الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أنظمة «الريجيم» هل هي نمط حياة صحي أم رفاهية اجتماعية ؟

تم نشره في الاثنين 21 كانون الثاني / يناير 2019. 12:00 صباحاً

عمان - منى جمال نعلاوي
لم تعد الأنظمة الغذائية الصحية المتبعة لانقاص الوزن كمالية أو رفاهية كما كانت سابقا، بل أصبحت ضرورة ملحة لحياة صحية سليمة نفسيا وجسديا؛ ولكن مع ازدياد الأحاديث في هذا الموضوع لمن يهمه، ولمن لايهمه الأمر، ومع كثرة المعلومات وتضاربها واختلاطها في جميع وسائل التواصل الاجتماعي بمختلف أدواتها المتمثلة في الأجهزة الالكترونية والهواتف النقالة؛ أصبحنا لانعلم من أين نحصل على معلومة صحيحة ومؤكدة بنسبة 100% تفيدنا في هذا الموضوع؛ وفي كثير من الأحيان نصبح في متاهة تدفعنا لاتباع أنماط حياتية خاطئة تعود علينا بضرر كبير.
لذلك كان من الضروري هنا أن نلجأ الى أهل الاختصاص لنصل الى معلومات آمنة وصحية لاتباع نمط حياة صحي ومتوازن.
كيف أبدأ خطوات نظام غذائي صحي لانقاص الوزن..؟
تقول « تهاني الجزازي « استشارية التغذية في مركز نعمة للاستشارات الغذائية إن اتباع نظام غذائي صحي لا يجب أن يكون هدفه فقط انقاص الوزن؛ وانما يجب اعتماده كنمط حياة صحي يساعد في التخلص من المشاكل الصحية والجسدية شرط أن يكون على أساس آمن ومتوازن.
وأكدت « الجزازي « على أهمية الاعتناء بصحة الجسم والمحافظة على الوزن في سن مبكرة، مشيرة الى أنه كلما ازداد عمر الانسان أصبح معدل حرق الدهون لديه أقل؛ وبالتالي سرعة انقاص الوزن تكون لديه بطيئة نوعا ما؛ وهذا يرجع الى ازدياد عدد الخلايا الدهنية عند الانسان في سن صغيرة، في حال يكون عدد الخلايا الدهنية في عمر أكبر ثابتة.
و أشارت « الجزازي « الى أن اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن لانقاص الوزن لم يعد رفاهية؛ بل أصبح نمط حياة أساسيا تتبعه شريحة كبيرة من المجتمع، نتيجة انتشار الوعي بأهمية وضرورة المحافظة على الصحة الجسدية وبالمحصلة النفسية؛ ونتيجة أيضا لادراك فردي ومجتمعي معا لما ينتج عن السمنة وزيادة الوزن من أمراض ومشاكل صحية.
ماهي الطريقة الصحيحة لشرب المياه..؟
قالت « الجزازي « ان شرب المياه بكثرة يعتبر مكملا أساسيا جنبا الى جنب مع اي نظام غذائي متوزان؛ الا في حالات خاصة، مثل حالات مرضى الكلى؛ وذلك لعدم قدرتهم على التخلص من المياه بطريقة طبيعية، أما عدا ذلك فينصح بشرب المياه بكثرة وخاصة أثناء ممارسة الرياضة، وتحديدا لدى الرياضيين الذين يبذلون مجهودا عاليا جدا، فيجب تعويض هذا المجهود بشرب كميات من المياه قبل وبعد التمرين الرياضي، أما خلال ممارسة التمرين؛ فتقدر كميات المياه اللازم تناولها بـ600 مل تقريبا خلال الساعة، شرط مراعاة عدم شرب المياه بشكل مفاجئ ومحاولة تنظيم التنفس قبل ذلك، وفي بعض الأحيان يتم تحضير مشروب خاص للرياضيين يحتوي على جرعات من الملح والسكر وذلك لتعويض الصوديوم الذي يفقده الجسم نتيجة للتعرق الزائد الناتج عن ممارسة الرياضة.
الرياضة.. وكيمياء السعادة..!
نحن نعلم أن الرياضة هي العامل الأساسي والداعم الرئيسي للأنظمة الغذائية المتبعة لانقاص الوزن فهي تساعد في حرق الدهون وتسهم أيضا في تحسين صحة القلب وتقي من عدة أنواع من السرطانات، وغيرها الكثير من الفوائد العائدة على الجسم والصحة؛ أما عن الصحة النفسية المرتبطة بممارسة الرياضة؛ فتقول « تهاني الجزازي « إن للرياضة علاقة مباشرة نوعا ما بكيمياء الجسم المحفزة للسعادة، فممارسة الرياضة تساعد على افراز الهرمونات المسؤولة عن السعادة في الجسم وبالتالي التخلص من القلق والتوتر وتحسين المزاج والشعور بالسعادة وبالراحة النفسية، وهذا كله يساعد كيميائيا في انقاص الوزن.
هل تعد عمليات شفط الدهون أو ماشابه ذلك طريقة صحيحة لانقاص الوزن ؟...سألنا « الجزازي « فأوضحت أن هذه العمليات تقرر وتحدد بناء على الحالة الصحية للشخص فقط ؛ فلا يوجد قاعدة معتمدة لكل الحالات، فكل حالة ينظر لها على حدة ولها احداثياتها وظروفها، ولا تعمم على حالات أخرى، أما في حالات الأوزان الزائدة أي حالات السمنة المفرطة؛ فمبدئيا يتم التعامل معها بمبدأ هذه العمليات، ففي أغلب الاحيان صعوبة انقاص الوزن في هذه الحالة يكون سببا في اللجوء لعمليات شفط الدهون وغيرها من عمليات تصغير المعدة؛ ولكن مع الأخذ بعين الاعتبار أن هذه العمليات هي خطوة فقط في بداية نمط حياة صحي وأنظمة غذائية متوازنة وليست هي الخطة الوحيدة، فهي عامل مساعد لاأكثر.
المنتجات الخالية من السكر المتواجدة في الأسواق..
مثل الشوكولاته والسكر «الدايت»؛ فتشير «الجزازي « الى أن هذه المنتجات اذا كانت مصرحة رسمياً من قبل وزارات الصحة فهي آمنة وصالحة للاستهلاك، وفي كثير من الدراسات ثبت استفادة نسب عالية من مستخدمي هذه المنتجات ومستهلكيها ووجدوا نتيجة استخدامها نقصانا ملحوظا في أوزانهم.
نصيحة لتثبيت الوزن بعد اتباع حمية غذائية معينة
تشير « الجزازي « الى أنه لايوجد نظام غذائي معين يعمل على تثبيت الوزن بشكل نهائي، ولكن لا يجب عدم التركيز على فكرة الوزن بقدر مايجب التركيز على اتباع نظام صحي متوازن يمتد مدى الحياة يعتمد على رفع السعرات الحرارية على احتياجات الشخص العادية بناء على حمية متوازنة وصحية.
أنواع « الريجيمات »
أوضحت « تهاني الجزازي « أن هناك عدة أنواع من الأنظمة الغذائية المتبعة لانقاص الوزن انتشرت بكثرة في مجتمعاتنا، وتتدرج هذه الأنواع ومسمياتها حسب تاريخ وأقدمية انتشارها؛ فمنها: أولا :» حمية دكتور اتكنز «.. وهي تعتمد على البروتين، وهي من أبسط وأشهر أنظمة الرجيم، وقد أثبتت فعاليتها، ومن مميزاته: نتائج سريعة خلال بضعة أيام، نظام سهل وبسيط يمكن استمراره دون الحاجة لكسره، الاحساس بالجوع الموجود في الأنظمة الأخرى غير موجود في هذا النظام.
ثانيا:»حمية الكيتودايت «..يعتمد هذا النظام على تقليل الكربوهيدرات وزيادة الدهون، وقد ظهر هذا النظام قديما واستخدم لمرضى الصرع ولكن مع الوقت اكتشفت فائدته الفعالة في انقاص الوزن. ثالثا «..الصيام المتقطع «:أو مايعرف بالصيام المعكوس وهوقائم على تحديد فترات الصيام والأكل، ويعتمد على تقسيم الأسبوع لفترات أكل وفترات صيام.
نصيحة استشارية التغذية « تهاني الجزازي « الأخيرة هي؛ أن النظام الغذائي المتوازن هو نمط حياة يجب اتباعه مدى العمر لحياة صحية ومتوازنة وليس لفترة معينة فقط.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش