الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«حكمة لفظ الإنسانية من الإنسان »

تم نشره في الأربعاء 23 كانون الثاني / يناير 2019. 12:00 صباحاً
امينة عوض


انسانيتك عنوان شخصيتك، عالمك نحو الرقي و السعادة الأبدية، عطاؤك للحب لتعطي ما تملك في قالب من الأدب ونقاوة الروح، مبادؤك الاسلامية السمحة التي تتجلى في رونق كيانك، عبارات يصوغها لسانك في مواقف تبرز أنك بلسم كل موقف علقم، مفتاح لنشر الأمل في كل شخص سلبي تطارده أفكاره لالقاء نفسه في الهاوية، ذكاؤك الاجتماعي لتجذب حماقة كل غيور لتحولها لمحبة لا تنتهي كما يقولون « ما في محبة الا بعد عداوة « ، كبرياء ذاتك المتعلقة برب الكون و المخاليق سلاحك نحو جنة الأرض والسموات، رهانك المتشبث بالثقة بالذات لتجعلك تطلق العنان بتسليم لقضاء الله و قدره خيره و شره، نظراتك الايجابية التي تحرق بنار جمالها كل كلمة مفخخة مرتدية قناع الاحباط و الهزيمة، لحظات قدرتك على اطفاء غضبك بهدوء ذكر الرحمن، اهتمامك بتفاصيل من تحبهم ألطف هدية انسانية، اعتذارك عن هفوة نفس ليس اذلالا و لا سذاجة بل هي عنوان قوتك و جبروتك، تقديم اعانتك للمحتاج قبل طلبه رسالة مورّدة بنور الاحساس الصادق بالبشر، بعدك عن أرخص الجرائم الانسانية كالغدر و الخداع فمتى تعاملت بشفافية و احترام استعبدت قلوب أناس كثر، متى ما اختلطت تصرفاتك بشغف المباهاة و اظهار الذات علاوة كنت أقبح من وجد، حفاظك على أسرار غائب غادر حياتك اجحاف أو رغبة بالذهاب مؤشر كمالك الانساني، خجلك من احراج شخص كثير الانتقاد دليل ثقتك بقدراتك و نفسك فلا يتأرجح ميزانك لتفاهة ناقص، فالانسانية ليست حكرا على جنس أو لون أو ديانة سماوية،فكن متواضعا ما استطعت بتجاربك الحياتية متحررا من فظاظة الاتصال في علاقاتك ، الرغبة القوية للاستفادة من كل مثقف دون نرجسية منفرة، فانساب الأنا العليا الى زاوية الجهل و التخلف قمة الجراءة الحقيقية، فليس من انسانيتنا الانغلاق ، ولذا فكل بني آدم مستمر بنفس الآخر كما الوردة متى انقطعت عن ماءها ماتت و اندثرت.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش