الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أردوغان بعد اتفاقه مع ترامب: تركيا ستنشئ منطقة آمنة شمالي سوريا

تم نشره في الأربعاء 16 كانون الثاني / يناير 2019. 12:00 صباحاً

عواصم – أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا ستنشئ المنطقة الآمنة، شمالي سوريا. جاء ذلك في كلمة له أمام الكتلة البرلمانية لحزب «العدالة والتنمية» في البرلمان، بالعاصمة أنقرة، أمس الثلاثاء.
وقال أردوغان: «لن نسمح أبدا بإقحام تنظيمات داعش، وحزب العمال الكردستاني في حدودنا. سندفنهم في حفرهم». وتابع: «أمامنا الآن الحزب في منبج، وفي شرق الفرات ( شمالي سوريا) فضلًا عن بقايا تنظيم داعش». ووصف أردوغان مكالمته الهاتفية مع نظيره الأمريكي دونالد ترامب، أمس الأول، بـ»الإيجابية».
وكان أردوغان بحث مع نظيره الأميركي دونالد ترامب، فكرة إنشاء المنطقة الآمنة شمال سوريا، وذلك خلال اتصال هاتفي أجراه أردوغان مع ترامب، تباحثا فيه إنشاء المنطقة الآمنة «الخالية من الإرهاب» وقرار الانسحاب الأمريكي من سوريا، بحسب وكالة «الأناضول».
وجاء الاتصال الهاتفي بعد تغريدة الرئيس الأميركي على «تويتر» في وقت متأخر الأحد والتي هدد فيها بتدمير تركيا اقتصاديا في حال ضربت الأكراد بعد الانسحاب الأميركي من سوريا، بينما أعربت تركيا عن عدم خشيتها من تلك التهديدات.
وأضاف أردوغان أمس «نأمل أن نكون قد توصلنا إلى تفاهم مع ترامب (حول سوريا). ترامب أكد لي مجددا في المكالمة الهاتفية أمس الأول قراره بسحب القوات الأمريكية من سوريا». وأعرب عن حزنه من اختلاف المواقف مع واشنطن بشأن سوريا.
وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قال في وقت سابق الاثنين، «سننشئ منطقة آمنة بمسافة 20 ميل (..) وأيضا لا نريد أن يستفز الأكراد تركيا»، كما قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، إن بلاده لا تعارض مبدئياً اقتراح الولايات المتحدة إنشاء «منطقة آمنة» في شمالي سوريا.
وقال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو الاثنين، إن اقتراح بلاده بإنشاء منطقة آمنة شمالي شرقي سوريا، يهدف لمنع الهجوم  من سوريا على تركيا، ولحماية القوات التي حاربت داعش في إشارة إلى قوات سوريا الديموقراطية «قسد».
وبخصوص إدلب، أشار أردوغان إلى أن المبادرة التي اطلقتها تركيا مع روسيا وإيران (اتفاق سوتشي) جنبت المنطقة من أزمة إنسانية جديدة، على الرغم من حدوث بعض أوجه القصور. وتابع: «آمل أننا سنحول إدلب إلى منطقة آمنة ومستقرة على غرار المناطق التي دعمناها».
إلى ذلك، طلب رئيس الوزراء الاسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أمس الثلاثاء، من إيران، الخروج «سريعا» من سوريا.
وقال نتنياهو في مراسم تولي أفيف كوخافي، مهامه رئيسا لأركان الجيش الاسرائيلي، خلفا لغادي أيزنكوت، في مدينة، تل أبيب أمس: «أنصح الإيرانيين بمغادرة سوريا بسرعة، لأننا سنواصل سياستنا الحازمة دون خوف «. وأضاف نتنياهو:» في هذه السنوات الأربع، واجهنا تحديات كبيرة: فالجبهات تتغير، ولكن هناك عامل مركزي واحد يواجهنا: إيران».
وتابع: «إذا احتجنا لخوض حرب شاملة، فإن الجيش الإسرائيلي سوف يخوض هذا التحدي، و(مواطني) إسرائيل سيواجهون التحدي: متحدون، سنعمل على ضمان الخلود لإسرائيل». وتوجّه نتنياهو إلى القائد الجديد للجيش، كوخافي، بالقول:» سوف نضمن لكْمة ساحقة ضد كل (الأعداء) القريبين والبعيدين، سوف يدفع (أعداؤنا) ثمنًا غير محتمل بسبب (عدوانهم)».
في موضوع آخر، أعربت الأمم المتحدة عن قلقها إزاء الحريق الذي اندلع في «مخيم الركبان» للاجئين السوريين قرب الحدود مع الأردن، داعية لإيجاد حل دائم يكون طوعيا وآمنا للاجئين في هذا المخيم. ونقلت وكالة «نوفوستي» عن المتحدثة باسم الأمم المتحدة في دمشق، فدوى عبد ربه بارود، أن «الأمم المتحدة تعرب عن بالغ قلقها بشأن التقارير، التي تفيد باندلاع  حريق في مخيم الركبان، مما تسبب في إصابة 40 شخصا في المخيم، أغلبهم من النساء والأطفال، الذين يعيشون منذ أكثر من سنتين في ظروف مرعبة وبكمية مساعدات إنسانية محدودة».
وأكدت المتحدثة أن الأمم المتحدة تدعو جميع الأطراف إلى ضمان دخول قافلة جديدة من المساعدات الإنسانية إلى المخيم. وكانت آخر قافلة مساعدات إنسانية وصلت إلى المخيم في شهر تشرين ثاني الماضي. وتم إنشاء مخيم الركبان الذي يضم، وفقا للأمم المتحدة، أكثر من 50 ألف لاجئ، عام 2014، في المنطقة الحدودية على طول 7 كيلومترات، بين سوريا والأردن. (وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش