الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مفوضية اللاجئين تطلق حملة لجمع تبرعات للأسر السورية المحتاجة في الأردن

تم نشره في الثلاثاء 23 حزيران / يونيو 2015. 03:00 مـساءً

اربد - الدستور - صهيب التل

 أطلقت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين في الأردن حملة بالتزامن مع شهر رمضان الفضيل لجمع تبرعات لأكثر الأسر السورية احتياجا في الأردن. وفي غضون  أقل من( 48 ) ساعة على إطلاق الحملة، تم جمع ما لا يقل عن (1,600,000 )مليون دولار, أي ما يعادل( 10%) من القيمة التي تهدف المفوضية إلى جمعها.
وقال ممثل المفوضية السامية لشؤون اللاجئين في الأردن أندرو هاربر  إن الحملة تهدف إلى جمع تمويل لبرنامج المساعدات النقدية (أو ما يعرف محليا ب"بصمة العين") والذي يهدف إلى دعم أكثر الفئات عرضة للصعوبات والمخاطر, كالأمهات الأرامل وكبار السن والأيتام والمرضى. وأكد هاربر أنه بدون هذا الدعم فإن العديد من اللاجئين قد يضطرون للجوء لأساليب صعبة للبقاء على قيد الحياة.
وأضاف هاربر: "إن برنامج الدعم النقدي هو البرنامج الأكثر كفاءة وفاعلية في مساعدة اللاجئين. لقد ساعدنا أكثر من( 22,000) ألف أسرة عن طريق هذا البرنامج, الذي لولاه لما تمكنوا من دفع الإيجار أو الفواتير. ولكن لا تزال هناك( 12000 ) أسرة على قائمة الانتظار ولذا فلقد أطلقنا الحملة من أجلهم."
ولتأمين وصول الأموال كاملة ومباشرة إلى اللاجئين، فإن المفوضية السامية لن تقتطع أية تكاليف إدراية من هذه الحملة.
وأضاف هاربر: "هذا يعني أن كل دينار أو دولار أو ريال ستذهب مباشرة للاجئين, التكلفة الوحيدة التي يتم اقتطاعها هي تكلفة إجراء الحوالة من قبل البنك."
وأعرب هاربر عن شكره لقناة ال MBC والتي ساهمت في لفت أنظار الجمهور إلى هذه الحملة عن طريق برنامج "خواطر". وأضاف: "بفضل برنامج خواطر ومقدمه أحمد الشقيري، تمكننا من جمع 1,600,000 دولار أمريكي في أقل من 48 ساعة. هذا يعني أنه بإمكاننا إخراج 1000 أسرة سورية من قائمة الانتظار وتقديم الدعم النقدي لها لعام كامل."
ويذكر أن المفوضية السامية لشؤون اللاجئين والمنظمات الإنسانية الأخرى تواجه صعوبات مالية هذا العام, ما قد يؤثر على برامجها. فعلى الرغم من أن الدول والمؤسسات المانحة تعهدت ب35 مليون دولار هذا العام لمساعدة الأردن على إدارة أزمة اللاجئين, إلا أن المفوضية لم تتلقى سوى 20 في المئة من هذا المبلغ.
ويضيف هاربر: "إننا نشهد تقاعسا من قبل الجهات المانحة هذا العام في الوقت الذي بات فيه اللاجؤون أكثر حاجة لنا. بدون الدعم المالي لن نتمكن من تقديم المساعدة اللازمة لهم ولهذا فإننا نناشد الأفراد للتقدم ومساعدة أولئك الذين يعيشون أوضاعا صعبة للغاية."

 

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش