الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مقطوعات شعرية

تم نشره في الجمعة 8 شباط / فبراير 2019. 12:00 صباحاً



سعيد يعقوب
 بِالمُفِيدِ المُخْتَصَر
قَدَرٌ هَوَاكِ وَإِنَّهُ أَحْلَى قَدَرْ **    وَبِهِ قَضَى قَلْبِيْ مِنَ الحُبِّ الوَطَرْ
مَا دُمْتِ لِيْ مَاذَا أَرُومُ وَأَشْتَهِيْ  وَالشَّمْسُ فِيْ اليُمْنَى وَفِيْ اليُسْرَى القَمَرْ
نِلْتُ المُنَى وَجَمِيعَ مَا أَمَّلْتُهُ **    وَبِمُقْلَتَيْكِ غَنِيتُ عَنْ كُلِّ البَشَرْ
أَنْتِ الحَيَاةُ وَكُلُّ مَا أُعْنَى بِهِ **  فِيهَا وَعُمْرِيْ، بِالمُفِيدِ المُخْتَصَرْ

 وَلَمَّا تَلَاقَيْنا
وَلَمَّا أَنْ تَلَاقَيْنَا أَصِيلًا **      وَخَطْوُ الشَّمْسِ يَجْنَحُ لِلْمَغِيبِ
بِرَوْضٍ فَاغِمٍ مِنْ كُلِّ زَهْرٍ ** يَفُوحُ بِكُلِّ أَنْوَاعِ الطُّيُوبِ
وَقُلْتُ لَهَا أُحِبُّكِ حُبَّ قَيْسٍ ** لِلَيْلَى كَيْفَ حُبُّكِ لِيْ أَجِيبي
فَقَالَتْ لَيْسَ لِيْ قَلْبٌ لِيَهْوَى ** فَأَنْتَ سَرَقْتَ قَلْبِيْ يَا حَبِيبي

 قُطُفُ العِنَبِ
وَقَالَتْ بِحُزْنٍ وَفِيْ عَيْنِهَا **   دُمُوعٌ وَخَلْفَ الدُّمُوعِ عَتَبْ
كَبُرْتُ وَغَاضَ جَمَالِيْ وَمَا ** مَلَكْتُ مِنَ الحُسْنِ عَنِّيْ ذَهَبْ
فَقُلْتُ وَهِمْتِ يَزِيدُ عَلَى **    مُرُورِ الزَّمَانِ بَرِيقُ الذَّهَبْ
كَبُرْتِ وَزِدْتِ بِعَيْنِيْ صِبًا ** وَأَصْبَحْتِ أَحْلَى كَقُطْفِ العِنَبْ

 نُقُاطٌ وَحُرُوفُ
كَيْفَ تَمْضِيْ وَلَمْ تُطِلْ فِيْ الوقُوفِ ** كَخَيَالٍ فِيْ مُقْلَةِ المَلْهُوفِ
وَتَرَكْتَ الفُؤَادَ يَبْكِيْ كَسِيرًا **    مِثْلَ أَوْرَاقِ زَهْرَةٍ فِيْ الخَرِيفِ
وَتَفَنَّنْتَ فِيْ المَعَاذِيرِ مُحْتَجّْـ ** ــجَاً بِمَا كَانَ مِنْ عِنَادِ الظُّرُوفِ
أَنَا لَا أَطْلُبُ الكَثِيرَ وَلَكِنْ ** مَا وَضَعْنَا النُّقَاطَ فَوْقَ الحُرُوفِ

 إِلَى حَسْنَاءَ مَغْرُورَةٍ
أَيَا حَسْنَاءُ مَهْلَاً إِنَّ شِعْرِيْ ** كَحُسْنِكِ فِيْ الكَمَالِ وَفِيْ البَهَاءِ
كَلَانَا عِنْدَهُ مَا يَزْدَهِيهِ ** وَيَرْفَعُ رَأْسَهُ نَحْوَ السَّمَاءِ
فَإِنِّيْ فِيْ الرِّجَالِ يُشَارُ نَحْوِيْ ** وَإِنَّكِ أَنْتِ سَيِّدَةُ النِّسَاءِ
دَعِيْ عَنْكِ الغُرُورَ وَهَاكِ رَقْمِيْ ** سَأَنْتَظِرُ اتِّصَالَكِ فِيْ المَسَاءِ

 حَصَاةٌ
ظَنَّتْ حَصَاةٌ ذَاتَ يَوْمٍ أَنَّهَا ** طَوْدٌ وَكَمْ تُرْدِيْ النُّفُوسَ ظُنُونُ
قَالَتْ تُحَدِّثُ غَيْرَهَا مَا لِلْوَرَى ** دَاسُوا عَلَيَّ أَمَا هُنَاكَ عُيُونُ
لَمْ يَعْرِفُوا قَدْرِيْ وَرِفْعَةَ مَنْزِلِيْ** عَجَبًا أَمِثْلِيْ فِيْ الحَيَاةِ يَهُونُ
ثَارَتْ بِهَا رِيحٌ تُقَهْقِهُ حَوْلَهَا ** : مَنْ لَيْسَ يَعْرِفُ قَدْرَهُ مِسْكِينُ

 إِعْلَاٌن
سَأُعْلِنُ تَوْبَتِيْ وَأَتُوبُ عَنِّيْ ** وَأُبْدِلُنِيْ بِمَا هُوَ لَيْسَ مِنِّي
فَقَدْ جَرَّبِتُنِيْ وَعَرَفْتُ لَكِنْ ** ،حَدِيثًا، أَنْ ذَلِكَ لَمْ يَكُنِّي
وَكُنْتُ أَظُنُّ.. لَكِنْ بَعْدَ أَلْفٍ ** مِنَ الأحْدَاثِ خَابَ جَمِيعُ ظَنِّي
وَحِينَ نَظَرْتُ أَمْسِ إِلَى عُيُونِيْ ** رَأَيْتُ بِهَا غَرِيبًا فِيَّ عَنِّي



رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش