الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

(373) نوعا من الطيور في فلسطين

تم نشره في الاثنين 18 شباط / فبراير 2019. 12:00 صباحاً

رام الله  - محمـد الرنتيسي
تنفرد فلسطين بموقعها الجغرافي العالمي، حيث تقع بين ثلاث قارات: آسيا، وأفريقيا، وأوروبا، وبعكس  صغر مساحتها، إلا أنها تتميز بالتنوع الواسع في عناصر المناخ: درجات الحرارة، ومعدل سقوط الأمطار، والتضاريس.
كما تنفرد بأربعة أقاليم نباتية ما يمنحنها ثراءً في نباتاتها وطيورها، فيما شكلت مهدًا لحضارات ولأديان ولثقافات متعددة ومتعاقبة، عبر العصور، مثلما يتضمن الكتاب المقدس أول وصف مكتوب حول التنوع الغني لأنواع الطيور المتعددة الموجودة في فلسطين التاريخية والمناطق المجاورة، والتي ما زالت موجودة حتى الآن، فيما يعود التنوع الحيوي على فلسطين بالفائدة الكثيرة، ما يجعلها أشبه بمتحف طبيعي حي.
500 مليون طائر سنوياً
وتشكل هجرة الطيور الربيعية مثالًا على الأهمية البيولوجية لفلسطين، إذ تُشكل سماؤها أهم مسارات الهجرة، ويمر فيها 500 مليون طائر كل عام، عبر عنق الزجاجة بين الصحراء والبحر، ويعتبر غور الأردن المتفرع من وادي الشق الكبير ثاني أهم مسار لهجرة الطيور المُحلّقة المهاجرة في العالم. وهو أيضًا من أهم المسارات في نظام هجرة الطيور بين أفريقيا من جهة، وآسيا وأوروبا من جهة أخرى.
وتزين الطيور سماء فلسطين في معظم الأحيان، وتتواجد في كافة الأماكن تقريبًا بما فيها الشواطئ، والوديان، والصحارى، والتلال. وتصنف بعض أنواعها بأنها نشطة أثناء الليل، بينما تصنف أخرى بأنها نشطة خلال النهار، كما تشكل  رمزاً قوياً للتنوع الحيوي، وتوجه رسالة هامة بأهمية الحفاظ عليها.
ويُعرّض سوء استخدام المصادر الطبيعية النباتات والحيوانات والطيور للخطر، وهذا ما تبين لاحقاً جراء انقراض أنواع متعددة من الطيور، ومن المتوقع انقراض أخرى مستقبلًا، بفعل الصيد الجائر، وتدمير موائل الطيور.
ريادة فلسطينية
وتوّجت أول قائمة رسمية للطيور في فلسطين، جهود 17 عاماً، باستخدام المنهجية العلمية في علم البيئة، وهي القائمة ذاتها التي صدرت باللغة الإنجليزية، واعتمدتها سلطة جودة البيئة والجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني مرجعية رسمية في الأرقام الخاصة بطيور فلسطين، وجرى تبينها في التقارير الوطنية التي نشرتها سلطة جودة البيئة محلياً ودولياً، واشتملت منهجيتها على التحجيل، والمراقبة، ودراسة عينات جلد تعود لطيور مُحنطة، إضافة إلى مراجعة الأدبيات والإصدارات العلمية ذات الصلة.
وتفيد الدراسات أن أول متحف للتاريخ الطبيعي في فلسطين، يضم أكثر من 2500 عينة من المتحجرات ومحنطات الحيوانات المختلفة، ويعود تحنيطها إلى عام 1902، وواكب مشاريع البحث الميداني ومشاريع حفظ البيئة، التي تتضمن تحجيل الطيور، ومراقبتها، وإجراء المسوح الميدانية، وطوّر الحديقة النباتية، الممتدة على أكثر من 40 دونماً، وأقام شراكات مع منظمات ومعاهد عالمية عديدة، كما نفذ حملات توعية وحماية بالتعاون مع منظمات محلية وإقليمية ودولية ووزارات حكومية. وتضمنت استكشاف الحيوانات والنباتات المحلية، وكذلك إطلاق الأسابيع الوطنية لتحجيل ومراقبة الطيور، التي وصل عددها نهاية العام الماضي 12.
«جوازات سفر» للطيور
وبحسب الأرقام والمعطيات، فقد حجّل «التعليم البيئي» في دراسته، ما مجموعه 17048 من الطيور التي تنتمي إلى 125 نوعاً مختلفاً، والتحجيل هو إمساك الطيور بشباك خاصة، ووضع حلقات حول أرجلها تحمل اسم فلسطين، وتشمل  الحلقة المعدنية رقماً تسلسلياً يكون بمثابة جواز سفر للطيور، وينفذ التحجيل وفق المعايير المتبعة الخاصة بالطيور باستخدام الشبكات الضبابية، ويتم فيه قياس طول الجناح، وطول الذيل، وشكل الجناح، كما يجري تسجيل كتلة الطيور ونسبة الدهون لديها، واتجاهات الهجرة.
وأكدت الدراسة أن «أبو قلنسوة» هو أكثر طير تم تحجيله في فلسطين، وجرى تحجيل أنواع مهددة بالانقراض كالدرسة الرمادية، ومن أهم الأنواع التي تمت مراقبتها نسر جريفون، والرخمة المصرية.
وتستخدم الألوف من طيور اللقلق الأبيض، الجبال الوسطى للهجرة مرتين في السنة، فيما تقع محطة أريحا في غور الأردن  ثاني أهم مسار طيران لهجرة الطيور في العالم، فيما يعد سهل مرج ابن عامر من أكبر السهول في فلسطين.
22 رتبة و 64 عائلة
وتشمل قائمة طيور فلسطين أنواع الطيور التي تواجدت في فلسطين خلال 155 سنة ماضية، وتم تحديد 373 نوعاً من الطيور فيها، تنتمي الطيور إلى 22 رتبة، و 64 عائلة، كما تشمل القائمة 30 عائلة فرعية، و 186 جنساً.
وتعد الرتبة الأكبر للطيور المغردة أو (الجواثم)، وتضم 22 عائلة، وثانيها «رتبة القطاطيات» التي تحتوي على 10 عائلات، والرتبة الثالثة (رتبة النسور والعقبان) التي تحتوي على عائلتين، أما العائلة الكبرى لطيور فلسطين فهي «عائلة الهوازج» وتحتوي على 35 نوعاً،  وثاني أكبر عائلة  هي «العائلة الشحرورية» التي تضم 32 نوعاً، والعائلة الثالثة للطيور هي «عائلة الكواسر» التي تحتوي 30 نوعاً.
ويتضح أن النعامة الإفريقية، وبومة السمك البنية أصبحت منقرضة، أما النسر الملتحي، والنسر الأوذن  فانقرضت كطيور مفرخة، ويتواجد 132 نوعاً  في فلسطين، و 52 منها تعتبر حصرياً مفرخة ومقيمة، و16 من الطيور المفرخة مهددة بالانقراض، كما تم إدراج أربعة أنواع منها على قائمة IUCN  الحمراء.
وتنقسم طيور فلسطين إلى خمس مجموعات تبعاً لمناطق تواجدها أولها، المقيمة المُفرّخة، التي لا تهاجر وتقضي كل أوقات السنة داخل فلسطين، وثانيها الزائرة الصيفية، التي تعود إلى فلسطين خلال هجرة الربيع وتتناسل، وثالثها المهاجرة العابرة، التي تهاجر عبر فلسطين بشكل منتظم خلال الهجرة الربيعية والخريفية، فيما الرابعة الزائرة الشتوية وتبدأ بالقدوم في الخريف وبداية الشتاء، وتترك فلسطين نهاية الشتاء أو بداية الربيع. وتتمثل الخامسة في الطيور الزائرة العابرة «المُشرّدة»، التي  تزور فلسطين بشكل عرضي.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش