الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«النشامى» يلاقي فلسطين بحثاً عن «العلامة الكاملة»

تم نشره في الثلاثاء 15 كانون الثاني / يناير 2019. 12:00 صباحاً

أبو ظبي – خالد حسنين –  وفد اتحاد الإعلام الرياضي
يسعى منتخب النشامى لتحقيق العلامة الكاملة، عندما يلاقي شقيقه الفلسطيني الساعة (3.30) عصر اليوم الثلاثاء –بتوقيت الأردن-، في إطار الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الثانية، لنهائيات كأس آسيا المقامة في الإمارات.
ويدخل منتخب النشامى المواجهة التي يستضيفها ستاد محمد بن زايد بنادي الجزيرة في العاصمة أبو ظبي، متسلحاً بمعنويات مرتفعة، جراء حضوره المميز في البطولة حتى الآن، بتحقيقه فوزين مستحقين على أستراليا وسوريا، ما جعله يتربع على قمة المجموعة، ويضمن صدارتها دون النظر لنتيجة مباراة اليوم.
وعلى الرغم من نية المدير الفني البلجيكي فيتال بوركيلمانز إشراك وجوه جديدة نظراً لضمان الصدارة، إلا أن ذلك لن يمنع لاعبينا من الظهور بأفضل صورة ممكنة، أملاً بالوصول إلى النقطة التاسعة التي لم يسبق للأردن أن وصل إليها في مشاركاته الـ(3) السابقة على صعيد البطولة.
ويهدف الجهاز الفني من التغييرات المنتظرة في مباراة اليوم إلى إقحام بعض اللاعبين في أجواء المنافسات من جهة، ومن جهة أخرى منح مجموعة من اللاعبين الذين خاضوا مباراتي أستراليا وسوريا الفرصة للراحة قبيل الدخول في الأدوار الإقصائية، حيث سيخوض المنتخب مباراته الأحد المقبل في دبي كـ»بطل للمجموعة الثانية»، لكنه ينتظر انتهاء الدور الأول للتعرف على منافسه.
كما أن تشكيل اليوم سيشهد غياباً «قسرياً» لكل من يوسف الرواشدة وسالم العجالين للإصابة، وموسى التعمري «الموقوف» لنيله إنذارين في المباراتين السابقتين.
ويصعب التكهن مطلقاً بالتشكيل الذي سيخوض اللقاء،لأن فيتال «كتوم» جداً بذلك الصدد، كما أنه «متخصص» في مفاجأة المتابعين بأسماء وأساليب ليست بالحسبان، لكنها أثبتت نجاحاً كبيراً.
وأنهى المنتخب أمس تحضيراته للمواجهة من خلال التدريب الذي شهده ملعب المباراة، وتم فيه وضع اللمسات الأخيرة على التشكيل الذي سيخوض اللقاء، وطريقة اللعب المنتظرة، بما يتناسب مع طبيعة أداء المنتخب الشقيق.
ويعي لاعبونا جيداً أن الآمال المعلقة عليهم باتت كبيرة في ظل ما حققوه حتى الآن، وهو ما يأمل الجمهور الأردني أن يشكل ضغطاً «إيجابياً» لمصلحتهم لمواصلة العطاء بنفس النسق.
في المقابل، يدرك منتخب فلسطين أن المهمة لن تكون سهلة هذا المساء، بالنظر إلى فارق المستوى الفني بين الطرفين، لذلك سيدفع بكل قوته خاصة وأن حظوظه بالتأهل ما زالت قائمة، علماً أنه يملك نقطة واحدة فقط جراء التعادل مع سوريا والخسارة أمام أستراليا.
ويملك «الفدائي» العديد من العناصر المهمة التي سبق لها أو ما زالت تتواجد في البطولات الأردنية، على غرار المدافع عبداللطيف البهداري، والمهاجم محمود وادي، لذلك فالأوراق تبدو مكشوفة هنا وهناك.
بوجه عام، فإن البلدين يعرفان بعضهما جيداً على صعيد كرة القدم، نظراً للتقارب الجغرافي من جهة، ونظراً أيضاً للمواجهات السابقة المتعددة سواء على صعيد المنتخبات أو الأندية.

 فيتال: جاهزون لفلسطين .. ولكل الاحتمالات
أثنى البلجيكي فيتال المدير الفني لمنتخب النشامى على المنتخب الفلسطيني، واصفاً إياه بالمنتخب القوي، لكنه شدد على أن الفوز هو الهدف الذي يسعى إليه.
وأضاف في المؤتمر الصحفي أمس أنه لم يستقر على التشكيل الذي سيخوض به اللقاء، وذلك سيعتمد على التدريب الأخير.
وأكد فيتال بهذا الصدد أن ثقته كبيرة بكل اللاعبين، فجميعهم يملك كل المقومات ليكون في التشكيل الأساسي قياساً بالروح التي يظهرون بها في التدريبات.
وحول عدم التعرف على منافسه في الدور المقبل إلا بختام الدور الحالي، وإن كان الأمر يشكل إزعاجاً له، أوضح فيتال أنه يتابع من خلال شاشات التلفزة الكثير من المباريات للتعرف على المنتخبات، وأن منتخب النشامى جاهز مهما كان إسم المنافس، لأننا نملك لاعبين بجودة عالية، لكنه شدد على أن الهدف الحالي هو مباراة فلسطين.

 شفيع: دعم الملك «يحفزنا»
قائد المنتخب وحامي عرينه عامر شفيع أكد أن دعم جلالة الملك عبدالله الثاني ومتابعته للمنتخب شكل حافزاً كبيراً لدى كافة اللاعبين، وأن المسؤولية تضاعفت جراء ذلك الاهتمام «غير الغريب» على الهاشميين، متمنياً أن يتواجد جلالته مع المنتخب خلال الفترة المقبلة.
وأوضح أن اهتمام سمو الأمير علي بن الحسين كان بمثابة نقطة الانطلاق بالنسبة للاعبين، متمنياً أن ينجح المنتخب في إسعاد الجماهير الأردنية.
 وأكد شفيع أن اللاعبين جاهزين لملاقاة فلسطين، وأن التركيز عال جداً، والفوز حق لمشروع لكلا الطرفين رغم العلاقة الخاصة التي تربط الجانبين.
وعبر شفيع عن فخره كونه يشارك للمرة الرابعة بنهائيات كأس آسيا، مشيراً إلى أن تمثيل الوطن في مثل هذه البطولات يعد مصدر اعتزاز له.

الرميثي يشيد بالأمير علي.. ويرشح «النشامى» لأدوار متقدمة في كأس آسيا
أشاد محمد خلفان الرميثي رئيس الهيئة العامة للشباب والرياضة بدولة الإمارات العربية المتحدة - نائب رئيس اللجنة المنظمة لبطولة كأس آسيا لكرة القدم بنسختها السابعة عشرة، أشاد بسمو الأمير علي بن الحسين رئيس اتحاد كرة القدم - رئيس اتحاد غرب آسيا.
وتحدث الرميثي لوفد اتحاد الإعلام الرياضي خلال لقائه كوكبة من الإعلاميين الرياضيين عن العلاقة القوية التي تربط الأردن مع دولة الإمارات العربية المتحدة والتعاون المشترك بين البلدين الشقيقين خصوصاً في المجال الرياضي، واصفاً تلك العلاقة بالإيجابية.
وقال الرميثي «تربطني بالأمير علي بن الحسين منذ زمن بعيد علاقة أخوية وأسرية وهو نعم الأخ والصديق ونكن له كل الاحترام».
وأضاف «نرحب دائما بالأمير علي على أرض الإمارات وحضوره لنهائيات كأس آسيا مهم بالنسبة لنا، الأمير علي قدم الكثير لكرة القدم الأردنية ولإتحاد غرب آسيا وساهم بشكل فاعل في تطور منتخباتها».
وأثنى الرميثي على مشوار منتخب النشامى في البطولة معتبرا ان الفوز على استراليا وسوريا وضع الأردن في خانة الدول المرشحة للوصول الى أدوار متقدمة قائلاً «قدم المنتخب الأردني أداء جميلا وهو فريق قوي ومؤهل، اتمنى ان يواصل مشواره بكل قوة وان يصل لبعيد في بطولة آسيا».
وحول مشاركة (24) منتخبا في النسخة الحالية وهذا ما يحدث لأول مرة، أشار الرميثي ان التجرية حتى الآن ناجحة بكل المقاييس ومن اهم أسبابها ان بعض المنتخبات الآسيوية بحاجة الى تطوير في المستوى الفني والنهوض والنضج الكروي حتى تصل لمستوى المنافسة، مع الأخذ بعين الاعتبار ان زيادة عدد المنتخبات المشاركة يتناسب مع توجهات الفيفا في مسألة التطوير.
ولفت الرميثي ان عدم استخدام تقنة الـ(VAR) في الدور الأول ودور الـ16 يعود لقرار من الإتحاد الآسيوي على الرغم من جاهزية ملاعب البطولة لذلك، إضافة لوجود كوادر تعمل في الإمارات قادرة على تنفيذ هذه التقنية بأعلى جودة.
كما أشاد الرميثي بالتغطية الإعلامية المواكبة للبطولة من الصحف المحلية والعربية والمواقع الإلكترونية، ومقدرا الجهود التي تبذلها القنوات الفضائية رغم عدم حصولها على حقوق البث.

 الجزائري نور الدين يبارك للنشامى
الجزائري نور الدين ولد علي، المدير الفني للمنتخب الفلسطيني، بارك لمنتخب النشامى تأهله إلى الدور الثاني، مشيراً إلى أن التأهل جاء عن جدارة نظراً للمستوى الذي تم تقديمه في المباراتين السابقتين.
وأكد في المؤتمر الصحفي أن مواجهة الأردن لن تكون سهلة، لكنه شدد على أن منتخبه سيقدم أداءً مشرفاً.
أما اللاعب عدي دباغ فأكد أنه فخور بما وصل إليه المنتخب الفلسطيني حتى الآن، وأنه يتطلع للمزيد لإسعاد الشعب الفلسطيني الذي يستحق الفرحة.

 من سيواجه «النشامى» في الدور القادم ؟
ما زالت الاجتهادات قائمة بخصوص المنتخب الذي سيواجهه «النشامى» في الدور ثمن النهائي، لكن تعليمات الاتحاد الآسيوي واضحة بهذا الخصوص، وما يتعلق ببطل المجموعة الثانية «الأردن» هي على النحو التالي:
-  في حال كانت أفضل (4) منتخبات احتلت المركز الثالث من المجموعات A  و B وC  وD ، سيواجه منتخب النشامى ثالث المجموعة الرابعة (D).
-  في حال كانت أفضل (4) منتخبات احتلت المركز الثالث من المجموعات A وB  وC  وE ، سيواجه منتخب النشامى ثالث المجموعة الأولى ((A.
-  في حال كانت أفضل (4) منتخبات احتلت المركز الثالث من المجموعات A وB  وC  وF ، سيواجه منتخب النشامى ثالث المجموعة الأولى (A).

 ماذا تعرف عن فيتال بوركيلمانز ؟
لم يكن أشد المتفائلين يتوقع النجاح الذي حققه المدير الفني البلجيكي فيتال بوركيلمانز مع منتخب النشامى، فمن كان يعتقد أن المنتخب سيحقق الفوز على أستراليا وسوريا وسيضمن صدارة المجموعة قبل خوض الجولة الثالثة ؟، لا أحد بكل تأكيد.
الملفت للانتباه أن الفوزين السابقين ترافقا مع أداء فني مقنع، فلم تكن النقاط الـ(6) الي حصل عليها النشامى ضربة حظ، بل نتاج عمل كبير فوق أرضية الميدان.
ويُحسب لـ»فيتال» قدرته على توظيف اللاعبين وخلق الإنسجام فيما بينهم رغم أنه تسلم المهمة قبل فترة وجيزة فقط، وظهر ذلك في البطولة الحالية، ليتمكن من كسب ثقة الشارع الرياضي الأردني، من خلال ما يتم نشره على مواقع التواصل الاجتماعي، فعبارات الإشادة بهذا الرجل بدأت تتزايد.
ويبدو أن التألق في البطولة الحالية بدأ يدفع باتحاد كرة القدم نحو الإبقاء على فيتال لفترة طويلة، وظهر ذلك بوضوح ودون تلميحات من خلال الجلسة التي جمعت سمو الأمير علي بن الحسين رئيس الاتحاد قبل (3) أيام في دبي بالمدرب البلجيكي، مؤكداً سموه أنه تم التخطيط خلال الجلسة للمستقبل القريب والبعيد.
ويعد فيتال من المدربين «الحازمين» في التدريبات، لكنه يملك أيضاً الوقت من أجل «الفكاهة والدعابة»، لذلك تتسم علاقته مع اللاعبين بالمودة والروح الإيجابية.
عموماً فإن فيتال وصل بالمنتخب «مبدئياً» إلى أبعد نقطة كان قد وصل إليها «النشامى» في المشاركات السابقة، وهي التأهل للدور الثاني، لكن الطموحات مع هذا المدرب أصبحت في ازدياد، مع الإشارة إلى أن مهمة فيتال مع الأردن هي الأولى له كمدير فني على صعيد المنتخبات.
يذكر أن فيتال هو لاعب كرة قدم سابق، وخلال مسيرته مثل العديد من الأندية أبرزها كلوب بروج البلجيكي، حيث ارتدى قميصه في (350) مباراة، كما مثل منتخب بلاده منذ عام (1989-1998)، وخاض معه نهائيات كأس العالم (أمريكا 1994)(فرنسا 1998).
كما كان فيتال مساعداً للمدرب الشهير للمنتخب البلجيكي مارك فيلموتس في (49) مباراة، وتخلل ذلك المشاركة في مونديال (البرازيل 2014) وبطولة الأمم الأوروبية (فرنسا 2016)، وأشرف على لاعبين «كبار» أمثال هازارد ودي بروين ولوكاكو وغيرهم.

 سوريا وأستراليا .. لمن الغلبة ؟
يشهد ستاد خليفة بن زايد بمدينة العين اليوم الثلاثاء بنفس التوقيت، مواجهة من العيار الثقيل بين سوريا وأستراليا.
ويخوض المنتخبان المباراة وسط ضغوطات كبيرة، فالتعثر قد يعني مغادرة البطولة لأي منهما، لذلك فهما مطالبان بتحقيق نتيجة جيدة، علماً أن التعادل سيكون كافياً للأستراليين من أجل العبور.

 للتذكير .. هكذا يُحسم التأهل
تشهد البطولة الحالية مشاركة (24) منتخباً للمرة الأولى، تم تقسيمها على (6) مجموعات، بحيث يتأهل أصحاب المراكز الأولى والثاني إلى دور الـ(16)، إضافة إلى أفضل (4) منتخبات تحتل المركز الثالث في كل المجموعات.
وتشير التعليمات الخاصة بالبطولة، أنه في حال تساوي منتخبين أو أكثر في النقاط، فيتم اللجوء إلى الآلية التالية تباعاً -حتى فيما يتعلق بحسم المركز الثالث-:
-فارق المواجهات المباشرة بين المنتخبات المعنية.
-فارق الأهداف (له وعليه) فيما يتعلق بمباريات المنتخبات المعنية.
-أكبر عدد من الأهداف المسجلة للمنتخب في مباريات المنتخبات المعنية.
-أكبر عدد من الأهداف المسجلة في المباريات التي خاضها المنتخب خارج أرضه، بمعنى التي ورد فيها إسمه ثانياً.
-فارق الأهداف (له وعليه) في مباريات المجموعة كاملة.
-فارق الأهداف المسجلة للمنتخب في مباريات المجموعة كاملة.
-ركلات الترجيح إذا كان المنتخبان المعنيان تساوا بكل ما سبق وهما على أرضية الميدان، وإذا لم يتواجدا أو كان هنالك طرف ثالث يتم اللجوء إلى اللعب النظيف (البطاقات الصفراء والحمراء).
-    أخيراً القرعة.
 لقطات
-أسند الاتحاد الآسيوي مهمة إدارة مباراة الأردن وفلسطين للحكم العراقي مهند قاسم.
-سبق لمنتخب النشامى وشقيقه الفلسطيني أن التقيا مرة واحدة فقط على صعيد نهائيات كأس آسيا، كان ذلك في النسخة السابقة (أستراليا 2015).
وشهدت تلك المباراة تألق المهاجم الغائب حالياً عن صفوف المنتخب حمزة الدردور الذي سجل (4) أهداف، فيما سجل يوسف الرواشدة هدفاً  لتنتهي المباراة بانتصار أردني كبير بخماسية مقابل هدف.
-سيرتدي منتخب النشامى اليوم اللباس الأبيض الكامل، فيما يرتدي منتخب فلسطين الزي الأحمر.
-تستعد الجمعية الأردنية في أبو ظبي لتسيير حافلات من مقرها لمن يرغب من الجماهير باتجاه ستاد محمد بن زايد «مسرح اللقاء».
وتبذل الجمعية التي يرأسها فريد الزعبي جهوداً كبيرة، حيث تم تشكيل لجنة خاصة لمباراة اليوم تقوم على عاتقها مهمة توفير الأعلام الأردنية وتوزيع المياه والعصائر على الجمهور الأردني، إضافة إلى تنظيف المقاعد المخصصة لجمهورنا بعد نهاية المباراة.
-الصحف الإماراتية ما زالت تتغنى بمنتخب النشامى، وتفرد مساحات واسعة لحضوره المميز في البطولة، كما أن الكثير من «كتاب الأعمدة» في تلك الصحف يُسهبون في الثناء على نجومنا الذين يُظهرون قدرات كبيرة رغم الإمكانات الضعيفة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش