الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

صالون العقبة الشبابي يبحث واقع ذوي الاعاقة وطموحاتهم

تم نشره في الأربعاء 20 شباط / فبراير 2019. 12:34 مـساءً

العقبة - الدستور - نادية الخضيرات 

 

بحث صالون العقبة الشبابي في جلسة حوارية عقدت امس الواقع العام لذوي الإعاقة وطموحاتهم والتحديات التي تواجههم بمشاركة عدد من الجهات الرسمية والاهلية التطوعية المعنية بخدمة هذه الشريحة .

وبين مدير شباب العقبة جمال العمراني ان المشاريع التنموية والنشاطات التي تنفذها المديرية تركز على دمج ذوي الإعاقة في الأنشطة والبرامج الشبابية ليمكنهم من الوصول الى ترجمة قدراتهم الخلاقة التي تؤهلهم ليكونوا ضمن العمل الشبابي مؤكدا ان المديرية أخذت على عاتقها التواصل الدائم مع المعاقين من خلال عدد كبير من البرامج والفعاليات المجتمعية الموجه لهم بهدف خلق فرص حقيقية لهم للعمل مع أقرانهم ضمن بيئة آمنه وداعمه. 

وأكد  مدير التنمية الاجتماعية في العقبة الدكتور محمد الدراوشة أن المديرية اتخذت عدد من الإجراءات والخطط للنهوض بمستوى الخدمة المقدمة لذوي الاحتياجات الخاصة  لافتا الى ان هناك قسم خاص لذوي الاعاقة يهتم بجميع مطالبهم واحتياجاتهم .

واوصى المشاركون في الجلسة بضرورة تشكيل لجنة ، تكون مهمتها التنسيق بين الجهات الرسمية والجمعيات الأهلية ووضع السياسات والبرامج والخدمات المختلفة لذوي الإعاقة وحث الجهات المسؤولة عن الإعاقة لإجراء دراسات إحصائية حول واقع الأشخاص ذوي الإعاقة وإنشاء مراكز رياضية تدريبية لتنمية وتطوير مهاراتهم وقدراتهم ومواهبهم .

كما اوصوا بزيادة الاهتمام بأسر الأشخاص المعاقين والعمل على تعميق الوعي لديهم من خلال إقامة الورش التدريبية ، حتى يسهموا بفعالية في تعليم وتربية أبنائهم والاهتمام بالعمـل التطوعي في مجال رعاية المعاقين واستقطابهم في المحافل المجتمعية ووضع آلية لتبادل الخبرات والتجارب بين الجمعيات الأهلية العاملة في رعاية المعاقين وتوحيد جهودهم. 

وحث المشاركون في الجلسة الجهات المعنية القيام بإحصاء ودراسة واقع الأشخاص المعاقين  ومعرفة متطلباتهم بهدف التخطيط العلمي لمختلف الخدمات اللازمة والتركيز على أهمية العمل التطوعي في مجال رعاية المعاقين وتشجيع أفراد المجتمع خاصة الطلبة وأولياء الأمور على المشاركة في هذا المجال .

كما طالبوا مختلف وسائل الإعلام زيادة اهتمامها بالأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة من المعاقين والعمل على نشر الوعي بين أفراد المجتمع فيما يتعلق بالاعاقات المختلفة ودعوة الجامعات ، إلى إعداد برامج دراسية لإعداد وتأهيل الاختصاصيين للارتقاء بمستواهم مع الاهتمام بقضية المناهج الدراسية الخاصة بهم وتوفير التسهيلات في المباني والطرق العامة بما يتناسب واحتياج هـذا النـوع من الإعاقـة الحركية بحسب ما تنص عليه المقاييس الدولية في هذا المجال مع الأخذ بعين الاعتبار وجهة نظر أفراد هذه الفئة .

وطالبوا بفتح المجال لجميع الأطفال ذوي الإعاقة الحركية للاندماج في المدارس الحكومية والخاصة ، وبكل المراحل التعليمية أسوة بالطلبة الآخرين وتوفير الخدمات التي تحتاج إليها هذه الفئة من ذوي الإعاقة الحركية في مختلف المراحل الدراسية  وتقديم التسهيلات اللازمة في المواصلات العامة لذوي الإعاقة الحركية وفقاً للمقاييس الدولية التي تخضع لها المواصلات العامة في الدول المتقدمة .

كما طالبوا بتوفير الدعم المالي اللازم لدعم خدمات واحتياجات ذوي الإعاقات الحركية ، عن طريق الاستثمارات وغيرها من وسائل الدعم المختلفة والحث على توفير فرص العمل المناسبة حسب المستوى العلمي والخبرات المهنية لذوي الإعاقة الحركية وتوفير التسهيلات اللازمة لهذه الفئة في مواقع العمل .

واكدوا على ضرورة ايجاد برامج التوعية المجتمعية ، وإشراك كافة قطاعات المجتمع المعنية بذلك وتوفير مترجم للغة الإشارة في جميع الدوائر الحكومية والمؤتمرات بشكل عام وحث الأجهزة الإعلامية بجميع وسائلها ، على التعريف بالإعاقة  واحتياجات فئاتها .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش