الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

النشامى يواجه فيتنام معتمدًا على مهارة التعمري وقذائف بهاء وتألق شفيع لاستكمال مسيرة الألق الآسيوي

تم نشره في الأحد 20 كانون الثاني / يناير 2019. 12:00 صباحاً

دبي - خالد حسنين - وفد اتحاد الإعلام الرياضي

يتسلح منتخب النشامى بالطموح، وهو يلاقي منتخب فيتنام الساعة (1) ظهر اليوم الأحد -بتوقيت الأردن-، في مستهل منافسات دور الـ(16) لنهائيات كأس آسيا التي تستضيفها الإمارات.
ويدخل النشامى المواجهة التي يستضيفها ستاد آل مكتوم بنادي النصر في دبي، وسط معنويات مرتفعة، وعزيمة قوية، وتطلعات كبيرة بتجاوز هذا الدور، رغم أن المهمة ليست سهلة بالنظر إلى الإمكانات التي يتمتع بها المنافس الفيتنامي، الذي سبق وأن التقاه «النشامى» ضمن التصفيات المؤهلة لنفس البطولة، وتعادل الطرفان ذهاباً وإياباً.
وخاض منتخب النشامى أمس السبت، التدريب الأخير تأهباً للقاء، بتركيز عال من الناحيتين الفنية والذهنية، وعمد الجهاز الفني بقيادة البلجيكي فيتال بوركيلمانز إلى تطبيق تصوراته الفنية، سواء من خلال التشكيل الذي سيبدأ المواجهة، أو طريقة اللعب التي تتناسب مع «السرعة» التي يتمتيز بها الفيتناميون.
وبكل تأكيد سيدفع البلجيكي فيتال بأفضل تشكيلة ممكنة لمواجهة السرعة الفيتنامية المتوقعة.
وستشهد الصفوف عودة النجم موسى التعمري الذي غاب عن لقاء فلسطين بداعي الإيقاف لنيله إنذارين، كما يتوقع عودة سالم العجالين ويوسف الرواشدة اللذين غابا عن لقاء فلسطين أيضاً لكن بسبب الإصابة.
بصورة عامة يملك فيتال الكثير من الخيارات التي يمكنه الاعتماد عليها وفي كل الخطوط، وهو ما يشير إليه فيتال نفسه في كل المناسبات، مؤكداً أن لديه مجموعة كبيرة من اللاعبين المؤهلين والقادرين على الدخول في التشكيلة الأساسية لأي مباراة.
في المقابل، تطورت كرة القدم في فيتنام بصورة كبيرة خلال السنوات الماضية، وأصبح منتخبها من الأرقام الصعبة في القارة الآسيوية.
ويتسم أداء المنتخب الفيتنامي بالسرعة، وظهر ذلك جيداً خلال مباريات الدور الأول للبطولة، وهو ما يجب على «النشامى» الحذر منه وحسن التعامل معه.
وكان منتخب النشامى أنهى الدور الأول في صدارة المجموعة الثالثة، فيما احتلت فيتنام المركز الثالث في المجموعة الرابعة، وتأهلت ضمن أفضل (4) منتخبات احتلت المركز الثالث.
عموماً، من الخطأ الاعتقاد أن المباراة ستكون سهلة لمنتخب النشامى؛ لأنه يواجه منافساً طموحاً يملك إصراراً كبيراً أيضاً على تقديم أفضل أداء ممكن والذهاب بعيداً في هذه البطولة.
 فيتال يؤكد الجاهزية
أقيم أمس المؤتمر الصحفي الذي أكد خلاله فيتال جاهزية النشامى للقاء، مشيراً إلى أنه وضع خطة اللعب التي تتناسب مع طريق لعب المنتخب الفيتنامي الذي يعد من المنتخبات المتطورة، رافضاً بشكل قاطع فكرة التقليل من شأن المنافس.
وأوضح أنه وضع تقييماً لأداء كل اللاعبين الفيتناميين، موجهاً بهذا الصدد الشكر للجهاز المساعد له، ومشدداً على أن ثقته كبيرة بجميع لاعبيه قبيل المواجهة، كما أن الجمهور الأردني بات يثق أيضاً باللاعبين.
ولفت فيتال إلى أن مواجهتي المنتخبين ضمن تصفيات البطولة أصبحتا من الماضي، وأنه ينظر الآن إلى المواجهة المقبلة التي وصفها بـ(الخاصة) كونها جاءت بعد تأهل مستحق للمنتخب من الدور الأول.
 شفيع: مواجهة صعبة
قائد المنتخب الوطني عامر شفيع، أكد أن الاستعداد للمباراة كان مكثفاً، مشيداً بالقدرات الكبيرة التي يتمتع بها منتخب فيتنام الذي سبق وأن لعب أمامه من قبل.
وأضاف حارس المرمى - الذي لم تتلق شباكه أي أهداف حتى الآن في النسخة الحالية للبطولة -، أن الأجواء رائعة بين اللاعبين والمعنويات مرتفعة، مؤكداً من جديد أن اهتمام جلالة الملك عبدالله الثاني والعائلة الهاشمية المتواصل بالمنتخب يمنح اللاعبين جرعات تحفيزية كبيرة.
ولفت شفيع إلى أن الجميع في المنتخب عاقد العزم على إسعاد الجماهير والتأهل إلى دور الثمانية، مؤكداً أن المنتخب تطور كثيراً مع المدرب فيتال.
 «الحوت» الحارس الأفضل
دخل قائد المنتخب الوطني عامر شفيع إحصائيات الدور الأول التي نشرها الاتحاد الآسيوي على موقعه الرسمي أمس.
وتمكن «الحوت» من تحقيق (15) تصديا خلال المباريات الـ(3) التي خاضها المنتخب، وهو ما لم يفعله أي حارس مرمى في البطولة، ليتمكن بفضل تألقه من المحافظة على نظافة شباكه.
يذكر أن شفيع كان من العوامل الرئيسة في تأهل المنتخب إلى دور الـ(16).
 إشادة فيتنامية بالنشامى
في المقابل، استحوذ منتخب النشامى على ثناء كبير خلال المؤتمر الصحفي الخاص بالجانب الفيتنامي.
فقد أكد المدير الفني بارهانجسيو أن منتخب الأردن قوي ومنظم، وأنه يختلف كثيراً عن المنتخب الذي واجتهه فيتنام في التصفيات الآسيوية الأخيرة.
وأضاف أن المنتخب الأردني من المنتخبات التي تملك شخصية داخل أرضية الميدان، لكنه يتطلع بأن يحقق نتيجة طيبة أمامه، موضحاً أن مواجهة منتخبات قوية في الدور الأول مثل إيران والعراق منح لاعبيه استفادة فنية كبيرة.
أما اللاعب دانج فان، فأثنى على حديث مدربه فيما يتعلق باختلاف المستوى الفني للمنتخب الأردني ما بين التصفيات والنهائيات، قائلاً إن الأردن منتخب منظم وستكون المواجهة أمامه صعبة.
وأوضح فان أن الجهاز الفني لمنتخبه رصد اللاعبين الأردنيين جيداً، متمنياً أن يكون التوفيق حليفاً لزملائه.
 مشوار المنتخبين في البطولة
جاء منتخب النشامى في الدور الأول ضمن المجموعة الثانية، إلى جانب أستراليا، سوريا وفلسطين، وتمكن من اعتلاء الصدارة عن جدارة واستحقاق، بالفوز على الأول والثاني (1-0) (2-0) على التوالي، والتعادل مع الأخير (0-0)، ليحصد (7) نقاط.
أما منتخب فيتنام، فحل في المجموعة الرابعة، واستهل مشواره بالخسارة أمام العراق (2-3)، قبل أن يخسر مجدداً وهذه المرة أمام إيران (0-2)، وفي الجولة الأخيرة تغلب على اليمن (2-0) ليتأهل إلى الدور الثاني بـ(3) نقاط فقط.
 الجماهير الأردنية.. حاضرة بقوة
على صعيد متصل، منذ أن تأكدت صدارة منتخب النشامى للمجموعة الثانية، وفي ضوء معرفة زمان ومكان المباراة المقبلة، تواصل الجماهير الأردنية سواء من أبناء الجالية الأردنية المقيمين في الإمارات أو حتى خارجها، الإقبال على شراء تذاكر المباراة للوقوف خلف المنتخب في هذه المباراة المهمة.
ومن المتوقع أن تمتلئ المدرجات هذا المساء، علماً أن السعة الإجمالية للملعب تبلغ نحو (10) آلاف مقعد.
ويعتبر الجمهور الأردني «فاكهة البطولة» حتى الآن بالنظر إلى قدومه بأعداد كبيرة للمباريات من جهة، ومن جهة أخرى لطريقة تشجيعه المنتخب.
 منتخب النشامى.. بين الكبار
الحضور المميز لمنتخب النشامى في الدور الأول، جعله في مصاف النخبة على صعيد النسخة الحالية للبطولة.
فقد تمكنت (7) منتخبات فقط من أصل (24) من إنهاء الدور الأول بدون خسارة، من بينها الأردن، إضافة إلى الإمارات، العراق، إيران، قطر، اليابان وكوريا الجنوبية.
كما أن شباك منتخب النشامى لم تهتز حتى الآن، وهو ما لم تتمكن من تحقيقه إلا منتخبات قطر، إيران وكوريا الجنوبية من بين كل المنتخبات المشاركة.
 استبعاد.. وثقة
من جهة أخرى، قرر الاتحاد الآسيوي استبعاد (3) حكام أردنيين من النهائيات الآسيوية، وهم: أدهم مخادمة، أحمد مؤنس ومحمد البكار.
كما اختار الاتحاد الآسيوي الحكم أحمد فيصل من بين الحكام الذين سيواصلون مشوارهم في البطولة.
 تعليمات جديدة
سيشهد دور الـ(16) تطبيق قانون التبديل الرابع للمرة الأولى في تاريخ البطولة، في حال وصلت المباراة إلى شوطين إضافيين، بما ينسجم مع التعديلات التي أقرها الاتحاد الدولي لكرة القدم العام الماضي. أما ما يتعلق بتقنية الفيديو (VAR)، فلن يتم تطبيقها في هذا الدور، على أن تظهر في الدور المقبل بحسب ما أعلن الاتحاد الآسيوي قبل البطولة، علماً أن هذه التقنية سيتم تطبيقها للمرة الأولى أيضاً على صعيد البطولة الآسيوية.
يذكر أن هذه النسخة من كأس آسيا، تشهد كذلك مشاركة (24) منتخبا للمرة الأولى عوضاً عن (16).
 لقطات
- سيكون البلجيكي فيتال على موعد مع رقم قياسي إذا نجح بتحقيق الانتصار هذا المساء، حيث سيكون أول مدرب للنشامى يتمكن من الفوز في (3) مباريات خلال بطولة آسيوية واحدة، وسيحطم بالتالي رقم العراقي عدنان حمد الذي فاز في مباراتين في نسخة (قطر 2011).
- قرر الاتحاد الآسيوي إسناد مهمة إدارة اللقاء للحكم الإيراني علي رضا.
- سيرتدي منتخب النشامى اللباس الأبيض الكامل، وسيرتدي منافسه الزي الأحمر الكامل.
- إضافة إلى لقاء الأردن وفيتنام، تقام اليوم الأحد مباراتا الصين وتايلند، عُمان وإيران.
- لم يسبق للأردن وفيتنام أن التقيا بنهائيات كأس آسيا، وستكون مواجهة اليوم الأولى بينهما.
- الفائز من مواجهة النشامى وفيتنام، سيلتقي في الدور المقبل الفائز من لقاء اليابان والسعودية.
- (96) هدفاً في (39) مباراة أقيمت في الدور الأول للبطولة، بمعدل (2.67) في المباراة الواحدة.
- يتصدر القطري المعز علي قائمة الهدافين بـ(7) أهداف، وبات مرشحاً لكسر رقم الإيراني علي دائي الذي يعد أكثر من سجل في نسخة واحدة برصيد (8) أهداف، وذلك في النسخة التي أقيمت في الإمارات أيضاً (1996).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش