الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

كاليفورنيا ونيويورك تستعدان لإجراءات قانونية ضد ترامب وتكساس تقاضيه

تم نشره في الأحد 17 شباط / فبراير 2019. 12:00 صباحاً

 

واشنطن - اعتقلت شرطة مدينة نيويورك عددا من المحتجين الرافضين لتوقيع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على قانون حالة الطوارئ الوطنية المتعلق بالحدود مع المكسيك.
وذكرت وكالة أنباء أسوشيتد برس، أمس السبت، أن الشرطة لم تكشف عن عدد الأشخاص الذين اعتقلتهم الشرطة أمام فندق يحمل اسم ترامب. ويظهر في مقطع فيديو نشرته وسائل إعلام محلية، عددا من المتظاهرين مقيدي الأيدي وتقتادهم الشرطة إلى سياراتها.
وأفاد المصدر نفسه، بأنه من المحتمل أن يتم توجيه اتهامات للمتظاهرين المعتقلين بارتكاب سلوك مخالف للقانون وعرقلة حركة المرور.
وفي خطوة اعتبرها الديمقراطيون الأميركيون انتهاكا للدستور، أعلن الرئيس ترامب، الجمعة، حالة طوارئ وطنية، وذلك بهدف تمويل بناء الجدار الحدودي مع المكسيك دون موافقة الكونغرس.
وتمثل خطوة ترامب في تخطي الكونغرس نهجا جديدا، بداعي التزامه بتعهداته خلال الحملة الانتخابية عام 2016 ببناء الجدار مع المكسيك بذريعة منع تدفق المهاجرين الذين وصفهم الرئيس الأميركي بأنهم «يجلبون معهم المخدرات والجريمة».
وكان ترامب قد وقع، الجمعة، على مشروع قانون الموازنة الذي تقدم به الحزبان، ووافق عليه الكونغرس، يوم الخميس، مما سيحول دون إغلاق جزئي آخر بتمويل العديد من الوكالات الحكومية التي كانت ستغلق يوم السبت في حالة عدم إقرار المشروع.
ويمثل إقرار الميزانية دون تخصيص تمويل لبناء الجدار الحدودي هزيمة تشريعية للرئيس، وهو أمر كان محور خلاف مستمر منذ أسابيع مع الديمقراطيين في الكونغرس. ولم يدل ترامب بتصريحات مباشرة بشأن مشروع الموازنة. ويجازف ترامب بقرار إعلان حالة الطوارئ بالدخول في معركة تشريعية وقانونية طويلة الأمد مع الديمقراطيين، والتسبب في انقسام بين الجمهوريين.
وتقدم 15 ديمقراطيا في مجلس الشيوخ الذي يهيمن عليه الحزب الجمهوري بتشريع، يوم الخميس، لمنع ترامب من تفعيل سلطات الطوارئ لتحويل أموال لبناء الجدار من أرصدة خصصها الكونغرس بالفعل لمشروعات أخرى. وقال ترامب متوقعا المعركة القانونية «أتوقع أن تتم مقاضاتي. لا ينبغي أن يحدث ذلك... سننتصر في المحكمة العليا».
وقال ترامب خلال إعلانه الطوارئ عند حدود الولايات المتحدة مع المكسيك إنه بحاجة لاستدعاء الجيش للمساعدة «بسبب خطورة الوضع الطارئ الحالي». وأضاف «الوضع الحالي على الحدود الجنوبية يمثل تهديدا لأمن الحدود وأزمة إنسانية تهدد مصالح الأمن القومي الأساسية، وتشكل حالة طوارئ وطنية».
ويمكن للكونغرس بمجلسيه إصدار قرار يلغي أي حالة طوارئ بتصويت بالأغلبية، لكن هذا القرار سيُرسل بعد ذلك لترامب الذي من المرجح أن يعترض عليه بحق النقض (الفيتو). ويتطلب تخطي هذا الفيتو تصويتا من المجلسين بموافقة الثلثين على القرار.
وقال ديمقراطيون إن الرئيس اختلق «أزمة» على الحدود لتبرير الحصول على تمويل بطريقة غير دستورية. وأعلنت رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي، رفضها لنية فرض الطوارئ الوطنية. وقالت بيلوسي في بيان مشترك مع زعيم الديمقراطيين في المجلس تشاك شومر، الجمعة، إن «الإعلان غير القانوني من جانب الرئيس، حيال أزمة لا وجود لها، يوقع ضررا كبيرا بدستورنا، ويجعل الولايات المتحدة أقل أمنا».
وقالت ولايتا كاليفورنيا ونيويورك، يوم الجمعة، إنهما ستتخذان إجراءات قانونية ضد إعلان ترامب حالة الطوارئ الوطنية. وقالت الديمقراطية ليتيشا جيمس النائب العام لولاية نيويورك «لن نقبل انتهاك السلطة هذا، وسنقاوم بكل الأدوات القانونية التي تحت تصرفنا». ووصف حاكم كاليفورنيا، جافين نوسم، المنتمي للحزب الديمقراطي حالة الطوارئ الوطنية بأنها إجراء مصطنع. وقال «رسالتنا للبيت الأبيض بسيطة وواضحة: كاليفورنيا تنتظرك في المحكمة».
في السياق، رفعت منظمة Public Citizen دعوى قضائية ضد الرئيس ترامب، نيابة عن ملاك الأراضي في ولاية تكساس التي ينوي الرئيس الأمريكي بناء جدار حدودي فيها. وتم رفع الدعوى القضائية بعد قرار الرئيس ترامب، فرض حالة الطوارئ على الحدود مع المكسيك والتي يمكن أن تسرّع بناء الجدار.
ورفعت منظمة Public Citizen، وهي مؤسسة غير تجارية تعمل في مجال حماية حقوق المستهلك، الدعوى نيابة عن شركة Frontera Audubon وثلاثة من ملاك الأراضي، الذين أبلغتهم الحكومة الأمريكية بنيتها تشييد الجدار على أراضيهم، في حال حصولها على التمويل لعام 2019. وتطالب الدعوى، بالاعتراف بأن ترامب قد تجاوز صلاحياته الدستورية وصلاحياته بموجب قانون حالة الطوارئ، وكذلك الاعتراف بأن إعلان حالة الطوارئ يتناقض مع مبدأ الفصل بين السلطات، والذي يعتبر من صميم دستور البلاد.(وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش