الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

هدم 3 منازل بالقدس واعتقالات بالضفة طالت إمام الأقصى

تم نشره في الخميس 14 شباط / فبراير 2019. 12:00 صباحاً

 

 
فلسطين المحتلة – شن جيش الاحتلال الإسرائيلي فجر أمس الأربعاء، حملات دهم وتفتيش في الضفة الغربية والقدس المحتلتين، تخللها اعتقال العديد من الشبان، كما طالت الاعتقالات إمام المسجد الأقصى، يأتي ذلك في الوقت الذي تم هدم 3 منازل بسلوان.
في مدينة القدس، اعتقلت قوات الاحتلال، بساعات متأخرة من الليل إمام المسجد الأقصى، الشيخ وليد صيام، من منزله في القدس القديمة. وقال مدير المخطوطات في المسجد الأقصى رضوان عمرو إن «قوة كبيرة من مخابرات الاحتلال الإسرائيلي دهمت منزل الشيخ صيام في خان الزيت في البلدة القديمة، وفتشته قبل أن تعتقله».
وفي سياق التضييق على الفلسطينيين بالقدس، هدمت سلطات الاحتلال مساء الثلاثاء، 3 منازل في حي رأس العامود في بلدة سلوان. وهدمت جرافات الاحتلال منزلين أحدهما قيد الإنشاء، ومخزن للمقدسي جمال يحيى ادكيدك ونجله مأمون، بحجة البناء دون ترخيص. وتبلغ مساحة المنزلين 180 مترا مربعا، فيما تبلغ مساحة المخزن 60 مترا مربعا. كما هدمت جرافات بلدية الاحتلال منزلا يعود للمقدسية فريال جعابيص، في حي رأس العامود بسلوان، دون سابق إندار. وتبلغ مساحة المنزل 100 متر مربع، ومكون من 4 غرف وصالة ومطبخ وحمام.
وبموازاة حملات الدهم والتفتيش والاعتقالات، هاجم مستوطنون متطرفون في الخليل، بساعات متأخرة من الليل، عددا من منازل المواطنين خلال مسيرات نظمها العشرات منهم في أحياء مختلفة في البلدة القديمة من المدينة، رددوا خلالها دعوات عبر مكبرات الصوت للانتقام من العرب. وتركزت هجمات ومسيرات المستوطنين في شارع الشهداء، وحيي الكرنتينا، وتل الرميدة. يذكر أن المستوطنين كثفوا اعتداءاتهم على المواطنين بالخليل، في الأيام القليلة الماضية، عقب إنهاء عمل بعثة التواجد الدولي بالمدينة، بقرار من قبل رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو.
سياسيا، قال صائب عريقات، أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية أمس الأربعاء إن مؤتمر «وارسو»، حول الشرق الأوسط، محاولة لجعل الانتهاكات الإسرائيلية للحقوق الفلسطينية «واقعا طبيعيا». وطالب عريقات، في رسالة وجهها لممثلي دول العالم المعتمدين لدى السلطة الفلسطينية، حول مؤتمر «وارسو»، الذي انطلقت أعماله في العاصمة البولندية أمس الأربعاء، بالتمسك «بالتزاماتهم بقواعد القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة، باعتبارها السبيل الوحيد لضمان سلام عادل ودائم لفلسطين وإسرائيل والمنطقة برمتها». وأكد على رفض القيادة الفلسطينية المشاركة في المؤتمر، وقال:» لن نقوم بإضفاء الشرعية عليه».  وقال عريقات إن «ما تقوم به الولايات المتحدة، بالتعاون مع الحكومة البولندية، يصب في خدمة تصفية المشروع الوطني الفلسطيني». وأشار إلى أن «المؤتمر»، يهدف إلى «تجاوز مبادرة السلام العربية، ومنح إسرائيل الفرصة لتطبيع علاقاتها مع دول المنطقة».
وأعلن الفلسطينيون مقاطعة هذا المؤتمر، داعين الدول العربية الى رفض اللقاء مع نتنياهو على هامشه. ولم يصدر أي بيان عن أي من الدول العربية المشاركة بعقد لقاءات ثنائية مع نتنياهو.
في موضوع آخر، امتنع، صباح أمس الأربعاء، آلاف المعلّمين العاملين في المدارس الحكومية في قطاع غزة، ممن يتلقون رواتبهم الشهرية من الحكومة الفلسطينية برام الله، عن التوجّه للفصول الدراسية «ليوم واحد فقط»، احتجاجا على قطع رواتب المئات منهم. وجاء هذا الامتناع تلبية لدعوة اتحاد المعلمين الفلسطينيين، للاحتجاج على سياسة الحكومة الفلسطينية بقطع رواتب موظفيها بغزة.
وقال عارف أبو جراد، نقيب موظفي الحكومة الفلسطينية بغزة، في حديث لوكالة الأناضول:» يمتنع اليوم المعلمون الذين يتلقون رواتبهم من الحكومة الفلسطينية، من التوجه للفصول الدراسية احتجاجا على سياسة قطع الرواتب». وبيّن أبو جراد أن «الاحتجاجات ستتواصل كي تتراجع الحكومة عن قطع رواتب المعلمين».
وقطعت السلطة الفلسطينية رواتب 400 معلّم حكومي يعمل في مدارس قطاع غزة، من أصل نحو 9 آلاف معلم يتلقّون رواتبهم من السلطة، وفق أبو جراد. بدوره، قال اتحاد المعلمين، في تصريحات صحفية:» التزام كامل بقرار الاتحاد اليوم والإضراب يعمّ كل محافظات غزة مطالبين بحقوقنا كاملة». ووفق احصائيات حصلت عليها مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان (غير حكومية)، فإن 1719 من المقطوعة رواتبهم من الموظفين المدنيين، و1624 من الموظفين العسكريين، و1700 من الأسرى والجرحى‎.(وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش