الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

التوجيهات الملكية تنهي المحسوبيات وترفع من سوية التعيينات

تم نشره في الخميس 7 شباط / فبراير 2019. 12:00 صباحاً
نيفين عبد الهادي


تبقى تعيينات الوظائف القيادية في القطاع الحكومي وأجهزة الدولة المختلفة، الأكثر جدلا في منظومة التعيينات الحكومية بشكل عام، ورغم ما يتم من إجراءات متعددة تسبقها إلاّ أنها لا تزال تخضع لذات الجدل، وذات النقد السلبي، وذات التشكيك بنزاهتها وعدالتها!.
ولعل ما أثير مؤخرا حول تعيين قرابة تسعة موظفين في وظائف قيادية حكومية والتشكيك بصحتها، وعدالتها، أعاد هذا الملف إلى واجهة الإهتمام الرسمي والشعبي، وجعله حديث الساعة، ليس فقط من باب النقد كالمعتاد، إنما من باب إعادة النظر بهذا الجانب التوظيفي برمته، بشكل يضمن تحقيق العدالة والشفافية، وحذف مبدأ «الواسطة» بهذا الجانب بشكل كامل.
جلالة الملك عبدالله الثاني، وضع نهجا إداريا واضحا بهذا الشأن، إذا ما تم تطبيقه بحرفيته، والالتزام به حتما سيقود لحل مثالي لهذا الجانب، يلغي أي جدل آني أو مستقبلي يخص الوظائف العليا والقيادية بالقطاع الحكومي، حيث أكد جلالته «ضرورة أن تكون التعيينات في الحكومة على أساس الكفاءة والخبرة، وأن يتم التعامل معها بشفافية وعدالة»، وبطبيعة الحال فإن هذه الأسس تعدّ مدرسة في مجال التعيين بشكل عام، وبالوظائف القيادية بشكل خاص، حتى أنه يلغي أي أسس أو معايير يمكن الوقوف خلفها لتبرير أي تعيينات جدلية!!!.
وفي قراءة خاصة لـ»الدستور» حول توجيهات جلالة الملك للحكومة فيما يخص التعيينات خلال زيارته إلى رئاسة الوزراء وترؤسه جانبا من جلسة مجلس الوزراء، أمس الأول، بدا واضحا أن الحسم الملكي بهذا الجانب يلغي أي مساحات جدلية، ويجعل من واقع الحال أكثر عدالة وأكثر مهنية سيما عندما وجهه جلالته الحكومة الى «إعادة النظر في أي تعيين غير مستحق»، فالتراجع عن أي قرار خاطئ إضافة وليس عيبا أو نقصا بالأداء.
ولم يقف الدرس الملكي في الإدارة الصحيحة، عند الوظيفة القيادية تحديدا في جانب المحاسبة، إنما ساوى بذلك الموظف والمدير، عندما شدد جلالته «على ضرورة محاسبة الموظف والمسؤول على أي تقصير في الأداء، وأن تكرس جهود الجميع للإرتقاء بجودة الخدمات المقدمة للمواطنين».
 وقال جلالته «نريد أن نخدم مواطنينا بشفافية وإخلاص».، فالمحاسبة التي ينتج عنها العمل المثالي، تحتاج أن تتسع دائرتها لتشمل كل العاملين بالقطاع الحكومي، وصولا لما أمر به جلالته خدمة المواطن بشفافية وإخلاص، وهذا النوع من المحاسبة يتطلب تعميما وجعله يشمل الجميع.
جلالة الملك وضع أسسا واضحة، من شأنها الخروج بنموذج مثالي للإدارة الصحيحة سواء كان في التوظيف، أو بالعمل في أجهزة الدولة المختلفة، وعلى كافة المعنيين، تنفيذ توجيهات جلالته، حتى تخرج منظومة التعيينات الحكومية من عنق زجاجة الجدل والتشكيك، والنقد السلبي، والإبتعاد عن دائرة التبريرات غير المنطقية أحيانا في بعض التعيينات، ففي حديث جلالته إشارات واضحة لمواقع الخلل، وكذلك للحلول العملية التي تجعل من التعيينات الحكومية بمكان إيجابي.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش