الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

يـــوم الوفـــاء الوطـنـــي للمتقاعدين العسكريين

تم نشره في السبت 16 شباط / فبراير 2019. 12:25 صباحاً
اللواء الركن المظلي (م) أحمد علي عايد العجارمة

1.    إخواني وأخواتي المتقاعدين العسكريين أحييكم جميعاً بأجمل وأطيب تحية وأتقدم من كل واحد منكم بالتهنئة والتبريك بمناسبة يوم الوفاء الوطني للمتقاعدين العسكريين والمحاربين القدماء.
2.    هذا اليوم الذي أراده جلالة الملك المفدى يوماً لتكريم المتقاعدين العسكريين على مستوى الوطن عرفاناً من جلالته بما قدمتم ولا زلتم تقدمونه من خدمة جليلة للوطن وهذا دليل على اهتمام جلالته برفاق السلاح الذين خدموا الوطن بأمانة وإخلاص وحافظوا على أمنه واستقراره واستقلاله وقدموا التضحيات الجسام وتحملوا ويلات الحروب وقساوة الحياة العسكرية وصعوبة العيش.
أيها الأخوة المتقاعدون
3.    في تحديد جلالة الملك ليوم الوفاء يؤسس جلالته لحالة خاصة مميزة تليق بأبناء الوطن من المتقاعدين العسكريين والمحاربين القدماء تنطلق من أهميتهم وأهمية دورهم وما قدموا وما يقدمون وبالمقابل وضعهم على خريطة نماء الوطن وتطوره ليكونوا عنصراً فاعلاً بيومنا وغدنا، استفادةً من خبراتهم وكفاءاتهم بكافة المجالات والتذكير الدائم بدورهم الهام بما قدموه للوطن، فالوفاء يجب أن يكون عنوان تفاصيل كثيرة وليس مجرد كلمة في كتاب أو شعار ليوم ينتهي بانتهاء ساعاته، الوفاء إصرار على الإيمان بهم وبدورهم في ظل أي ظروف وأي زمان وأي مكان ومن قبل جميع المسؤولين والمواطنين، وللمتقاعدين العسكريين دين في عنق الوطن، والأمة التي لا تحترم جندها أمة لا تستحق الحياة ولعلنا في الأردن في مقدمة الدول التي تحترم جندها ولقواتنا المسلحة الباسلة ولأجهزتنا الأمنية الأمينة وللمتقاعدين العسكريين الأبطال المكانة الخاصة في نفوس المواطنين وفي وجدان القائد، وبالمقابل لم يغب المتقاعدون العسكريون عن أي من تفاصيل الأحداث المحلية، فقد حضروا بشجاعتهم وتميزهم الذي يشهد له القاصي والداني ممثلين نموذجاً يُحتذى للعسكرية المنضبطة وللشرف العسكري.
4.    يعيش المتقاعدون العسكريون حياة قاسية ويعانون صعوبة العيش وتدني الرواتب وغلاء الأسعار وهناك فارق كبير بين رواتب قدامى المتقاعدين والجدد ولديهم الكثير من المطالب المحقة ويقع في المقدمة منها زيادة رواتبهم وإيجاد فرص عمل مناسبة لهم ولمؤهلاتهم وخبراتهم، وهناك معاناة من التطبيق المزاجي لمكرمة التعليم الجامعي في بعض الجامعات رغم النص القانوني الواضح في هذا المجال، وإنني إذ أطالب باسمهم أن يكون للمتقاعدين حصة من وظائف الدولة على مختلف المستويات فإني أشكر وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات على تعيين 12 ضابط ارتباط بينها وبين الوزارات وأدعو باقي الوزارات للحذو حذوها.
أيها الأخوة المتقاعدون
5.    تسعى المؤسسة الاقتصادية والاجتماعية للمتقاعدين العسكريين والمحاربين القدماء لإيجاد المزيد من فرص العمل للمتقاعدين من خلال مشاريعها وخدماتها ومن خلال تشجيعهم على ثقافة العمل بإعطائهم قروضا لمشاريع صغيرة ومتوسطة ومن خلال دعم مشاريع الجمعيات التعاونية وتقدم لهم تمويلا على شكل قرض حسن وقرض شراء السيارات وتقسيط الأثاث والأدوات الكهربائية وتستأجر نوادي مؤقتة لهم ومقرات لتجمعاتهم وترسل بعثات الحج والعمرة ولديها صندوق للتكافل وتوظف حوالي 9 آلاف متقاعد. ولكن هذه الخدمات لا تكفي نظراً للعدد الكبير للمتقاعدين العسكريين والذي يزيد عن 225 ألف متقاعد، ينتسب منهم للمؤسسة فقط حوالي 76 ألف متقاعد ولذلك ما لم تجد هذه المؤسسة الدعم الكافي من الحكومة لها ولمشاريعها المقترحة التي وافقت عليها الحكومة السابقة وما لم يكن هناك استراتيجية وطنية للاستفادة من خبرات المتقاعدين العسكريين يشترك في تنفيذها الحكومة والقوات المسلحة والأجهزة الأمنية وما لم ينتسب جميع المتقاعدين للمؤسسة فلن يكون هناك حل جذري لمتطلبات واحتياجات المتقاعدين ولن نصل إلى ما يصبوا إليه جلالة الملك، وهو تحسين المستوى المعيشي لهم ولذويهم.
أيها الأخوة المتقاعدون
6.    لقد كان جلالة الملك وما زال نصير المتقاعدين وقدم جلالته للمتقاعدين الكثير من الدعم والمساعدة، ولقد حظيت مؤسسة المتقاعدين بدعم خاص من جلالته يصعب حصره ولكني أذكر بعضاً من هذا الدعم، فلقد تبرع جلالته بمليون دينار لصندوق التكافل وتبرع بمليون دينار لإنشاء مزرعة النخيل في الباقورة وبتوجيهات جلالته حصلت المؤسسة على قرض تمويل المشاريع الصغيرة من وزارة التخطيط بثلاثة ملايين دينار وتمويل للمشاريع المتوسطة من قبل الحكومة وقيمته 17 مليون دينار ولكنه لم ينفذ للآن نظراً للظرف الاقتصادي الصعب الذي يمر به وطننا العزيز، وتمويل للجمعيات التعاونية من وزارة التخطيط على شكل منح وبقيمة زادت عن 5 ملايين دينار ويأتي تبرع جلالة الملك المفدى لإنشاء نادٍ للمتقاعدين العسكريين في كل محافظة في مقدمة هذه المكارم وبكلفة تصل إلى 40 مليون دينار وعلى حساب الديوان الملكي الهاشمي العامر، ولن يفوتني أن أذكر أنه يقدم يومياً مساعدة مالية من الديوان الملكي لعدد من المتقاعدين العسكريين.
7.    ويأتي الاحتفال باليوم الوطني للوفاء للمتقاعدين العسكريين والمحاربين القدماء في خضم احتفالات المملكة بمناسبات وطنية عزيزة علينا جميعاً، فبمناسبة عيد ميلاد جلالة الملك السعيد نقول باسم إخوانكم المتقاعدين العسكريين كل عام وسيدنا بألف خير وفي يوم الوفاء والبيعة نقول باسمهم رحم الله أبا عبدالله وحفظ الله أبا الحسين وسدد على طريق الخير خطاه. وفي ذكرى معركة الكرامة معركة البطولة والشرف وسجل المجد وكتاب الخالدين، تلك المعركة التي خاضها المتقاعدون العسكريون والتي أعادت إلى الأمة العربية كرامتها، نقول: رحم الله الحسين بطل الكرامة ورحم الله شهداءنا الأبرار وأطال  الله في عمر من بقي من أبطال الكرامة على قيد الحياة وجزاهم الله عنا خيراً.
8.    ينتظر المتقاعدون العسكريون دراسة زيادة رواتبهم للمساهمة في رفع معاناتهم اليومية ولتحقيق الحد الأدنى من متطلبات الحياة الصعبة التي يعيشها قدامى المتقاعدين.
أختم بالقول: حمى الله الوطن وحفظ الله القائد وأدام قواتنا المسلحة الباسلة وأجهزتنا الأمنية الأمينة درعاً واقية للوطن ولشعبنا الطيب المحب لوطنه التحية والتقدير وللمتقاعدين العسكريين الأبطال طول العمر وحسن العمل والعرفان بجميل صنيعهم.
* المدير العام للمؤسسة الاقتصادية والاجتماعية للمتقاعدين العسكريين والمحاربين القدماء

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش