأداء الذي قدمناه فاق كل ما شاهدته من قبل.. جاء من الشجاعة واللاعب رقم 12 كان أكثر من مجرد الجماهير فهو الرغبة وشيء بداخلك لا يمكن وصفه وظهر ذلك ونتحول إلى فريق أفضل عندما نلعب بمشاعر». وربما كان كومباني محظوظا بالإفلات بحصوله على إنذار فقط بعد التدخل العنيف ضد محمد صلاح لكنه أوضح أنه لم يقصد إصابة المهاجم المصري.

وقال المدافع البلجيكي «أعتقدت أنه كان تدخلا رائعا ألم يكن كذلك ؟ حصلت على الكرة ولمسته.. لم أحاول إصابته بالتأكيد».

وأضاف «الأمر كان القيام بذلك أو تركه يذهب بالكرة في اتجاه المرمى.. اتخذت القرار سريعا في عقلي».

كلوب سعيد رغم الهزيمة

يرى يورغن كلوب مدرب ليفربول أن تصدر الدوري الإنجليزي بفارق أربع نقاط أمام مانشستر سيتي رغم الهزيمة أمامه 2-1 ما زال أمرا مذهلا نظرا لافتقار فريقه لخبرة الفوز بالألقاب.

ووصف كثيرون المباراة في مانشستر أنها ربما تكون حاسمة في صراع المنافسة على اللقب إذ كان فوز ليفربول سيمنحه التفوق بفارق عشر نقاط قبل 17 مباراة من النهاية وبعد انتهاء مواجهتيه ضد سيتي.

وقال كلوب «أؤمن في هذه المجموعة من اللاعبين أكثر مما تتخيلوا.. كنت على استعداد لدفع أي مبلغ من المال لو أبلغني أي شخص أنني بعد المباراتين ضد سيتي سأتفوق عليه بأربع نقاط.. كنت أعتقد أن هذا ليس ممكنا».

وأضاف «لو فزنا باللقب في خمسة من آخر عشرة مواسم لكان الأمر مختلفا.. لا نملك هذه الخبرة.. ما زلنا في موقف جيد وأنا سعيد للغاية».

وأضاف «كنت أعلم أن سيتي يستطيع الفوز علينا وهذا ليس أمرا جديدا.. فاز علينا 5-صفر في الموسم الماضي.. الأمر لا يتعلق بالتفوق النفسي لطرف أو لآخر.. لم نكن محظوظين فقط».

ولم يكن كلوب سعيدا بقرار حصول فينسن كومباني مدافع سيتي على إنذار فقط بعد التدخل العنيف ضد محمد صلاح.

وتابع «أحببت كومباني منذ أن كان في هامبورغ.. لكن هذه المواقف تحدث.. لاعب يتدخل ويخاطر.. لو كان محمد صلاح على الأرض وليس في وضع القفز فكلنا نعلم ما الذي كان سيحدث.. محمد كان سيذهب باتجاه المرمى ولا ألقي باللوم على أحد».

 

وأضاف «عندما كنا هنا في الموسم الماضي طُرد ساديو مانيه ولم يعترض أحد على الأمر.. نعم اللعبة كانت طردا لكن هل أراد ذلك ؟ هل رآه ؟ كومباني رأى صلاح وضربه ويمكن لكل شخص أن يوضح رأيه». (وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش