الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

كأس آسيـا اليـوم .. والنشامى جاهز لملاقاة أستراليا غدًا

تم نشره في السبت 5 كانون الثاني / يناير 2019. 12:00 صباحاً

العين - وفد اتحاد الإعلام الرياضي

 

 يوم واحد فقط يفصل المنتخب الوطني لكرة القدم عن أول مواعيده في المشاركة الرابعة له على صعيد نهائيات كأس آسيا التي تُعلن الإمارات اليوم السبت عن افتتاح نسختها السابعة عشرة.

وسيتوجه النشامى على متن حافلتهم المزينة بشعار «إجعل الأردن فخوراً» إلى ستاد هزاع بن زايد بنادي العين لملاقاة نظيره الأسترالي - بطل القارة - عند الواحدة ظهر غد الأحد بتوقيت عمان والثالثة عصراً بتوقيت الإمارات، لحساب الجولة الاولى من مباريات المجموعة الثانية التي تضم كذلك منتخبي سوريا وفلسطين واللذين سيتواجهان عند الرابعة مساء غد على ستاد نادي الشارقة.

وتأهل المنتخب الوطني للنهائيات بعدما تصدر المجموعة الثالثة برفقة فيتنام في الملحق التأهيلي من التصفيات المزدوجة المؤهلة لكأس العالم 2018 وكأس آسيا 2019.

وانهى المنتخب التصفيات برصيد 12 نقطة جاءت من 3 انتصارات، مقابل 3 تعادلات ودون أية خسارة، وبدأها بالفوز على على كمبوديا 7-0 ثم تعادل سلبياً مع مضيفه فيتنام، وفاز على أفغانستان 4-1، قبل ان يتعادل معها 3-3، ويعود للفوز على كمبوديا 1-0، واخيراً التعادل مع فيتنام 1-1.

حداد يعوض ثلجي

 قام المنتخب الوطني بإضافة اللاعب إحسان حداد إلى قائمته الرسمية لنهائيات كأس  آسيا، وذلك تعويضاً لزميله يزن ثلجي الذي حرمته الاصابة من التواجد برفقة النشامى، بعد ان اظهرت الفحوصات الطبية معاناته من استطالة في العضلة الضامة وتجمع سوائل، ما يتطلب ابتعاده عن الملاعب نحو اسبوعين.

وكان ثلجي قد انسحب من التدريبات امس الاول، بعد شعوره بانزعاجات عضلية، ليفضل الجهاز الفني بقيادة فيتال بوركمانز اجراء المزيد من الفحوصات وصور الاشعة، لتظهر اصابته باستطالة في العضلة الضامة، وتأكد غيابه عن الدور الاول من كأس آسيا.

 

 بدوره، أكد مدرب النشامى ان اصابة ثلجي «خسارة كبيرة للمنتخب الوطني»، لافتاً الى ان مثل هذه الظروف الصعبة تحدث احياناً قبل البطولات الكبيرة.

واضاف فيتال لموقع الاتحاد الرسمي: قمنا باستدعاء 24 لاعباً الى النهائيات الآسيوية تحسباً لأي طارىء.. كان من الصعب ضم اي لاعب خارج المعسكر وهو بعيد عن الاجواء التدريبية والجاهزية المطلوبة في مثل هذا التوقيت، من اجل ذلك فضلنا ابقاء حداد، وبالفعل احتجنا اليه قبل انطلاق البطولة.

وفي الوقت الذي اكد فيه فيتال ان غياب ثلجي «مؤثر للغاية وخسارة كبيرة للمنتخب الوطني»، الا انه ابدى ثقته بكافة الاسماء الموجودة، لتحقيق المطلوب في النهائيات القارية.

ومع استبعاد ثلجي الذي استقبل قرار الجهاز الفني بشكل ايجابي للغاية، وتمنى التوفيق لزملائه خلال البطولة، باتت قائمة المنتخب النهائية تضم (23) لاعباً هم: عامر شفيع، معتز ياسين، احمد عبدالستار، طارق خطاب، يزن العرب، محمد الباشا، انس بني ياسين، براء مرعي، فراس شلباية، سالم العجالين، بهاء عبدالرحمن، عبيدة السمارنة، خليل بني عطية، احمد سمير، سعيد مرجان، صالح راتب، يوسف الرواشدة، احمد عرسان، احسان حداد، ياسين البخيت، موسى التعمري، بهاء فيصل وعدي القرا.

 لمسات أخيرة

 أنجز المنتخب الوطني لكرة القدم أمس الجمعة نسبة كبيرة من تحضيراته الفنية من خلال التدريب الذي أجراه بقيادة المدرب فيتال بوركليمانز تدريباً على الملعب الفرعي في نادي العين.

وأقيم التدريب الذي افتتح أمام وسائل الاعلام في ربع ساعته الأولى، بمشاركة جميع اللاعبين الذين اختارهم الجهاز الفني لخوض هذا الاستحقاق القاري وبما فيهم حداد، ووسط أجواء عالية من التركيز والانضباط، وركز على مراجعة شاملة للطروحات التكتيكية المراد انتهاجها أمام المنتخب الأسترالي.

وبدا الـ23 لاعباً بحالة بدنية جيدة جداً؛ ما يجعلهم جاهزين للدخول بخيارات الجهاز الفني الذي يبدو أنه استقر على تشكيلته وخططه التكتيكية بناء على ما توفر أمامه من محطات تحضيرية سابقة تخللها مباريات ودية عديدة وقف خلالها على كافة النقاط. 

وسيجري المنتخب عند الساعة الحادية عشرة ظهراً تدريبه الرئيس على ستاد هزاع بن زايد حيث تقام المباراة، بينما يقام تدريب المنتخب الأسترالي على الملعب ذاته عند الرابعة بعد العصر.

ومن المقرر أن يركز التدريب على مراجعة الطروحات التكتيكية فقط وتثبيت المهام والواجبات المراد اتباعها في المباراة.

ويعقد فيتال بوركليمانز عند الساعة 12.15 ظهرا، وبعد انتهاء التدريب مؤتمراً صحفياً يرافقه خلاله أحد لاعبي النشامى، وذلك للحديث عن المباراة واستعراض آخر التحضيرات الخاصة بها والاجابة عن أية استفسارات إعلامية.

كما سيتحدث المدير الفني الاسترالي جراهام ارنولد واحد اللاعبين كذلك في مؤتمر صحفي يعقد عند الثالثة و15 دقيقة.

وسيعقد  كذلك عند الثانية عصراً وفي الملعب ذاته الاجتماع الفني بحضور مندوبي المنتخبين وذلك لمراجعة التعليمات الإدارية والتحكيمية والاعلامية والتسويقية، اضافة الى تثبيت ألوان قمصان المنتخبين.

من المنتظر وبحسب ما رشح من أخبار، أن يرتدي النشامى اللون الأحمر بناء على طلب من اللجنة المنظمة وذلك لتقارب اللون الابيض، الذي كان سبق واختاره للدور الأول، مع ألوان قمصان حراس المنتخب الأسترالي، وبحيث يتم التأكد من ذلك في الاجتماع الفني اليوم.

 للتذكير

 قبل انطلاق مشواره في المشاركة القارية الرابعة، تواجد النشامى في ثلاث نسخ سابقة، بدأها في الصين عام 2004، ورغم انها انقطعت عام 2007، عاد ليظهر في الدوحة 2011، وعلى التوالي حضر بعد ذلك نسخة أستراليا 2015.

وخلال هذه المشاركات كان الوصول للدور ربع النهائي في بطولتي 2004 و2011 أفضل إنجازاته على عكس النسخة الماضية حين غادر أستراليا من الدور الأول، وهو ما يدفع لأن تكون المشاركة الرابعة بطموحات أوسع وأهداف أبعد تؤكد التمثيل الأردني الايجابي نسبياً في هذا المحفل قياساً بعدد مرات تأهله إليه والمنافسين الذين اضطر لمواجهتهم خلاله.

 آمال معلقة على النشامى

 وعلى الرغم من حالة التشاؤم التي كانت رافقت مسيرة المنتخب في التصفيات بسبب تذبذب النتائج ومستوى الأداء، إلا أن الآمال بشكل عام تعول على النشامى وقدرته على رفع النسق والظهور بأداء إيجابي يوازي مع ما بدا عليه في بعض مباريات الفترة الإعدادية التي أعقبت التصفيات، وجاءت مع مدارس كروية متنوعة من داخل القارة الآسيوية أو خارجها حيث أوروبا وخصوصاً المباراتين مع ألبانيا وكرواتيا وصيف بطل العالم 2018.

كما كان المنتخب عانى من عدم الاستقرار بالقيادة الفنية خلال التصفيات، إذ بدأ الإماراتي عبد الله المسفر المهمة، وثم تركها في اللحظات الأخيرة للمدرب الوطني جمال أبو عابد، الذي قاد النشامى للتأهل وأشرف بعدها على المراحل التحضيرية الأولية له للنهائيات، قبل أن يغادر هو الآخر المنصب ويتركه للمساعد العام الذي كان برفقته البلجيكي فيتال بوركليمانز، والأخير يتواجد مع النشامى كمدير فني منذ أيلول الماضي حتى الآن، واشرف عليه في العديد من المباريات الودية.

وبدأت مسيرة فيتال كمدرب للمنتخب بمواجهة عُمان 11 ايلول الماضي في مباراة ودية أقيمت في عمان وانتهت بالتعادل السلبي، ثم ألبانيا خارج القواعد 10 تشرين الاول في مواجهة انتهت بالنتيجة ذاتها، وبعد ذلك الخسارة 2-1 امام كرواتيا في زاغرب يوم 15 الشهر نفسه، قبل الفوز على الهند 1-0 في عمان 17 تشرين الثاني الماضي والتعادل 1-1 مع السعودية في 20 الشهر ذاته.

وتخللت المسيرة كذلك 3 مباريات جرت الشهر الماضي في الدوحة وراء الأبواب المغلقة وبعيداً عن الإعلام، وجاءت أمام قيرغيزستان وانتهت بالخسارة 1-0 وقطر وكانت خسارة النشامى 2-0 حاضرة أيضا، وأخيراً الصين وسيطر التعادل 1-1 عليها. 

 افتتاحية 2019 اليوم

 يشهد ستاد مدينة زايد الرياضية في أبو ظبي اليوم حفل افتتاح كأس آسيا 2019، وبعده عند السادسة مساءً بتوقيت عمان، سيعلن منتخبا الإمارات صاحب الضيافة والبحرين رسمياً عن انطلاق المنافسات في مباراة واحدة تقام اليوم لحساب المجموعة الأولى.

ويرعى ولي عهد دبي الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الحفل بحضور رئيس الاتحاد الدولي السويسري جاني إنفانتينو.

وسيتحول الملعب بحسب ما ذكرته اللجنة المحلية المنظمة إلى منصة حية للموسيقى والألوان والأجواء الحماسية، في تحية لتاريخ كرة القدم الآسيوية، وفي تعبير صادق عن الهوية الوطنية والروح الرياضية التي تميز شعب دولة الإمارات.

ويشارك في الحفل 600 عارضاً يقدمون ثلاث لوحات فنية بجانب نماذج للصقور الضخمة ونموذج ضخم لكأس آسيا الجديدة، فيما تنظمه الجهة التي تنظم افتتاح بطولات دوري أبطال أوروبا منذ عام 2014، وكأس أوروبا 2016، وسيختتم بأوبريت يحييه الفنانون حسين الجسمي وعيضة المنهالي وبلقيس، تحت عنوان «زانها زايد».

ولأول مرة، سيتواجد في كأس آسيا 24 منتخباً، بعد أن كانت سابقاً 16 منتخباً، وستتوزع المنتخبات المشاركة على ست مجموعات، تضم كل مجموعة أربعة فرق، بحيث يتأهل بطل ووصيف وأفضل أربع منتخبات تحتل المركز الثالث للدور الثاني الذي يقام بـ 16 منتخباً بنظام خروج المغلوب من مرة واحدة، وهكذا في دور الثمانية ودور الأربعة -قبل النهائي، وصولاً للمباراة النهائية المقررة يوم 1 شباط القادم.

ونالت الإمارات شرف استضافة هذه النسخة وكانت استضافت نسخة 1996، فيما يظهر المنتخب الأسترالي بثوب البطل بعدما كان فاز بلقب النسخة التي أقيمت على ارضه عام 2015.

 إنجاز تحكيمي أردني

 كلف الاتحاد الآسيوي لكرة القدم  طاقم حكام اردني لإدارة مباراة افتتاح بطولة كأس آسيا التي تقام اليوم السبت وتجمع منتخبي الامارات والبحرين.

وسمى الاتحاد الآسيوي الحكام ادهم مخادمة واحمد فيصل واحمد مؤنس ومحمد بكار لإدارة المباراة الافتتاحية في إنجاز جديد يسجل للحكم الاردني.

 جاهزية إعلامية

 كشفت اللجنة المنظمة لكأس آسيا عن جاهزية عالية المستوى لكافة المرافق الإعلامية التي توزعت سواء على المراكز الاعلامية او منصات الصحفيين ووسط مشاركة أكثر من 2000 إعلامي في تغطية البطولة القارية.

وزار أمس وفد اتحاد الاعلام الرياضي المركز الاعلامي في مدينة زايد الرياضية واطلع على الخدمات المتوفرة والتي ظهرت على أعلى مستوى يوازي حجم البطولة والاهتمام الاعلامي المرافق لها.

وبحسب احصائيات كان كشف عنها محمد البادع، رئيس اللجنة الإعلامية، يوفر ستاد مدينة زايد الرياضية، 408 مقاعد في منصة الإعلاميين، فيما يستوعب المركز الإعلامي 508 إعلاميين، وفي ستاد محمد بن زايد يتواجد 391 مقعداً في منصة الإعلاميين، و462 في المركز الإعلامي.

ويضم ستاد آل نهيان، 341 مقعدا في المنصة الإعلامية، و302 في المركز الإعلامي، وفي ستاد هزاع بن زايد يتواجد 426 مقعدا في المنصة، و366 في المركز الإعلامي، وفي ستاد خليفة بن زايد، 402 مقعد في المنصة، و320 في المركز الإعلامي.

 

وفي ستاد راشد يتوفر 264 مقعدا في المنصة، و450 في المركز الإعلامي، وفي ستاد آل مكتوم، 300 مقعد في المنصة، و450 في المركز الإعلامي، وفي ستاد الشارقة، 340 مقعدا في المنصة، و320 في المركز الإعلامي.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش