الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الاحتلال يمارس إرهاب الدولة بحق الأسرى الفلسطينيين

تم نشره في الأربعاء 23 كانون الثاني / يناير 2019. 12:00 صباحاً

فلسطين المحتلة – بدأ الاسرى في معتقل «عوفر»، أمس الثلاثاء، اضرابا عن الطعام احتجاجا على تكرار الاقتحامات من قبل قوات القمع والاعتداءات المستمرة عليهم.
وكان نادي الأسير، أكد مساء الاثنين، إصابة أكثر من 100 أسير في معتقل «عوفر» واحتراق ثلاث غرف بالكامل، جراء الاقتحامات المتتالية التي نفذتها قوات القمع التابعة لإدارة معتقلات الاحتلال على أقسام الأسرى منذ الصباح، واستخدمت خلالها الرصاص المعدني المغلف بالمطاط، والغاز، والقنابل الصوتية، والهراوات، والكلاب البوليسية.
وأضاف النادي أن غالبية الإصابات بين صفوف الأسرى كانت بالرصاص «المطاطي»، نقل جزء كبير منهم إلى المستشفيات التابعة للاحتلال، جرى إعادة بعضهم إلى المعتقل لاحقا، فيما بقي قرابة 20 أسيرا في المستشفيات.
وكانت قوات القمع نفذت اقتحاما يوم الاحد لقسم 17، ويوم الاثنين أعادت اقتحام قسم 15، ولاحقاً نفذت اقتحاما بواسطة أربع وحدات هي: «درور، والمتسادة، واليماز، واليمام» طال كافة أقسام المعتقل، وعددها 10 أقسام، من بينها أقسام خاصة للأسرى الأطفال.
من جانبه، قال قدري أبو بكر، رئيس هيئة شؤون الأسرى التابعة لمنظمة التحرير، في حديث للأناضول، إن حالة من التوتر تسود السجون الإسرائيلية كافة، عقب اعتداء الأمن على معتقلين فلسطينيين في سجن «عوفر». وذكر قدري أبو بكر، إن التوتر بدأ من «عوفر» وانتقل إلى كافة السجون. وأشار أن المعتقلين في سجن «عوفر»، أعادوا وجبات الطعام الإثنين، وصباح أمس الثلاثاء.
واتهم «أبو بكر» سلطات الاحتلال بمحاولة كسر إرادة المعتقلين الفلسطينيين من خلال عمليات الاقتحامات والاعتداء عليهم. وندد المسؤول بالسياسة الإسرائيلية، مشيرًا أن السلطة الفلسطينية تجري اتصالات مع جهات دولية وحقوقية لوقف «الجريمة الإسرائيلية». فيما لفت إلى أن المعتقلين أحرقوا الإثنين، أربعة غرف، احتجاجًا على اقتحام قوات خاصة لغرفهم والاعتداء عليهم بالغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي والقنابل الصوتية.
وتعتقل إسرائيل 1200 فلسطيني في سجن «عوفر»، فيما بلغ عدد المعتقلين الفلسطينيين في كافة السجون 6 آلاف معتقل، وفق إحصائيات رسمية، صادرة عن هيئة شؤون الأسرى.
من جانبها، قالت فصائل فلسطينية في قطاع غزة، أمس الثلاثاء، إن إسرائيل تمارس «إرهاب الدولة»، المنظّم بحق المعتقلين داخل سجونها، خاصة المتواجدين داخل سجن «عوفر». جاء ذلك في كلمة ألقاها مشير المصري، القيادي في حركة «حماس»، نيابة عن الفصائل، خلال مؤتمر صحفي نظّمته القوى الوطنية والإسلامية، أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر بغزة. وقال المصري:» جيش الاحتلال يُصيب 100 أسير في بلطجة وإرهاب دولة مُنظّم، حيث اعتبرت الحركة الأسيرة داخل السجون ذلك بمثابة إعلان الحرب عليهم». وطالب المصري، الفلسطينيين في محيط سجن عوفر بـ»الاعتصام أمام المعتقل، نُصرة للأسرى بداخله».
إلى ذلك، شن جيش الاحتلال الإسرائيلي فجر أمس الثلاثاء، حملات دهم وتفتيش في مناطق مختلفة بالضفة الغربية، حيث اعتقل عددا من الشبان، فيما أطلقت زوارق بحرية الاحتلال النيران على مراكب الصيادين في بحر غزة.
وبحسب بيان جيش الاحتلال، فإن جنوده اعتقلوا 7 شبان بشبهة المشاركة في أعمال مقاومة شعبية ضد الجيش والمستوطنين، حيث جرى تحويلهم للتحقيق لدى الأجهزة الأمنية.
في قطاع غزة أطلقت الزوارق الحربية لبحرية الاحتلال صباح أمس الثلاثاء، نيران أسلحتها الرشاشة الثقيلة تجاه مراكب الصيادين قبالة سواحل غرب مدينة غزة، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.
ووثّق مركز حقوقي فلسطيني، تجريف قوات الاحتلال منذ العام 2000، لما نسبته 35% من مساحة الأراضي المزروعة بقطاع غزة. وقال مركز الميزان لحقوق الإنسان (غير حكومي)، في بيان له أمس، إن «قوات الاحتلال عمدت منذ مطلع انتفاضة الأقصى في أيلول من العام 2000، إلى فرض منطقة مُقيدة الوصول لها (منطقة عازلة) قرب الحدود الشرقية والشمالية لقطاع غزة». وأوضح المركز أن قوات الاحتلال استهدفت المناطق السكنية والمنشآت الصناعية والزراعية في تلك المنطقة. وأشار إلى أن الآليات العسكرية الإسرائيلية جرفت منذ العام 2000، المنشآت والأراضي الزراعية على طول الحدود الشرقية والشمالية للقطاع، في منطقة عرضها 500 متر بشكل كامل، فيما قامت بعمليات التجريف في نطاق 1000 متر. وذكر «الميزان» أن الأراضي التي جرفتها إسرائيل تمثل 35% من إجمالي مساحة الأراضي المزروعة في قطاع غزة، و15% من إجمالي مساحة القطاع البالغة 365 كم².  (وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش