الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الشعر والعاطفة

تم نشره في الثلاثاء 22 كانون الثاني / يناير 2019. 12:00 صباحاً
  • عمر.jpg


   
عمر أبو الهيجاء
لم يكن يوما الشعر منفصلا عن العاطفة، فالعاطفة دائما تغذي اللغة بامتداداتها من حيث التصوير والخيال والآمال والفكرة التي يُراد إيصالها من خلال النص الشعري، فكلما امتدت شعرية النص في وجدان الشاعر أورقت العاطفة على لغة القصيدة وصار لها مكان في وجدان وفكر قارئها، فلغتنا العربية في البدء هي لغة حيّة، لغة حسٍّ ومعنى، وما الشعر إلاّ فضاء من تلك الفضاءات التي توارثها العرب منذ خمسة عشر قرنا ولمّا تفتر عاطفتها واحساسنا فيها حتى اليوم.
ونتساءل أين يكمن سرُّ وسحر هذا الكائن المسمى شعر، إنه يكمن بصدق التوجه والإنتماء للفكرة سواء أكانت هذه الفكرة حبيبة أو أرضا أو وطنا أو سماء أو حتى حجرا مهملا في طلل ميت.
قالت العرب سابقا، أعذب الشعر أكذبه وتلك مقولة لا تستقيم في وجدان الشاعر الحق، فالشعر صدق وإخلاص للمبدأ واللغة الحاضن الأول لبذرة الشعر، فلنحرص إذن على أن يكون الحاضن سليما حتى تخرج ثمار تلك البذرة على شفاه من يقرؤها ناضجة فاتنة من غير سوء.
وهناك من الشعراء الذين استطاعوا أنسنة الأشياء من خلال مزج الخيال بالعاطفة، وجعل الأشياء غير صامتة متحركة..، وكل ذلك يتأتى من عاطفة جيّاشة ومخيال خصب، من هنا نتساءل هل العاطفة تختلف عن الحب؟ نجد أن العاطفة بالمعنى الصحيح هي أدق وأشمل وتمتاز بنوع من التدفق العاطفي الذي لايمكن السيطرة عليه وخاصة إذا تملكت العاطفة الإنسان، فيما نرى أن الحب يتمثل بالذاتية أو الخصوصية، فالعاطفة لها فلسفتها عند الشاعر.
من هنا أقول: سيظل الشعر مهوى أفئدة العرب ما دام لسان حالها في التعبير عن تاريخها وأحداثه الصغيرة والكبيرة، سيظل المرآة الأكثر نقاء؛ إذ لم يستطع حتى غير الناطقين بالعربية أن يعكروا صفوه أو ينتقصوا من دوره في إيصال انسانيتنا بمكابداتها وأفراحها إلى العالم أجمع، لن ينفصل الشعر عن العاطفة حتى تنفصل الأم عن أمومتها.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش