الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الفأر الأسود

تم نشره في الجمعة 18 كانون الثاني / يناير 2019. 12:00 صباحاً
هديل أبو عفيفة

يا ملك الموت..
هل تعلم أن بداخلي رسالة من الله قد زرعت؟
يا ملك الموت..
أرجوك دعك مني واذهب.. يا نفسي قومي.. يا نفسي هيا.
وفي الساعة الثالثة صباحا، وأعقاب السجائر و»جواد» منهمك في سرد بعض الكلمات في جمل، والجمل في دفتر مذكراته، لتسمى بعد مرور القليل من السنين ذكريات مضت.
كانت حاسة الشم لديه متعلقة برائحة استوقفته قبل قليل من الساعات.. عطر فتاة وهو خارج لأداء فريضة ما..
يكتب الآن ليفسر هذه الظاهرة التي عبثت بدواخله.. يكتب عن ماهية الشيء الذي استوقفه لحظتها وجعله يلتفت إليها ويسرح في خياله.. شيء ما في عطرها أو ربما وجهها، ولكنه لا يعلم..كأنها فتحت عليه بابا؛ً أوله في تلك الليلة التي اختفى قمرها، وهو يأبى العودة إلى السكن الذي أخرجه من الظلام إلى النور.. أو يخرجه بطريقة أنثوية خبيثة جدا من عتمة سجنه وبؤس الحياة إلى الفضاء الرحب.
وتتعجب من نفسك كيف لفتاة شقراء تجعلك تكشف ذلك الباب المؤصد بداخلك.. فما الذي حدث وقتها: جواد يتساءل؟
تعلقت عيناه بها لدرجة أنها جعلته يلتفت إليها 180 درجة.. غادر المكان، نعم، متجهاً إلينا ولكن طيفها ما زال يلازمه وكان ذلك واضحاً من ملامحه.. ضجةٌ من المطبخ  تشي عن حركة سريعة جدا ومخيفة قطعت تدفق أفكاري.
في وقت العصر لحظة دخولنا إلى غرفة المعيشة كان هناك فأر أسود من أصل فرنسي أقلق سكينتنا.. أقلق سكينة ثلاثة من الشبان الذين يتشاركون نفس السكن ولا يكفّون عن الثرثرة واستعراض صخب الأحداث في أيامهم، وكل الأشياء بينهم كانت متاحة دون أي تكلف وليس هناك، حقًا، أي فراغ لدخول صديق رابع بينهم.
في وقت لاحق على السرير ولؤيٌ يغط في نوم عميق، رأى جواد فجأة شيئا يسير على ذراع لؤي.. هذا الشيء أثار الرعب في قلب محمد خصوصا.
بدأت عملية المحقق كونان في البحث عن هذا الكائن الفرنسي الصغير.. البحث عنه مستمر في جميع أرجاء المنزل ولكن دون أي جدوى، كالبحث عن إبرة في كومة من القش.
في اليوم التالي وأثناء اجتماعنا العائلي كما هي العادة وأثناء سهرتنا، بدأنا بمشاهدة فيلم تاريخي قصير لطبيب كويتي عن الفأرة السوداء الأفريقية خلال العقدين الماضيين من القرن العشرين، وكأن هذا الفيلم  يتحدث عن الربيع العربي وعن بلاد الشرق الأوسط الحزين خصوصا، هكذا شعرت.. دمرت بلادنا الخلافات، وعدم المبالاة بالفقراء..
ذهب محمد ليأتي بكوب من الماء البارد.. صرخ صرخة مدوية بمجرد أن رأى من جديد ذلك الفأر وهو يعبث بأثاث المطبخ..كيف ستنتهي هذه المهزلة؟ ما هي الوسيلة الأكثر فاعلية لنا جميعا للتخلص من هذا الكائن المقرف كي نحظى بالراحة والقليل من النوم دون تفكير في بهذا الكائن الصغير.
فتحت مفكرة جواد فضولاً مني بعد عودتي من محاضراتي.. جواد يكتب عن تلك الرائحة» رائحة غريبة أشتاق لها من حين لآخر.. رائحة تختلط بها جميع المكونات .. الماء، الهواء، النار، والتراب.. كلها حاضرة إلا أن هناك شيئا آخر ينقصني.. بحثت عنها صباحا ولكنني لم أشمها،  ولا أبحث عنها خلال النهار لأنها ضمنياً لم تعد موجودة، وفي المساء يحضنها بقوة.. في هذه الأجواء التي تذكرني بساعة اللقاء البهيجة لا تكاد نفسي تهدأ. .الطقس بارد..  الهدوء يعم بالمكان.. لا وجوه للمارة غيرها..رائحة مواقد الحطب تعلن حلول الشتاء في الحي البائس..فليهدأ مترو الأنفاق لأن ضجيجه قد زاد عن حده.. الأنوار خافتة.. النهر يفقد قوة الجريان.. فالقوارب تنادي زائريها.. ها هي أنت! عرفت أين أجدك في المرات القادمة.. فعبقك أفقدني صوابي.. ولكن الوقت تأخر.. سأعود إلى وطني حيث أعيش.. فما وددت سرابك الجميل.. فلقد أتعبني تتبعك المنهك.. يموت غدا الجسد ويفنى والروح ترقى إلى باريها.. والذكريات تحيى أبدا *جواد* .
أغلقت دفتر مذكراته ونزلت دمعة متمردة من عيني ومحمد الذي كان لديه فوبيا من الفئران لم يعد يستطيع النوم بتاتاً.. لذا اتخذ قرارا حاسما بأن ينام جالسا على الكرسي ممددا رجليه على الطاولة.. ولكن جواد قام بإقناعه ليذهب الى غرفته والنوم والتخلص من خوفه لأن الفئران لا تستطيع تسلق الأسرة، ورفض محمد هذا الاقتراح واتهم جواد بأن هذه ما هي الا مبادرة للتخلص منه ومن خوفه ولن يتم قبولها... ولؤي من جهته لم يتفانَ في البحث عن الأطعمة الضارة في هذا الحيوان والتي ستقضي عليه.
بالصدفة اكتشفنا أن الفأر يكره الفلفل،  وإذا بمحمد يسرع للاستفادة من هذه المعلومة ويضع الفلفل على سريره ويحيطه به من جميع الجهات، مضحك هذا الرجل جدا.. وأخيرا قرر محمد أن ينام على سريره وكانت الساعة السادسة صباحا تقريبا..
استيقظنا وخرجنا مسرعين ولم نقرر بعد ما هي وجبة الفطور.. ذهبنا للبحث عن غراء ليساعدنا على صيد الفأر اللعين  ووجدناه  عند بائع باكستاني، وقدم لنا الباكستاني هدية إضافة الى الغراء حينما عرف أننا أردنيين، ووضعنا الغراء في وجبتين، الأولى  مع الجبن والثانية مع الهوت دوج، مع احترامنا الكبير لجنسية هذا الفأر الفرنسي طبعا ، الذي ولد في أحد مراكز باريس مدينة الأنوار وتحديداً فيلا رقم 8 شارع 75002.
الخوف ضيّع هدر معظم وقتنا وصرفنا القليل من المال..  هذه الأشياء جميعها كفيلة أن تعمل على صنع فجوة بيننا وبين دراستنا لأيام.. أنظر إلى مرآتي، فأرى وجهي الشاحب، شكلي  فيها  أشعث أغبر.
أوجه لنفسي بعض الكلمات المحفزة: أنت عاقل ومسؤول فتنفق دائما بما تراه مناسباً، ولائقاً.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش