الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الأردن ينتج 50 مليون زهرة قطف وحوالي مليون وستمائة ألف وردة جورية سنوياً

تم نشره في السبت 12 كانون الثاني / يناير 2019. 12:00 صباحاً

عمان- حسام عطية
يعتبر وادي الأردن منطقة إنتاج الزرعات الشتوية في الأردن، حيث يستهل موسم الإنتاج بداية شهر نوفمبر ـ تشرين الثاني ليكون شهر يونيو ـ حزيران نهاية الموسم، أما أهم الأصناف المنتجة فهي: «جربيرا ومنتور وكريز ودوار الشمس ولويزيانا وعرف الديك وفريزيا وستاتس واستر واسكاليبيس وورد وكالا» بالإضافة الى العديد من الأبصال.
أما المنطقة الثانية فهي «الشفا الغوري» ويتمثل بمنطقة البقعة ـ شمال عمان ومناطق أخرى مثل «الصبيحي وناعور وجرش» وغيرها التي ترتفع من ( 300- 600 م) عن سطح البحر وتتميز بمناخ معتدل صيفا وبارد شتاء، حيث تبلغ درجات الحرارة المسجلة شتاءً 4 م والعظمى صيفا 32 م أما الإنتاج فيستمر على مدار العام لمعظم الأنواع بالاضافة الى منطقة الشفا وتتمثل بمنطقة «أم العمد» جنوب عمان ومنطقة «المفرق» بارتفاع من ( 800- 1000 م) عن سطح البحر، ويستمر موسم الإنتاج في منطقة الشفا على مدار العام لعدد محدود من الأصناف.
ويقدر انتاج المملكة السنوي من الزهور وزهور القطف بـ50 مليون زهرة وزيادة إنتاج ورد الجوري بما يقارب مليون وستمائة ألف زهرة حيث كان الإنتاج المحلي من ورد الجوري يقارب العشرة ملايين ارتفع إلى أحد عشر مليونا وستمائة ألف زهرة نتيجة سياسة الحماية التي تتبعها وزارة الزراعة وعرض أهم المشاكل والمعوقات في قطاع أزهار القطف ونباتات الزينة.
وزار المهندس إبراهيم الشحاحدة وزير الزراعة ووزير البيئة بورصة الزهور والتقى رئيس جمعية أزهار القطف ونباتات الزينة وأعضاء الجمعية وجال على محلات الزهور في البورصة.
واوعز الشحاحدة إلى تشكيل لجنة مشتركة بين وزارة الزراعة وجمعية أزهار القطف ونباتات الزينة لدراسة أهم التحديات والوقوف عليها، ووضع آليات لتنظيم عملية تدريب وتأهيل العمالة المحلية لتحل مكان العمالة الوافدة.
 وأكد الشحاحدة على سياسة وزارة الزراعة في حماية أزهار القطف ونباتات الزينة والتي انعكست إيجابيا في الوصول إلى الاكتفاء الذاتي من إنتاج الزهور محليا، و ونوه الى خطة الوزارة في زيادة نسبة أعداد العاملين الاردنيين في هذا القطاع الى ألف فرصة عمل مع مشروع تدريب وتمكين العمالة المحلية.
ومن جانبه أشاد المهندس مازن الغلاييني رئيس جمعية أزهار القطف ونباتات الزينة بالدعم الكبير الذي تقدمه وزارة الزراعة في زراعة وتسويق وحماية أزهار القطف؛ حيث زاد الإنتاج السنوي بـ50 مليون زهرة وزيادة إنتاج ورد الجوري بما يقارب مليون وستمائة ألف زهرة حيث كان الإنتاج المحلي من ورد الجوري يقارب العشرة ملايين ارتفع إلى أحد عشر مليونا وستمائة ألف زهرة نتيجة سياسة الحماية التي تتبعها وزارة الزراعة وعرض أهم المشاكل والمعوقات في قطاع أزهار القطف ونباتات الزينة.
وتأسست جمعية أزهار القطف ونباتات الزينة الأردنية في تموز 2005 بتضافر جهود منتجي أزهار القطف في الأردن لإيجاد جمعية غير ربحية تعنى بشؤون أعضائها وتعمل على تطوير هذا القطاع، فالجمعية انطلقت فكرتها من اجل الاهتمام بامور مزارعي ازهار القطف وحماية حقوقهم وتطوير نطاق زراعة الزهور في الاردن لايصاله الى المستوى العالمي ليصبح الاردن من احدى الدول المنافسة في اسواق الزهور، في البداية انشأنا شركة وتم دعمنا من قبل امانة عمان ومؤسسة اجادا وانطلقنا لتكثيف جهودنا من اجل تأسيس الجمعية، فيما تتصدر صناعة الزهور اليوم مكانة هامة في الاقتصاد العالمي ويتزايد الطلب السنوي عليها من عام لآخر، وبالرغم من صغر حجمه يتمتع سوق الزهور الأردني بمزايا عديدة جغرافية وبيئية واستثمارية كما يتمتع بخبرات زراعية كبيرة وفرت له فرصا تفضيلية لدخول الأسواق العالمية سهلتها سياسة الانفتاح الاقتصادي التي انتهجها الأردن ونتج عنها التوقيع على عدة اتفاقيات للتجارة مع الدول العربية والعالمي.
وتقدر دائرة الإحصاءات العامة مستوردات الأزهار المجففة والمصبوغة والمحضرة بطرق أخرى بـ5487 كيلوغراما، وبقيمة 12637 دينارا، في المقابل قدرت صادرات النباتات النضرة بـ14673 كيلوغراما بقيمة 28017 دينارا.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش