الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إغـلاق قـبــة الصخــرة بـعــد مـحــاولـــة الاحتـلال تـدنيـس المصـلى

تم نشره في الثلاثاء 15 كانون الثاني / يناير 2019. 12:00 صباحاً

فلسطين المحتلة – اقتحم وزير الزراعة الإسرائيلي، أوري أرئيل، برفقة عشرات المستوطنين، صباح أمس الإثنين، المسجد الأقصى المبارك من باب المغاربة بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال الخاصة.
وأغلقت دائرة الأوقاف الإسلامية في مدينة القدس، مُصلى قبة الصخرة، داخل المسجد الأقصى، بعد محاولة عنصر من شرطة الاحتلال الإسرائيلي اقتحامه، وهو يرتدي قلنسوة المتدينين. وقال مسؤول قسم «الإعلام»، في دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، فراس الدبس، إن «حراس المسجد الأقصى أغلقوا أبواب (مُصلى) قبة الصخرة، بعد محاولة شرطي إسرائيلي الدخول له، وهو يرتدي قلنسوة المتدينين».
ولفت الدبس إلى أن عنصريْن من الشرطة الإسرائيلية يقومان يوميا بجولة سريعة في داخل مُصلى قبة الصخرة، في الفترتين الصباحية والمسائية بدواعي الفحص الأمني. وقال: «حراس قبة الصخرة طلبوا من الشرطي خلع قلنسوة المتدينين قبل الدخول، ولكنه رفض وأصر على الدخول ولو بالقوة وعندها أغلق حراس المسجد كل أبواب قبة الصخرة».
وأضاف الدبس إن ضباط وعناصر من الشرطة «انتشروا لاحقا عند البوابات الخارجية لقبة الصخرة فيما تواجد حراس المسجد ومصلون داخل القبة». وحاصرت قوات الاحتلال حراس المسجد الأقصى، والموظفين التابعين للأوقاف الإسلامية في القدس، داخل مسجد قبة الصخرة.
من جهته، ندد وزير الأوقاف والشؤون الدينية، الشيخ يوسف إدعيس، بالانتهاك لحرمة المسجد الأقصى بمسجده القبلي وقبة الصخرة وساحاته ومرافقه، وحماية مشددة من شرطة الاحتلال الإسرائيلي. واعتبر إدعيس أن «إجراءات الاحتلال ما هي إلا ضرب بعرض الحائط بمشاعر المسلمين واستهانة كبيرة في مقدساتهم وقيمهم الدينية»، مضيفاً بأن هذه الممارسات غير الأخلاقية والتي تدفع بمزيد من التحريض الديني في داخل القدس وخارجها تأتي في سياق مدروس وممنهج وتعمل على ترسيخ فكرة هذا الاحتلال بتقسيم المسجد الأقصى زمنيًا ومكانيًا، أسوة بالمسجد الإبراهيمي الذي يئن تحت وطأة انتهاكات المستوطنين اليومية والتي كان آخرها يوم أمس من خلال الاعتداء على حديقته.
في موضوع آخر، وصف الرئيس السابق لهيئة أركان الجيش الاسرائيلي غادي أيزنكوت، الأوضاع في قطاع غزة، بأنها «متفجرة جدا». وقال أيزنكوت، الذي أنهى مهامه أمس الاثنين، لهيئة البث الاسرائيلية:» الوضع هناك (قطاع غزة) متفجر جدا (..) إسرائيل مستعدة أيضا لاحتمال التصعيد ولكنها فعلت كل شيء ممكن من أجل منع ذلك».  وتابع في المقابلة التي بثت أمس، إن الجيش الاسرائيلي «أحبط 18 نفقا شكلت تهديدا للتجمعات السكانية الاسرائيلية في تخوم قطاع غزة «. واشار أيزنكوت إلى أن إسرائيل ستستكمل بنهاية الصيف القادم الجدار الاسمنتي، الذي تقيمه على طول حدود قطاع غزة. وفي ذات الوقت، قال إن إسرائيل مستعدة للتهدئة في قطاع غزة.
واستشهد طفل فلسطيني، أمس الإثنين، متأثرا بإصابته برصاص إسرائيلي، الجمعة الماضية، خلال مشاركته بمسيرة العودة قرب الحدود الشرقية لبلدة جباليا، شمالي قطاع غزة.
وقال أشرف القدرة، المتحدث باسم وزارة الصحة بغزة، في تصريح صحفي، وصل وكالة الأناضول نسخة عنه: «استشهد عبد الرؤوف إسماعيل محمد صالحة ( 14 عاما) متأثرا بجراحه التي أصيب بها من قوات الاحتلال الاسرائيلي، الجمعة الماضية، شرقي جباليا». (وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش