الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

قائد شرطة الاحتلال في القدس يقتحم المسجد الأقصى

تم نشره في الجمعة 25 كانون الثاني / يناير 2019. 12:00 صباحاً

فلسطين المحتلة - قالت دائرة الأوقاف الاسلامية في مدينة القدس، إن قائد شرطة الاحتلال الاسرائيلية بالمدينة، اقتحم المسجد الأقصى، أمس الخميس.
وقال فراس الدبس، مسؤول الإعلام، في دائرة الأوقاف، في تصريح مكتوب أرسل نسخة منه لوكالة الأناضول، إن «قائد الشرطة الاسرائيلية في القدس يورام هليفي اقتحم المسجد الأقصى مع مجموعة من الجنود القدامى الذين احتلوا المسجد الأقصى، ومدينة القدس الشرقية، في العام 1967». وأضاف:» كان برفقتهم طاقم تصوير تابع للشرطة الاسرائيلية». واشار الدبس إلى أن هليفي ومرافقيه قاموا بجولة استفزازية في باحات المسجد.
ونشر الدبس شريط فيديو قصير للمجموعة الاسرائيلية، وهي تقتحم مُصلى قبة الصخرة المشرفة، وسط احتجاجات من المصليات الفلسطينيات في المكان. وتقوم شرطة الاحتلال بتسهيل اقتحامات المستوطنين للمسجد، من خلال باب المغاربة، في الجدار الغربي للمسجد الأقصى، الذي تسيطر عليه الشرطة.  إلى ذلك، هددت إدارة معتقل «عوفر» الأسرى بفرض المزيد من العقوبات عليهم وتقديمهم لمحاكمات داخلية وغرامة مالية بعشرات آلاف الشواقل والحرمان من الزيارات بحال واصلوا الاحتجاج وامتنعوا عن الاستجابة لطلبات إدارة المعتقل التي تواصل قمع الأسرى منذ مطلع الأسبوع الجاري.

وجاء في بيان صادر عن نادي الأسير، إدارة المعتقل أعلنت عن نيتها فرض سلسلة من العقوبات على الأسرى، وتتمثل بعقد محاكمات للأسرى في الغرف التي تم حرقها في أقسام (15) و(11)، وفرض عقوبة بالسّجن الفعلي عليهم لمدة أربع سنوات وغرامة مالية بقيمة 40 ألف شيكل، إضافة إلى حرمان الأسرى من الزيارة و»الكنتينا» لمدة شهرين.
وفي ظل هذه الممارسات لإدارة السجن، رفض الأسرى كل ما أملته إدارة المعتقل، وأكدوا أنهم مستمرون في الإضراب المتمثل بإرجاع وجبات الطعام والذي بدأ فعلياً منذ ثلاثة أيام، وأعلنوا أنهم بصدد اتخاذ خطوات نضالية أخرى، طالما استمرت الإدارة على موقفها، وخاصة فيما يتعلق بفرض العقوبات.
واعتبر الأسرى أن الحوار الذي تم لا يرتقي لمستوى الدماء التي سالت، وحجم الاعتداءات التي نُفذت بحقهم، خاصة أن الحوار فرض انطباعا أن الجهات التي أدارت الحوار من إدارة المعتقلات لا تملك صلاحيات بالقرار، وأن خطوات الأسرى ستتواصل حتى يتم إدارة الحوار مع جهات تمتلك الصلاحيات.
وتعرض معتقل «عوفر» والذي يضم 1200 أسير منهم قرابة مئة طفل، لسلسة اقتحامات منذ 20 كانون الثاني الجاري، وذلك من قبل أربع وحدات من قوات القمع التابعة لإدارة معتقلات الاحتلال، الأمر الذي نتج عنه إصابات بين صفوف الأسرى حيث بلغ عدد الأسرى المصابين نحو 150 أسيرا، وكانت غالبية الإصابات كسور وجروح جراء الضرب المبرح الذي تم بواسطة الهراوات، وإصابات بالرصاص المطاط، واختناق بالغاز. واستخدمت قوات القمع إضافة إلى الغاز والرصاص المطاط والهراوات والقنابل الصوتية، والكلاب البوليسية. علما أن جميع الأسرى المصابين الذين تم نقلهم إلى المستشفيات تم إعادتهم إلى المعتقل، إلا أن أقسام المعتقل جميعها ما تزال مغلقة.
في موضوع آخر، نشرت اسرائيل، أمس، منظومة «القبة الحديدية» المضادة للصواريخ، في منطقة تل أبيب الكبرى. وقالت إذاعة الجيش الاسرائيلي، إنه تم نشر المنظومة في منطقة «غوش دان»، في محيط مدينة تل أبيب في وسط إسرائيل. وأضافت إنه تم نشر المنظومة الاسرائيلية «في ضوء التوتر في الشمال والجنوب».
ويأتي القرار عشية الاحتجاجات الفلسطينية المتوقعة اليوم الجمعة، بالقرب من الحدود في قطاع غزة. كما يأتي القرار بعد أن هاجمت إسرائيل أهداف إيرانية في سوريا.
إلى ذلك، شنت قوات الاحتلال فجر أمس حملة اعتقالات في الضفة الغربية طالت 19 مواطنا.(وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش