الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

القتال مستمر شرقي الفرات ومقتل وجرح عشرات المدنيين بغارات للتحالف بدير الزور

تم نشره في الأربعاء 13 شباط / فبراير 2019. 12:00 صباحاً



دمشق - تواصل «قوات سوريا الديمقراطية» المدعومة من التحالف الدولي اقتحام آخر جيب لتنظيم «داعش» شرقي نهر الفرات، وسط أنباء عن قتل وجرح عشرات المدنيين جراء غارات للتحالف.
ونقلت وكالة «سانا» السورية الرسمية عن مصادر محلية أمس الثلاثاء تأكيدها مقتل وجرح 70 مدنيا على الأقل جراء استهداف طيران التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة مخيما للمدنيين في آخر معقل للتنظيم في المنطقة، وهو بلدة باغوز الواقعة في ريف دير الزور الجنوبي الشرقي.
وفي ساعات متأخرة من الاثنين، أفادت «سانا» بسقوط 16 قتيلا مدنيا، بينهم سبعة أطفال، جراء قصف التحالف المكثف لمنازل سكنية على أطراف البلدة، وذلك تأكيدا لمعلومات نشرها «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، ومقره في بريطانيا.
في غضون ذلك، أفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» بارتفاع حصيلة القتلى بين مقاتلي «قوات سوريا الديمقراطية» إلى 12 شخصا منذ بدء هجومها الحاسم على آخر جيب لـ»داعش» مساء السبت. وفي المقابل، خسر «داعش» 19 عنصرا، بينهم سبعة انتحاريين.
وأشار «المرصد» إلى أن الاشتباكات في المنطقة تتواصل بوتيرة متفاوتة العنف، حيث يحاول مقاتلو «قوات سوريا الديمقراطية» بغطاء من التحالف إحراز تقدم، فيما يحاول عناصر «داعش» منعهم من ذلك، من خلال تفجير سيارات مفخخة وألغام مزروعة بكثافة في المنطقة.
هذا وذكرت وكالة «هاوار» الكردية أمس أن «قوات سوريا الديمقراطية» فجرت سيارة مفخخة جديدة كان يقودها انتحاري قبل وصولها إلى مواقعهم.
وجاء ذلك في وقت انحسرت فيه مساحة أراضي «داعش» في سوريا إلى أقل من ثلاثة كيلومترات مربعة، وذلك وسط بروز مخاوف على حياة المدنيين الذين عجزوا عن الهروب من الجيب الآخير للتنظيم ويستخدمهم الإرهابيون دروعا بشرية.
وكشف مصدر في حكومة محافظة الأنبار العراقية المحلية، أمس عن قيام قوة أمريكية بالتحرك من إحدى قواعدها في المحافظة باتجاه العمق السوري. وقال المصدر لموقع «المعلومة»، إن «قوة أمريكية دخلت إلى سوريا عبر منفذ طربيل ومن ثم إلى التنف السوري من دون معرفة الأسباب الحقيقة من وراء دخول هذه القوة إلى سوريا والمهام التي تقوم فيها انطلاقا من المناطق الغربية». ويأتي هذا بعد ساعات فقط على انسحاب رتل أمريكي ضخم من مقره في مدينة الطبقة بالريف الجنوبي الغربي لمحافظة الرقة السورية ليل أمس الأول، باتجاه مركز المحافظة الواقعة شرق نهر الفرات، شمال شرقي سوريا. وقال مراسل «سبوتنيك» في الرقة إن رتلا مؤلفا من نحو 30 سيارة بعضها محمل على ناقلات، انسحب من مدينة الطبقة باتجاه مركز محافظة الرقة، مشيرا إلى أن الرتل يحوي عدة أنواع من الآليات الثقيلة والمدرعات المتنوعة وعربات (الهمر) وعربات (بيك آب). (وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش