الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

شيوخ ووجهاء معان: تحويل كلية معان الى كلية تقنية يعزز دورها في تلبية متطلبات سوق العمل

تم نشره في السبت 16 شباط / فبراير 2019. 06:08 مـساءً

معان -الدستور- قاسم الخطيب 

ثمن شيوخ ووجهاء مدينة معان حديث رئيس جامعة البلقاء التطبيقية الدكتور عبدالله السرور الزعبي حول تحويل كلية معان إلى تقنية ( بولتيكنيك ) اعتبارا من مطلع العام الجامعي المقبل آملين أن  تسهم هذه القرارات في إعادة تطوير الكلية والارتقاء بها وعدم مسيرة التعليم لتلبي حاجة المستقبل الواعد من الأيدي المدربة والمؤهلة التي يفتقدها سوق العمل ويحتاجها.

وقدم مفوض البنية التحتية في اقليم البتراء التنموي السياحي المهندس عبدالمعنم يونس ابو هلاله الشكر والتقدير لرئيس جامعة البلقاء التطبيقية الدكتور عبدالله الزعبي على توجيهاته ودعمه لكلية معان الجامعية لتكون صرحا علميا تقنيا لإعداد وتأهيل الشباب بما يحتاجه سوق العمل من التخصصات التطبيقية والمهنية بدلا من التخصصات الراكدة.

وقال أولاً نبارك لكم هذه الخطوة الكبيرة،التي تأتي ضمن إستراتيجية تطوير الكليات في جامعة البلقاء التطبيقية ضمن جهود رئيسها الدكتور الزعبي  بدعم مؤسسات التعليم وبخاصة الكليات الجامعية التي أثبتت كفاءتها وجودة برامجها والتي دعمت بالإمكانات والكفاءات المناسبة لأداء دورها الأساسي في التعليم وخدمة المجتمع. وهذا بفضل التوجيهات الملكية بدعم هذه الكلية من أجل تحقيق مزيد من النجاحات، ولضمان جودة البرامج والمناهج، واستقطاب أفضل الكفاءات للعمل كأعضاء هيئة التدريس في الكلية .

فيما أشار رئيس المجلس المحلي لمحافظة معان عبد الكريم الجازي إلى الدور الواضح للدعم والرعاية التي تقدمها رئاسة جامعة البلقاء التطبيقية إلى كلية معان في بلورة فكرة أن تكون كلية معان كلية تقنية تربط مخرجاتها الأكاديمية مع واقع النشاط الاقتصادي والصناعي المحيط بها، دون إغفال لحاجات الكلية من تطوير وتأهيل في جانب البنية التحتية وتجهيز المشاغل الهندسية والمختبرات التي تكفل أن تنهض الكلية بدورها في إعداد الأيدي المؤهلة والمدربة لتكون على سوية عالية وقادرة على أن تنافس في سوق العمل المحلي والإقليمي. 

من جهته ربط المستشار في رئاسة الوزراء بلال آل خطاب بين االدعم الذي قدمه الديوان الملكي الهاشمي مرارا وتكرارا إلى كلية معان وما حظيت به من مكارم ملكية سامية خاصة فيما يتعلق بإنشاء المشاغل الهندسية التي تعد الأداة الفاعلة في التعليم التطبيقي وقبلها إنشاء الصالة الرياضية لتكون متنفسا لطاقات الشباب وإبداعاتهم مع الدعم اللامحدود الذي يقدمه رئيس جامعة البلقاء الدكتور عبد الله الزعبي في تبني فكرة تحويل كلية معان إلى كلية تقنية تلبي آمال وتطلعات أبناء محافظة معان وإقليم الجنوب بشكل عام فيما يخص مستقبلهم الأكاديمي والوظيفي

فيما أشار رجل الأعمال فارس عبد الدايم إلى أن أبناء معان يتابعون بإعجاب شديد خطة التحديث والتطوير التي تشهدها كلية معان الجامعية فيما يتعلق بتطوير الخطط الدراسية والبرامج الأكاديمية وتحديث المرافق والبنية التحتية وحوسبة العمل الأكاديمي والقطاعات الدراسية ونظام المراقبة الذي أصبح يوفر أجواء أكاديمية غاية في الهدوء والسلاسة .

وأضاف  أن ذلك حصل بسبب تفهم رئاسة الجامعة إلى واقع الكلية ورغبة عمادتها والعاملين فيها بأي تغيير إيجابي يسهم في زيادة إقبال الطلبة على الدراسة فيها وهو ما نشهده حاليا من ارتفاع أعداد الطلبة الذين يتقدمون بطلبات التحاق للجلوس على مقاعد الدراسة في تخصصات تقنية هم يرغبونها وقناعتهم أنها سلاحهم نحو وظيفة وفرصة عمل مضمونة.

لافتا عبد الدايم ان تحويل كلية معان الى تقنية  سيكون دافعاً كبيراً لنا في التوسع الكمي والنوعي، ونأمل أن تكون كلية معان في مستوى طموحات الشباب  وأن يكون هذا القرار حافزاً لمزيد من التقدم والتطور في التعليم التقني ولاستقطاب الطلبة خلال التركيز على التخصصات المناسبة لسوق العمل، وكذلك بما تمتلكه من مرونة إدارية ومالية، إضافةً إلى قدرتها على الاستفادة من التجارب المحلية والدولية الرائدة في التعليم التقني .

من جهته أكد عميد كلية معان الجامعية الدكتور سطام الخطيب على جدية رئاسة الجامعة في تذليل كل الصعاب التي قد تواجه خطة تحديث الكلية وتحويلها الى كلية تقنية (بولتيكنيك)، مشيرا إلى أن الكلية وبدعم لا محدود من رئاسة الجامعة قد عملت على تحويل القاعات الدراسية الى قاعات ذكية وتجهيزها بالالواح الذكية وأجهزة الحاسوب وأجهزة العرض (الداتاشو)، إلى جانب تعزيز الكادر التدريسي بأصحاب المؤهلات الأكاديمية التي تلاءم حاجة التخصصات الجديدة والمستحدثة فيها.

أما فيما يتعلق ببرامج الكلية فإن كلية معان ستكون مبادرة لطرح مزيد من الأقسام والتخصصات التقنية التي تناسب سوق العمل في المملكة، ولا بد من الإشارة إلى أن التطورات التي حدثت خلال الخمس سنوات الماضية كانت كبيرة وعميقة، وجاءت بفضل الله أولاً ثم بفضل دعم القيادة االحكيمة ، ثم بوجود رؤية مستقبلية وتخطيط سليم من قبل جامعة البلقاء وعلى رأسها رئيسها الدكتور عبدالله الزعبي  ولهذا فإننا نرى أن هذا التحويل سيكون بداية الطريق للتعليم التقني المتميز في اقليم الجنوب .

وحول فكرة تحويل كلية معان إلى كلية تقنية أوضح الدكتور الخطيب إلى أنها ترجمة لروح الرسالة التي تنهض بها جامعة البلقاء التطبيقية بحيث نعمل على تنفيذ ما جاء في الخطة الاستراتيجية للجامعة وانصياعا للرغبة الملكية السامية في النهوض بواقع هذا النوع من التعليم والتي عبر عنها جلالة الملك في أوراقه النقاشية وكذلك ما جاء في الاستراتيجية الوطنية لتنمية الموارد البشرية، بحيث تصبح كلية معان كلية تقنية تطبيقية (بولتيكنيك) يدرس فيها الطالب تخصصا تطبيقا مطلوبا في سوق العمل ولمدة ثلاث سنوات يخضع خلالها إلى التعليم والتدريب والتأهيل وفقا لأحدث نظم التعليم الموجودة في العالم، مع الأخذ بعين الاعتبار أن الكلية ستطبق نموذج التعليم المتوسط لإحدى الكليات التقنية المتقدمة في العالم.

وثمن الدكتور الخطيب الدعم الذي قدمه جلالة الملك عبد الله الثاني من خلال تمويل بناء المشاغل الهندسية وتجهيزها بكل ما يلزم من أدوات وتجهيزات لازمة لتدريب الطلبة ، وإقامة الصالة الرياضية المغلقة وإقامة سور حول حرم الكلية، مقدما الشكر والامتنان لرئيس الجامعة الدكتور عبد الله الزعبي الذي يتفهم ظروف الكلية ويقدم لها كل إمكانات الدعم والمساندة.

واضاف الخطيب أنه على اقتناع أن المجتمع سيجد في كلية معان الفرصة الكافية في تعليم جيد وخدمات متميزة ورعاية مناسبة وأنشطة متنوعة تخدم أبناء الأجيال الصاعدة في المجتمع ويمنحنا مزيداً من التفاؤل بمستقبل زاهر للتعليم التقني  في المملكة، وستكون المنافسة الشريفة في صالحها لأن ذلك يعني مزيدا من التطوير ومزيدا من الجهد، وهذا كله سيصب في مصلحة الوطن ومصلحة المجتمع.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش