الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الملك: أهم شيء خدمة الأردنيين وتحسين أوضاعهم المعيشية

تم نشره في الخميس 17 كانون الثاني / يناير 2019. 12:00 صباحاً

عمان - أكد جلالة الملك عبدالله الثاني أن أهم شيء هو خدمة الأردنيين، وتحسين أوضاعهم المعيشية، وأن يكون تطوير الحياة السياسية وتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية في مقدمة أولويات وبرامج وخطط الكتل النيابية.
وشدد جلالته، خلال لقائه في قصر الحسينية، امس الأربعاء، رئيس وأعضاء كتلة وطن النيابية، على أهمية أن تركز برامج الكتل أيضا على التحديات المرتبطة بقطاعات مهمة كالتعليم والزراعة والصناعة، والعمل على النهوض بالواقع الاقتصادي.
وخلال اللقاء الذي يأتي في إطار لقاءات جلالته المتواصلة مع الكتل النيابية بهدف تحفيزها على بناء برامج سياسية واقتصادية واجتماعية، لفت جلالة الملك إلى أهمية التعاون بين الكتل النيابية والحكومة لإنجاز البرامج والخطط، إلى جانب قيام الكتل بدورها الرقابي والتشريعي.
وأكد جلالة الملك ضرورة وجود خطط مدروسة قابلة للتطبيق من شأنها تعزيز الثقة بعمل الكتل والنواب، إذا أردنا أن نمضي في عملية الإصلاح السياسي بثقة وقوة وسرعة.
وأشار جلالته إلى أهمية دور الكتل النيابية في تطوير الحياة السياسية والتعامل مع التحديات التي تواجه الوطن.
وفي معرض الحديث عن أهمية تطوير مستوى الخدمات المقدمة للمواطنين، لفت جلالة الملك إلى أهمية برنامج الحكومة الإلكترونية لجهة الارتقاء بالخدمات والتسهيل على المواطنين والمستثمرين.
وتناول اللقاء عددا من القضايا المرتبطة بالشأن المحلي والتحديات الاقتصادية وسبل التعامل معها، إضافة إلى استعراض أبرز التطورات على الساحة الإقليمية، وتأثير أزمات المنطقة على الاقتصاد الأردني.
بدوره، لفت النائب رمضان الحنيطي رئيس كتلة وطن، التي تضم في عضويتها 14 نائبا، إلى أن تأكيد جلالة الملك المستمر على أهمية بناء كتل نيابية قوية على أسس برامجية تعمل على تطوير الحياة السياسية والعمل البرلماني تحفزنا في كتلة وطن على مواصلة العمل للوصول إلى حالة برلمانية تلبي تطلعات جلالة الملك والمواطنين.
وأشار إلى أن الكتلة تؤمن أن التشاركية بين السلطات هي الطريق لمواجهة التحديات، فالتشاركية لا تتعارض مع الرقابة الفاعلة، طالما أن العمل كان هدفه المصلحة الوطنية.
وقال إن تكريس العمل الحزبي على مستوى القواعد يتطلب وجود أحزاب قوية قادرة على إقناع المواطنين ببرامجها وخططها، لافتا بهذا الصدد إلى أهمية الورقة النقاشية الثالثة والتي تحدثت عن نهج الحكومات البرلمانية وتطوير الحياة السياسية.
وأشاد الحنيطي بزيارة جلالة الملك إلى العراق والتي حظيت باهتمام الأشقاء في العراق، وتأتي في إطار توطيد العلاقات مع الدول العربية الشقيقة.
وأكد أعضاء كتلة وطن، في مداخلاتهم، تقديرهم لسياسة جلالة الملك الحكيمة والمعتدلة في التعامل مع القضايا الإقليمية، والدفاع عن القضية الفلسطينية وإبراز صورة الإسلام الحقيقية، ومساعيه المستمرة من أجل إيجاد حلول سياسية لأزمات المنطقة.
كما أعربوا عن تقديرهم لتوجيهات جلالة الملك للحكومة بإصدار قانون العفو العام.
ولفتوا إلى أهمية تطوير قطاع التعليم المهني والتقني، وإيلاء قطاعات السياحة والنقل والتعدين والصناعة والتصدير والتجارة والطاقة البديلة الاهتمام اللازم، فضلا عن تفعيل الشراكة بين القطاعين العام والخاص.
وأشاروا إلى أن الأردن حقق الكثير من المنجزات في مختلف القطاعات، وهذا - حسب قولهم - يتطلب إبرازها ومواجهة خطاب التشكيك والشائعات التي تستهدف النيل من المنجزات عبر خطة وطنية.
كما لفتوا إلى أن كتلة وطن تسترشد من الورقة النقاشية الثالثة لجلالة الملك رؤاها وخططها في تطوير الحياة السياسية والبرلمانية.
وأكدوا دعمهم لجهود جلالة الملك في محاربة الفساد، وتكريس سيادة القانون، مشيدين بحرص جلالته على ترسيخ نهج التواصل والحوار مع مختلف المكونات السياسية والاجتماعية والاقتصادية ودعمه للشباب.
وبينوا أن أهم التحديات التي تواجه الأردن تتمثل في الأوضاع الاقتصادية وارتفاع كلف المعيشة، مؤكدين ضرورة تحفيز الأردنيين على الاستثمار في المشاريع التي من شأنها توفير فرص عمل للشباب.
وأعربوا عن تقديرهم لجلالة الملك وسمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، ولي العهد، على التواصل المباشر مع المواطنين في مختلف مناطق المملكة.
كما أشاروا إلى أهمية تطوير قطاع السياحة لتنعكس آثار النشاط السياحي على المجتمعات المحلية.
وحضر اللقاء رئيس الديوان الملكي الهاشمي، ومستشار جلالة الملك، مدير مكتب جلالته.«بترا».

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش