الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مدير شرطة محافظة معان يُشدد على الرقي بالعمل الشرطي ومعالجة السلبيات

تم نشره في السبت 16 شباط / فبراير 2019. 01:49 مـساءً



معان- الدستور - قاسم الخطيب

أكد مدير شرطة محافظة معان العقيد عبد الرحمن الحرازنه على ضرورة التشاركية الأمنية المثالية التي تنعكس بايجابيات كبيرة على ارض الواقع في المنظومة الأمنية المجتمعية بين رجل الأمن والمواطن في هذه المحافظة العزيزة على قلوبنا جميعا.

وقال  خلال استقباله عدد من الشيوخ والوجهاء والفعاليات الشعبية والشبابية والإعلامية في محافظة معان الذين جاءوا لتهنئته بموقعه الجديد إننا كرجال امن وضابطة عدلية  نقف جميعا في وجه الجريمة  والسلبيات كيف ما كانت وأينما وجدت ، فالوطن غالي ويستحق منا الكثير الكثير .

وأضاف : إننا مستهدفين في ديننا وعقيدتنا ووطننا ، وذلك يضاعف المسؤولية علينا كرجال أمن لنعمل بجد وإخلاص وتفاني حماية لأمن وطننا والمواطنين.

ونحن في مديرية شرطة محافظة معان  نتطلع  إلى أن يكون المواطن على درجة كبيرة من الإحساس بالمسؤولية من خلال الالتزام بالقوانين وبالأنظمة المرورية وغيرها  ، وفي هذا السياق فإنني أناشد أبناء هذه المحافظة  العزيزة والتي كانت وما زالت تسجل أدنى نسبة في وقوع الجريمة في مديرية الامن العام بين شقيقاتها محافظات الوطن الأخرى إن يكونوا عوناً لإخوانهم رجال الأمن، وسنداً قوياً لهم، وذلك بتجاوبهم معنا  وتطبيق التعليمات التي يحرص رجال الأمن على تنفيذها.


ونوه الحرازنه  بالدور البارز لجلالة الملك عبد الله الثاني حفظه الله على حفظ الأمن والاستقرار في بلدنا الغالي داعيا المولى عز وجل أن يحفظ وطننا من كل مكروه  ويجب أن يعلم الجميع إننا لم نكلف بالمسؤولية لكي نتباهى بها او نركن إلى الراحة وإنما لنكون دائماً في خدمة المواطن ، وما الدعم الذي يحظى به جهاز لأمن العام من قبل قائد الوطن وحكومته الرشيدة ومديرية الأمن العام ممثلة بمديرها اللواء فاضل الحمود  وما توفره من إمكانات لا حصر لها على الصعيد البشري والمادي إلا من اجل تحقيق هذه الخدمة بصورة توفر وتتناسب بواقع الأمني في وطننا العزيز.

مؤكدا الحرازنه على  أهمية الاستفادة من معطيات الأمنية كدورات أصدقاء الشرطة للطلبة والطالبات والمجالس الأمنية والمبادرات الحقيقة التي تحارب السلبيات في المجتمعات المحلية  التي تعمل على الانخراط مع المجتمعات المحلية والحملات الإعلامية للتوعية المرورية والظاهرة الخطرة ظاهرة اطلاق الاعيرة النارية التي نتمنى بتعاون الجميع اختفائها من مجمتعاتنا المحلية لما تشكله من خطورة على سلامة الجميع وتثقل الكاهل من الناحية المالية  ونحن على ثقة من وعي المواطن واداراكه لأهمية التعامل البناء مع رجال الأمن العام الذي يجدر بهم أن يعلموا حقيقة وعظم الأمانة التي تشرفوا بأدائها، وان يتحلوا بالأخلاق والصفات الحميدة، وان يتميزوا بالمرونة في مخاطبة أفراد المجتمع، ونحن متأكدون من أن رجال الأمن العام أهل للثقة التي منحوا إياها وعلى قدر المسؤولية التي انيطت بهم في خدمة وطنهم وقيادتهم ومواطنيهم .

ونحن في مديرية شرطة محافظة معان نشعر بما يشعر به المواطن لان العملية الأمنية تكاملية  فلا يستطيع رجال الأمن التصدي للسلبيات  دون تشاركية حقيقية من قبل المواطن إذا لم يكن المواطن على درجة كافية من الوعي ولم يلتزم بالنصائح والتعليمات الصادرة من الجهات الأمنية من حيث اخذ الاحتياطات والتدابير الوقائية التي تحميه من الوقوع بهذه المشاكل وكما انه من الضروري أن يكون لدى المواطن حس أمني بحيث يبادر إلى الإبلاغ عن إي حالة اشتباه قد يلاحظها وتحديداً في الأوقات والأماكن غير المناسبة، بمختلف المشاكل والظواهر الأمنية، فمهما بذل رجال الأمن من جهود من اجل السيطرة على الجريمة فإنه لا يمكن ان يتحقق ذلك دون حدوث هذا التعاون البناء .

مشيرا إلى أن الحملات  الأمنية  تعد مطلباً أمنياً واجتماعياً يساعد على ضبط الأمور بملاحقة المطلوبين، والمخالفين، والقضاء على بعض السلبيات التي تبرز من خلال الرصد الإحصائي، ومعلومات الأجهزة الأمنية مثمنا تعاون المواطنين في هذا الجانب من خلال تسليم المطلوبين لدى الجهات الامنية في الكثير من القضايا الامنية وهذا عنوان من عناوين التعاون الذي سجلته مديرية شرطة محافظة معان منذ سنوات مع المجتمعات الملحية والتي انعكسن بايجابيات كبير 

وختاماً اسأل الله العلي القدير أن يكون الانجاز الأمني على قدر الرعاية الملكية الكريمة والدعم المتواصل من قبل جلالة الملك عبدالله الثاني والمتابعة المستمرة من قبل  مدير الأمن العام اللواء وضاح الحمود  (حفظهم الله) وان نوفق في تنفيذ توجيهاتهم الحكيمة، وان يديم الاستقرار في بلدنا انه سميع مجيب.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش