الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إهانة جديدة للاتحاد الأوروبي

تم نشره في الأربعاء 16 كانون الثاني / يناير 2019. 12:00 صباحاً



فينيان كنينغهام-
 «انفورميشن كليرنغ هاوس»
يبدي مسؤولو الاتحاد الاوروبي امتعاضا شديدا تجاه ما قامت به ادارة الرئيس دونالد ترامب على صعيد انزال رتبة سفيرها الاميركي. اذ يعتبرون ان هذا التخفيض ينطوي على اهانة جديدة من جانب رئيس يكن شعورا بالاحتقار للهيئات العابرة للحدود الوطنية كالاتحاد الاوروبي على سبيل المثال.
لكن، وعلى وجه الدقة، فيما يتعلق بالبروتوكول الدبلوماسي، تعتبر ادارة ترامب صائبة فيما اتخذته من اجراء. اذ ان المنصب التقليدي للسفير يتمثل في كونه مبعوثا ما بين بلدين. وقد نال الاتحاد الاوروبي تمثيلا على مستوى سفارة الى الولايات المتحدة- بالاضافة الى مبعوثين من دوله الاعضاء وعددهم 28 دولة- بناء على رغبة الرئيس باراك اوباما، الذي اوجد المنصب في شهر ايلول من عام 2016.
لماذا ينبغي ان ينال الاتحاد الاوروبي مثل هذه الميزة؟ على سبيل المثال، فان الاتحاد الافريقي، الذي يتكون من ضعف عدد الدول المكونة للاتحاد الاوروبي الى جانب كونه يضم اكثر من ضعف عدد السكان، يصنف بانه «منظمة دولية» وفق تصنيف واشنطن للعلاقات الدبلوماسية. ففي حال اعطي الاتحاد الاوروبي مرتبة السفير، فلماذا لا يكون مثل ذلك للاتحاد الافريقي او اي كتلة اقليمية اخرى مثل رابطة الدول المستقلة التي تضم روسيا او المجموعة الاسيوية اسيان؟
ان ما قام به الرئيس ترامب من خفض رتبة الاتحاد الاوروبي من سفير الى منظمة دولية ذات رئيس بعثة يعد في هذه الحالة خطوة على طريق تطبيع البروتوكول الدبلوماسي، من خلال العودة مجددا الى الوضع الطبيعي الذي كان قائما قبل قرار الرئيس السابق باراك اوباما المثير للجدل بمنح الكتلة الاوروبية ميزة استثنائية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش