الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

توافق أردني - سوري على تسهيل عملية نقل البضائع بين البلدين

تم نشره في الثلاثاء 12 شباط / فبراير 2019. 12:00 صباحاً

عمان
التقى وفد برلماني أردني يزور العاصمة السورية دمشق، وزير النقل السوري علي حمود، لبحث العلاقات الثنائية في مجال تفعيل حركة النقل والشحن والترانزيت.
وقال رئيس لجنة الأخوة البرلمانية الأردنية - السورية النائب طارق خوري في بيان وزَّعه مجلس النواب، يوم أمس، إن وزير النقل السوري وعد بدراسة إمكانية تخفيض رسوم نقل البضائع بين لبنان والأردن عبر الأراضي السورية (الترانزيت) إلى النصف عما هي عليه الآن، والعمل على تشكيل لجنة مشتركة لبحث هذا الموضوع».
وأكد عضو اللجنة المرافق للوفد قيس زيادين، ضرورة تمتين العلاقات الثنائية وتطويرها لما فيه مصلحة البلدين والشعبين الأردني والسوري. بدوره، أشاد وزير النقل السوري بالجهد المميز الذي تقوم به لجنة الأخوة البرلمانية الأردنية - السورية في سبيل تعزيز العلاقات بين البلدين.
وتطرق الجانبان إلى عدد من الموضوعات كفتح الأجواء السورية أمام حركة الطيران لما فيه المصلحة المشتركة، وبما يعود بالنفع على الجانبين، بالإضافة إلى إمكانية تمديد فتح معبر نصيب لمدة ساعتين يوميا، نظرا للحركة القوية التي يشهدها.
من جانب آخر بحث الوفد البرلماني، مع وزير الزراعة والإصلاح الزراعي السوري المهندس أحمد القادري، إمكانية منح سورية رخص استيراد للمزارعين الأردنيين، وزيادة تبادل المنتجات الزراعية بين البلدين.
وأكد القادري أن العلاقات السورية الأردنية بخصوص موضوع الزراعة قديمة ومتجذرة، ولكن شابها بعض الفتور خلال الفترة السابقة نظرًا للظروف التي سادت المنطقة، مشددًا على ضرورة إعادة وتطوير هذه العلاقات.
ووعد بإجراء دراسة حول المنتجات التي تحتاجها الدولة السورية، والتي يمكن أن يقدمها المزارعون الأردنيون، وكذلك آلية منح رخص استيراد على هذا الأساس.
من ناحيته، أكد رئيس لجنة الأخوة البرلمانية الأردنية - السورية النائب طارق خوري أن العلاقات الأردنية السورية ستشهد تطورا على جميع الصعد، بما في ذلك زيادة التبادل التجاري، وتسهيل عملية نقل البضائع من الأراضي السورية إلى الأردن أو أي بلد عبر الأراضي الأردنية.
في سياق متصل بحث النائب خوري، مع نائب وزير الخارجية والمغتربين السوري الدكتور فيصل المقداد، موضوع السجناء الأردنيين في سورية.
وأكد خوري، ضرورة إيجاد حل لهذا الموضوع، ما سيكون له أثر إيجابي، وتأثير معنوي، في نفوس أهالي السجناء. بدوره، وعد المقداد بدراسة الموضوع، وإيجاد حل لذلك في أقرب وقت ممكن.
إلى ذلك، أكد خوري أهمية الدبلوماسية البرلمانية بين الدول ودورها بتقريب وجهات النظر والمساعدة بحل المشكلات، وتحسين العلاقات بين الدول، مشيرا إلى الجهد الدبلوماسي البرلماني الذي أدى إلى توجيه دعوة من قبل الاتحاد البرلماني العربي، ومن رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة، لرئيس مجلس الشعب السوري حمودة، لحضور اجتماعات الاتحاد البرلماني العربي والتي ستعقد مطلع الشهر المقبل في عمّان.
من ناحيته، أكد المقداد أهمية الدبلوماسية البرلمانية، والتي اعتبرها جزءًا لا يتجزأ من العمل الدبلوماسي بشكل عام، مشيدًا بجهود ومواقف الطراونة، والجهد الكبير الذي يقوم به رئيس وأعضاء لجنة الأخوة البرلمانية الأردنية - السورية بهذا الخصوص.
من جهته، أعرب عضو اللجنة النائب قيس زيادين عن أمله أن تشهد الفترة المقبلة تطورا في العلاقات الأردنية السورية في جميع النواحي: الاقتصادية، والأمنية، والاجتماعية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش