الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تحذير «للأردنيين»: فكروا قبل أن تنشروا على مواقع التواصل الاجتماعي

تم نشره في الثلاثاء 19 شباط / فبراير 2019. 12:00 صباحاً

عمان - حسام عطية
أصبحنا في عصر انتشار تكنولوجيا المعلومات أكثر عرضة للوقوع كضحايا للجرائم الإلكترونية، فانتشار التكنولوجيا ووسائل الاتصال الحديثة يعد سلاحا ذا حدين، يمكن استخدامها من أجل تسهيل الاتصالات حول العالم، فهي من أهم وسائل انتقال الثقافات المختلفة حول العالم من أجل تقريب المسافات بين الدول والحضارات المختلفة، ولكن يمكن أيضاً استخدامها في التسبب بأضرار جسيمة لأشخاص بعينهم أو مؤسسات كاملة من أجل خدمة أهداف سياسية او مادية شخصية.
الجريمة الإلكترونية هي فعل يتسبب بضرر جسيم للأفراد أو الجماعات والمؤسسات، بهدف ابتزاز الضحية وتشويه سمعتها من أجل تحقيق مكاسب مادية أو خدمة أهداف سياسية باستخدام الحاسوب ووسائل الاتصال الحديثة مثل الإنترنت، كما تكون الجرائم المعلوماتية بهدف سرقة معلومات واستخدامها من أجل التسبب بأذى نفسي ومادي جسيم للضحية، أو إفشاء أسرار أمنية هامة تخص مؤسسات هامة بالدولة أو بيانات وحسابات خاصة بالبنوك والأشخاص، تتشابه الجريمة الإلكترونية مع الجريمة العادية في عناصرها من حيث وجود الجاني والضحية وفعل الجريمة، ولكن تختلف عن الجريمة العادية باختلاف البيئات والوسائل المستخدمة، فالجريمة الإلكترونية يمكن أن تتم دون وجود الشخص مرتكب الجريمة في مكان الحدث، كما أن الوسيلة المستخدمة هي التكنولوجيا الحديثة ووسائل الاتصال الحديثة والشبكات المعلوماتية.
في هذا الوقت يتعرض العديد من المواطنين ألاردنيين لعمليات الابتزاز وغيرها اثر نشرهم لصورهم او معلمات خاصة بهم من قبل اشخاص اخرين يقومون على ابتزازهم والتشهير بهم، وبدورها حذرت وحدة الجرائم الإلكترونية الأردنيين من عدم التفكير قبل النشر على مواقع التواصل الاجتماعي بكافة انواعها، مع عدم الإساءة لأي شخص في تعليق أو منشور بالاضافة إلى التعامل اللطيف مع الآخرين، فيما ياتي التحذير لنشر مزيد من الوعي والإدراك لدى المجتمع الأردني حيال هذه الجرائم، وكيفية مواجهتها، وعدم الخضوع لأيٍ كان وتحت أي ظرف.
ودعت وحدة الجرائم الإلكترونية الأردنيين إلى التفكير قبل النشر على الفيسبوك، من حيث عدم الإساءة لأي شخص في تعليق أو منشور بالاضافة إلى التعامل اللطيف مع الآخرين، وعن حفظ الحساب من الاختراق أوصت بالتواصل مع الأصدقاء والأشخاص الذين تعرفهم شخصيا، وعدم إعطاء كلمة المرور لأي شخص، وعمل إعدادات الخصوصية للحساب على الفيسبوك.
 وحذرت وحدة مكافحة الجرائم الإلكترونية في مديرية الامن العام من الاختراق عبر الرسائل المشبوهة وغير المعتادة في موقع التواصل الاجتماعي سناب شات.
وقالت الوحدة في منشور لها عبر فيسبوك «الرسائل المشبوهة وغير المعتادة سلاح المخترق فاحذر التعامل معها وتخلص منها».
العلاقات الغرامية. وحذرت وحدة مكافحة الجرائم الإلكترونية التابعة لمديرية الامن العام  المواطنين من العلاقات الغرامية  تجنبا للتشهير الالكتروني.
وقالت الوحدة  في منشور لها على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، إن العلاقات الغرامية من أهم الأساليب المستخدمة بالإيقاع بضحايا الاحتيال والابتزاز، والتشهير الإلكتروني، لما لها من تأثير نفسي يغيب الحذر والانتباه، وان هذه العلاقات تمكن المجرم الالكتروني من اصطياد ضحيته بسهولة.
التحرش بالأطفال.
تواصل وحدة الجرائم الإلكترونية في مديرية الأمن العام تقديم نصائحها الإلكترونية لحماية حسابات المواطنين من الاختراق، ومن التحرش أو الابتزاز.
وفي ما يتعلق بحماية الأطفال من التحرش الإلكتروني نصحت الجرائم الإلكترونية بـ تطبيق اعدادات تضمن اعلى مستوى من الخصوصية على الانترنت والأجهزة الإلكترونية.
و دعت إلى عدم نشر الصور او المعلومات الشخصية أو أرقام الهواتف وخاصة على مواقع التواصل الاجتماعي، بالإضافة إلى عدم فتح الرسائل المشبوهة ومجهولة المصدر والهوية، كما دعت إلى عدم قبول الصداقات من أشخاص مجهولين أو غرباء لا نعرفهم.
وشددت على ضرورة مراقبة المباشرة وغير المباشرة لأطفالنا ومتابعة اهتماماتهم على الانترنت وتوجيههم وارشادهم.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش