الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في لحظة غير متوقعة

تم نشره في الأربعاء 23 كانون الثاني / يناير 2019. 12:00 صباحاً
رؤى شحادة


صمت ضجيج الليل وحل سواده الداكن و قد ملئت السماء بنور خافت في أنحائها، أضواء في كل مكان تزاحم نسيم الرياح ليهبط على أرجاء الأرض، إنها كالليلة الشاعرية، قد مر منتصف الليل، ومع دوران الأرض سطع ضوء على نافذة منزل لتوقظ صاحبه، بعد مدة قصيرة استيقظ صاحبها على صوت ينادي وسط تزاحم الهدوء «الصلاة خير من النوم».
نفض جسده وجلس قليلا ليستعيد وعيه، أدرك الوقت وذهب ليتوضأ، تمتم بـ»  أشهد أن لا إله إلا الله «  و انتهى من وضوئه بلمح البصر، سمع صوتا يفسد صمت العالم، يا لها من ساعة مزعجة، ألا يمكن الإشارة إلى الوقت بالصمت، هم و أوقفها، فتح النافذة، ركضت نسمات لتحتضن روحه، نبض قلبه بشدة، يعتريه شعور غريب، وقف أمام النافذة ونادى «الله أكبر»، أنهى ركعته الأولى بعد مدة طويلة وها هو ذا ينهي الأخرى.
لم يتحرك، بقي كالتمثال جالسا لا يفكر بشيء، وفجأة صرخ قلبه بلهفة قائلا : «يا الله» ورفع يده إلى السماء وبكى.
يا إلهي ماذا حدث، بالرغم أنه لا يجول شيئا في ذهنه إلا أنه أغمض عيناه وبكى بشدة، لكن لسانه يعجز عن قول شيء وعيناه لا تتوقف، تذرف دموعاً كالنهر، مر الوقت كالدهر وتوقف كل شيء، لا يرى إلا جفنه، ولا يفكر إلا بقلبه، ويداه في السماء لا تريد النزول، جلس لوهلة وبدأ حبل الأفكار من جديد ينمو وبقي يدعو، كطفل يبكي لا يريد إلا أمه، سطع على عينيه ضوء شديد أرغمه على فتحها، سمع صوت تغريد عصفور نظر إليه وقد تلون بلون السماء، سحر عيناه بجماله، وقف على نافذته وغنى بصوته، هم إليه، أوقفه على ذراعه ليروي ظمأه، وأطلقه في السماء، نظر إليه وهو يحلق تخيل نفسه وابتسم، تساءل عن الوقت، لكن تذكر ما فعله بساعته المزعجة، لم يهتم لما تذكره، أنهكه وجع جسده، رمى نفسه ونظر للأعلى، كان يشغل خاطره تلك الحرقة عند وقوفه بين يدي الله، ما كان هذا؟؟ لكن سرعان ما أغمض عيناه وغرق في بحر النوم.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش