الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الحرب على «المنظمة» حين تأتي من الفلسطينيين أنفسهم؟!

عريب الرنتاوي

الاثنين 18 شباط / فبراير 2019.
عدد المقالات: 3131

في موسكو اختلف الفلسطينيون حول مسألتين لا يجوز الاختلاف حولهما: الأولى، وحدانية التمثيل الفلسطيني وحصريته في إطار منظمة التحرير الفلسطينية... والثانية، مرجعية الشرعية الدولية والقرارات ذات الصلة بالقضية... ونقول لا يجوز الاختلاف حول هاتين القضيتين، ليس لأن جعبتنا خالية من الملاحظات والانتقادات عليهما كتليهما، بل لأننا لا نمتلك بدائل ومظلات أخرى، نلوذ إليها ونستظل بها... سنتناول في هذه المقالة، المسألة الأولى، ونضرب صفحاً عن الثانية.
الجهاد الإسلامي، سيراً على سنة «غير حميدة» اختطتها حماس لسنوات طوال، رفضت الاعتراف بمنظمة التحرير الفلسطينية ممثلاً شرعياً وحيداً للشعب الفلسطيني، حجتها في ذلك، أنها لا تضم تحت جناحيها الفصائل كافة، ولم تجر انتخابات حرة ونزيهة لمجلسها الوطني ومؤسساتها التمثيلية المختلفة.
حسناً، نحن نشاطر الجهاد، ومن قبلها حماس، الملاحظات ذاتها، ولدينا ما هو أكثر منها وأعمق، ولطالما خضنا صراعات ضد الهيمنة والتفرد والاستفراد والتحكم، وضد منطق «الكوتا الفصائلية»، ولطالما دعونا إلى أطر تمثيلية تلحظ تمثيل الجيلين الثاني والثالث للنكبة، وكم تحدثنا عن «شيخوخة» الحركة الوطنية الفلسطينية ومؤسساتها، وطعنا في شرعية أدواتها ووسائلها للاستمرار في السلطة، والعمل بمبدأ التمديد والتجديد (لم نصل للتوريث من لطف الله ورعايته)، ولكن كل ذلك لم يمنعنا من الدفاع عن المنظمة بوصفها الممثل الشرعي الوحيد، ببساطة لانعدام البدائل، وخطورة (وفشل) محاولات تشكيل أطر بديلة وموازية، سيما حين تكون مدفوعة بحسابات هذا المحور الإقليمي أو ذاك.
هل تقترح الجهاد مثلا، أنها هي الممثل الشرعي الوحيد للشعب الفلسطيني؟... أو هي وحماس؟... أو الإدارة المنتظرة لقطاع غزة، أو غرفة العمليات المشتركة، أو الهيئة الوطنية لمسيرات العودة، أو نادي فصائل دمشق؟... هل تقترح الجهاد، تسليم راية التمثيل الفلسطيني لمحور إقليمي بعينة؟... للجامعة العربية؟... من سيمثل الفلسطينيين إن سقطت وحدانيته وحصريته عن المنظمة؟
مشكلة الإسلام السياسي الفلسطيني بجناحيه، الجهاد وحماس، أن ذاكرته التاريخية قصيرة جداً، فهو يعتبر نفسه مبتدأ الجملة الفلسطينية وخبرها، ويؤرخ للكفاح الفلسطيني منذ لحظة التحاقه بركب هذا النضال، وليس من بداياته الأولى، المتكررة والمتعاقبة، على شكل موجات كفاحية متلاحقة... هذا الإسلام السياسي الفلسطيني لم يخض معارك الهوية الفلسطينية الوطنية، فهو بالكاد يعرفها ويتعرف عليها ويعترف بها، وكيف له أن يعرفها وهو الذي اعتاد النظر لـ»القومية» بوصفها عصبية جاهلية، وقدم عليها مفهوم «الأمة» بالمعنى الإسلاموي الفضاض، الممتد على مساحات انتشار المسلمين.
مشكلة هذا الإسلام السياسي أنه لم يخض معارك الصراع على التمثيل وسد الثغرات التي تسللت منها حكومات عربية عديدة وجهات إقليمية نافذة، للسيطرة على القرار الوطني الفلسطيني المستقل، بل كان رؤوس جسور للتسلل والعبث الإقليميين في الداخل الفلسطيني... هذا الإسلام السياسي نشأ بعد أن كانت الحركة الوطنية الفلسطينية، قد قطعت أشواطاً كبيرة، على طريق بعث الهوية واستعادة الكيانية وانتزاع القرار المستقل ووحدانية التمثيل.
وتزداد هذه المقاربة خطورة في اللحظة السياسية الراهنة، عشية الكشف عن صفقة القرن، وفي وقت تشهر فيه حكومة نتنياهو وإدارة ترامب اليمينيتين، راية «الإطار الإقليمي» للحل، قافزة من فوق الممثل الوطني ومنظمة التحرير والشعب الفلسطيني برمته، فلمصلحة من، يجري تحويل وحدانية التمثيل، إلى قضية خلاف كبرى، مستعصية على الحل، ومتسببة في فشل المبادرة الروسية لجمع الشمل الفلسطيني؟
قبل أن تشهروا الفيتو في وجه المنظمة، وقبل أن تسحبوا توقيعاتكم أو تنسحبوا من اجتماعات المصالحة، دلوّنا على ممثل شرعي وحيد آخر، معترف به، على كيانية أخرى، تحظى بشرعية عربية وإسلامية ودولية غير منظمة التحرير، لنقدم لها فروض البيعة والولاء كممثل شرعي وحيد للشعب الفلسطيني... دلّونا على من سيملأ فراغ المنظمة، غير الحكومات اللاهثة للخلاص من الشعب الفلسطيني وقضيته الوطنية وحقوقه المشروعة، والباحثة عن أي سبب لشطب إسرائيل من خانة الأعداء ونقلها إلى خانة الأصدقاء والحلفاء؟
إن كنتم سئمتم عجائز فتح وشيوخ الانقسام فيها، فنحن سئمنا مثلكم، وإن كنا لا نبرئكم من قسطكم من المسؤولية عن الانقسام... لكننا رغم هذا وذاك، نقترح ألا تضيّعوا البوصلة، فيحل الفصيل/ الجماعة، محل الكيان والمنظمة، وتتغلب حسابات تمكينه ومصالحه الضيقة، على المصلحة الوطنية العليا وضرورات مواجهة الزلزال القادم، الذي يكاد يستنفد مقياس «ريختر» بكل تدرجاته.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش