الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«إسرائيل» ما بين الفكرة والدولة القومية الحلقة الثامنة والأربعون

تم نشره في الاثنين 21 كانون الثاني / يناير 2019. 12:00 صباحاً
عبدالحميد الهمشري

الاستيطان في محافظة رام االله والبيرة - 1 /1
تعرضت أراضي محافظة رام الله والبيرة إلى هجمة استيطانية شرسة شأنها في ذلك شأن باقي الأراضي الفلسطينية حيث صودرت عشرات آلاف الدونمات من الأرض للمستوطنات والبؤر الاستيطانية ومعسكرات الجيش الصهيوني ومناطق التدريب وبناء جدار الفصل العنصري، وهذه مجتمعة حاصرت المدن والقرى في المحافظة وحالت دون تطورها، وغيرت طبيعتها ونهبت ثرواتها منذ الاحتلال الذي خلفته نكسة حزيران 1967، فهناك تداخل للمستوطنات بالبلدات الفلسطينية بهدف عزل وخنق التجمعات الفلسطينية واستخدامها كخطوط دفاع عن التجمعات اليهودية داخل الخط الأخضر، تحيط بالمحافظة بطوق وحزام استيطاني خانق لها ومانع لتمددها، الغربي هو امتداد للخط الاستيطاني الذي يبدأ من غرب جنين شمال الضفة الغربية حتى رام الله وصولاً لمنطقة اللطرون في القدس جنوباً والتي يطلق عليها أيضاً «مستوطنات النجوم السبع «وفق ما أطلقه شارون عليها ويطلق على هذا التجمع «تجمع مستوطنات موديعين عيليت «، ويقع شمال غرب مدينة رام الله، ويضم 10 مستوطنات وتقع جميعها داخل جدار الفصل العنصري، وهي موديعين عيليت، هشمونائيم، كفار روت، لبيد، متتياىو، ميكابيم، شيلات، ميفوحورون، نفي شالوم، ومينورا، وجميعها ضمها الجدار، وقد تم اقتطاع الأراضي التي أقيمت عليها هذه المستوطنات من أراضي ثمان قرى فلسطينية تقع غرب المحافظة وهي : بيت نوبا، المدية، بيت سيرا، صفا، خربثا المصباح، نعلين، بلعين، ودير قديس.
وكانت الحكومة الصهيونية قد طرحت مشروع قانون في2005 يقضي بضم المجموعات الاستيطانية الكبرى في الضفة مثل : تجمع مستوطنات موديعين عيليت، تجمع ارئيل، وتجمع معاليه أدوميم، تجمع مستوطنات جفعات زئيف، وتجمع مستوطنات غوش عتصيون من خلال ضم الأراضي التي تقوم عليها هذه الكتل الاستيطانية الكبرى إلى الكيان العبري داخل جدار الفصل العنصري باعتبارها جزءاً لا يتجزأ من «أرض إسرائيل» كما صرح بذلك رئيس الوزراء الأسبق شارون عند لقائه الرئيس الأمريكي بوش الابن في 11 نيسان 2005. أما التجمع الاستيطاني الثاني، ويقع شمال شرق رام الله، فهو امتداد للمشروع الاستيطاني الذي يطلق عليه اسم «مستوطنات الخطوط المتوازية، وتبدأ من الغرب )من داخل الخط الأخضر( وتتجه بشكل أفقي باتجاه الشرق وصولًا لمستوطنات الغور، وتبدأ من مستوطنة حميدان في أقصى شمال الضفة الغربية وصولًا إلى مستوطنة جلجال في جنوبها، وتأخذ الشكل الطولي بموازاة مستوطنات الظهير لمستوطنات الغور حسب «مشروع ألون «، وفي هذه المحافظة يبدأ هذا الخط من الخط الأخضر غرباً حيث تجمع مستوطنات موديعين عيليت مروراً بمستوطنات بيت إيل، حلاميش، تلمون، معاليه مخماس، عوفرا، بيساغوت، ميفو هورون، نعاليه، ودوليف والتي بدورهما تشكل أهمية استراتيجية وسياسية للدولة العبرية.. بشكل عام يحيط بالمحافظة المستوطنات التالية : مكاييم أ+ب، كفار روث، شلتا، متتياهو، حشمونئيم، وكريات سيفرز.. وهذه المستوطنات تتوسط مجموعة من البلدات الفلسطينية، وهناك مستوطنات تطوق مدينة رام الله وتسيطر على معظم أراضيها، وهي مستوطنات: طلمون، ياد يائير، بيت حورون، جبعات زئيف، بيت إيل، بسجوت، كوخاف يعقوب، وعطروت من الشمال والشرق، ومن الجنوب مستوطنة جفعون، جفعات حدشاة أ، جبعات حدشاة ب.. وتتوسط هذه المستوطنات مجموعة من البلدات الفلسطينية وهي : المدية، نعلين، دير قديس، حزمة، عين حارث، بلعين، أم صفا، وبيت سيرا.
* كاتب وباحث في الشأن الفلسطيني

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش