الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حدادين تتغنى بالوطن والحياة بأمسية شعرية نظمتها «شومان» في العقبة

تم نشره في الأحد 17 شباط / فبراير 2019. 12:00 صباحاً


العقبة
بين الشعر والبحر، ووقع خطى الموج على الشاطئ، الذي بدا كأنه يرقص منتشيا لما يسمع، أذهلت الشاعرة غدير حدادين أهالي العقبة بقصائد متنوعة لامست القلب.
وفي أمسية شعرية نظمتها مؤسسة عبد الحميد شومان، نهاية الأسبوع الماضي، ضمن فعاليات كرنفال العقبة السياحي الخامس، استطاعت حدادين نقل الحضور، كبارا وصغارا، الأمر الذي وصل أن حركت في داخلهم مشاعر الحب والعطاء والوطنية، مثلما يحرك الحجر الماء الراكد.
مشاركة حدادين في الأمسية، اشتملت على قراءات شعرية عديدة ومتنوعة، تغنت جميعها بالوطن والحب والحياة، إلى جانب قصائد من ديوانها الثالث «سأكتفي بعينيك قمحاً للطريق»، الذي نشر بدعم من وزارة الثقافة، وأصدرته دار الآن ناشرون وموزعون بعمان.
وأبهرت حدادين حضورها بعدد من القصائد المختارة، منها «وطني المقدس، فصول من مطر، ذاك الجديد، حقيبة سفر، أكتب لعينيك». فيما قرأت حدادين  قصيدة «حقيبة سفر»، التي تقول:
«في المطار ..كل الوجوه تغادر إلا وجه
مقيم معها في حقيبة سفر
العطر الصارخ على قميصها الأحمر، يشتاق لذلك العناق..
لن تبحث عنه هذه المرة، فلا قدرة لها على البحث
لا قدرة لها على النسيان..». 
حدادين، تكتب الشعر، وفق مفهومها، «لكي تتنفس.. وتقول الكلمة تعبيراً عن هواجسها التي تتشكل صوراً شعرية.. أرسمها بوقع الحياة في لغتي وبنبضات القلب»، لافتة إلى أن الشعر يعكس ثقافة الشاعر، والبيئة الاجتماعية الإنسانية التي صنعته، وهو مرآة لمستوى الإدراك والوعي، ولمقدار المخزون الثقافي، ومدى عمق التجربة الحياتية.
وبحسبها، فإن «القصيدة مثل الحياة، والحياة بالنسبة ليّ صراع دائم، حرب ربما أستلذ خوضها، ويظل الحب هو الحياة، وحين أتناول الحب في قصائدي، أكون كمن يتناول جرعة روحانية طيبة المذاق، جميلة في أثرها. فالحب الراقي السامي بشفافيته يجعلنا نشعر بأن هناك عالماً أبعد من عالمنا، أنقى وأصفى وأوضح».
أما عن رسالة حدادين في كتابة الأشعار، فبينت أنها «مهتمة بالدرجة الأولى بقضايا الإنسان»، مؤكدة في هذا السياق أن «الشعر صوت الضمير الحي الصادق المستقل، فأحاول أن أعبر عنها، بكل طاقتي اللغوية والفنية والأدبية».
وغمرت حدادين السعادة بمشاركتها في «كرنفال العقبة»، قائلة «اليوم لي كبير الشرف أن أشارك في هذا الكرنفال الممتع، بدعوة من مؤسسة عبد الحميد شومان التي رشحتني لهذه المشاركة».
ثم كانت قصيدة «وطني المقدس»، التي تتسم بالوطنية والحنين إلى الأرض، تقول القصيدة:
«لست محطة أعبرها وأبكيها حنيناً..
ولست كوفية ارتديها لمناسبة عابرة..
ولا نشيداً يسمع في الصباح.. حبيبي أنت، وملح أيامي..
وصبر الأمهات، وإليكَ أعبر كل حين..
في سهر الجنود على حدود الورد.. في تعب الكادحين لبسمة أطفالهم».
أما مشاركة المؤسسة بالكرنفال، فجاءت انطلاقاً من رسالتها المهتمة بنشر وتعميم الثقافة والفنون في محافظات المملكة، والاستثمار في الإبداع المعرفي والثقافي والاجتماعي.
ويشهد كرنفال هذا الموسم، عددا من الأنشطة الفنية والفلكلورية المميزة، بمشاركة الفنادق والمطاعم والمنشآت السياحية والفندقية والترفيهية والمتاجر في العقبة، كما سيتضمن الكرنفال العديد من الأنشطة الترفيهية، والمسابقات الشيقة، الموجهة إلى أفراد العائلة كافة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش