الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ليبيا.. هدوء حذر جنوبي طرابلس غداة اشتباكات خلفت 6 قتلى

تم نشره في الجمعة 18 كانون الثاني / يناير 2019. 12:00 صباحاً

طرابلس - ساد هدوء حذر الأحياء الجنوبية بالعاصمة الليبية طرابلس، صباح أمس الخميس، غداة مواجهات مسلحة بين قوة حماية طرابلس، التابعة لحكومة الوفاق، و»اللواء السابع» مخلفة 6 قتلى.
وتعرف قوات «اللواء السابع» بـ»الكانيات»، كون معظم عناصرها ينتمون لعائلة «الكاني» بمدينة ترهونة، وكانت هذه القوات تتبع حكومة الوفاق، قبل أن يصدر فائز السراج رئيس المجلس الرئاسي الليبي قرارا بحلها قبل أشهر من اندلاع الاشتباكات الأخيرة في طرابلس آب الماضي.‎
وقالت وزارة الصحة بحكومة الوفاق، المعترف بها دوليا، إن عدد قتلى المواجهات ارتفع إلى 6 بينهم مدنيان و3 عسكريين، وسادس مجهول. كما وصلت أعداد الجرحى إلى 38، اثنان منهم من المدنيين، والباقي من المسلحين، من دون توضيح تبعيتهم.
والأربعاء، حذرت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، من خرق وقف إطلاق النار في العاصمة طرابلس، على خلفية تجدد مواجهات مسلحة سقط فيها ضحايا. وقالت البعثة، في بيان على صفحتها بموقع «فيسبوك»، إنها ستحمل المسؤولية الكاملة لكل من يفتح النار.
وتجددت، صباح الأربعاء، مواجهات مسلحة بين «قوة حماية طرابلس»، واللواء السابع، في منطقة «قصر بن غشير»، جنوبي طرابلس. وأعلنت «قوة حماية طرابلس»، في بيان الأربعاء، صد هجوم استهدف العاصمة من جانب مجموعات مسلحة (اللواء السابع). وأضافت أنها حاولت منع تلك المجموعات من «إلحاق الضرر بالأرواح والممتلكات الخاصة والعامة».
وتضم «قوة حماية طرابلس»، كتيبة ثوار طرابلس، وكتيبة النواصي، وقوة الردع الخاصة، وقوة الردع والتدخل المشترك أبو سليم، وغيرها. ويهدد تجدد المواجهات المسلحة بانهيار وقف لإطلاق النار تم التوصل إليه قبل 4 أشهر، بوساطة أممية.(الأناضول)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش