الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مصنع الملابس في الشوبك مغلق منذ شهرين والعاملات فيه مهددات بالانضمام إلى صفوف البطالة

تم نشره في الأربعاء 20 شباط / فبراير 2019. 12:38 مـساءً

معان - الدستور- قاسم الخطيب

 

مازالت مشكلة مصنع الشوبك المتعثر منذ شهرين تراوح مكانها وتتفاقم كل يوم والمثير للدهشة أن المسئولين في المصنع يقولون بأن توقف خطوط الإنتاج فيه تعود إلى أعمال الصيانة ولكن واقع الحال يتحدث عن عكس ذلك كما يقول أبناء اللواء .

وأكد رئيس بلدية الشوبك عادل الرفايعه ان هذا المصنع جاء كمكرمة ملكية عندما زار قائد الوطن جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين حفظه الله ورعاه لواء الشوبك واطلع على واقع الحال  وغياب المشاريع عن هذا اللواء الذي سجل أعلى نسبة في المملكة بهجرة أبنائه بحثا عن لقمة العيش وفرص العمل فأمر جلالته بإقامة هذا المصنع لخلق فرص عمل لبنات اللواء ليكون بداية للاستثمار في هذا اللواء .

ولفت  الرفايعه إلى أهمية المصنع في لواء الشوبك واستمراريته وضرورة الاهتمام به وبالكوادر العاملة فيه من جميع النواحي احتراما للإرادة الملكية السامية التي خرج من رحمها هذا المصنع الذي يوفر أكثر من 150 فرصة عمل من فتيات اللواء وخارجه.

وكشف الرفايعة عن تعثر المصنع الذي ما زال متوقفا عن العمل منذ أكثر من شهرين دون معرفة الأسباب مشيرا انه تم منح العاملات في المصنع 50% من الرواتب الأساسية خلال فترة التوقف.

وتساءل الرفايعة عن هذا المصنع ومستقبله والذي يعتبر مصدر رزق للعاملات  فيه من اسر هذا اللواء الذي لا يوجد فيه أي استثمار سوى هذا المصنع الذي كنا نتمنى ان يتم تطويره وتحديث خطوط إنتاجه باستخدام التكنولوجيا عالية التقنية بدلا من التفكير بإغلاقه  وقطع أرزاق الناس لان الاستثمار وحسب أراء المختصين فيه يجب أن يواكب التطورات في مثل هذه الصناعات لتتناسب مع الأسواق الداخلية والخارجية لكي يضمن الاستمرارية.

ولفت الرفايعه إلى أن البلدية على استعداد لتقديم مد يد العون والمساعدة لهذا الاستثمار الوحيد في اللواء لكي يستمر في عمله .

ويشير الناشط الاجتماعي احمد خليفة البدور من أبناء اللواء إلى تخوف العاملات في هذا المصنع من إغلاقه دون معرفة الأسباب والذي كان له السبب الرئيس في تشغيل بنات اللواء على بند البطالة المؤقتة مما يضطر العاملات في هذا المصنع الانضمام الى قوائم البطالة في هذا اللواء الذي عانى منذ سنوات طويلة من عدم وجود المشاريع الاستثمارية سوى المكرمة الملكية الوحيدة التي جاءت بهذا الاستثمار .

وناشد البدور المسؤولين في هذا الوطن بضرورة إبقاء هذا المصنع الوحيد في هذا اللواء لان معظم العاملات فيه رغم تدني الأجور إلا إنهن ملتزمات لدى عدد من المصارف المالية بقروض ويمكن أن يؤدي قرار الإغلاق إذا اتخذ بمآسي بالعاملات وأسرهن.

وأضاف أننا نؤمن إيمانا مطلقا بان المسؤولين والمستثمر سيحافظ على هذه المكرمة واستمرارها لأنها جاءت لإنقاذ هذا اللواء من البطالة والفقر الذي يلقي بظلاله على كافة مناطق اللواء .

وقالت إحدى العاملات في المصنع أن تشغيلنا في هذا المصنع وتدريبنا على مهنة الخياطة وتبعاتها من قص وغيرها من الامور الفنية وفر لنا مصدر رزق اعتمدنا عليه في حياتنا اليومية مع اسرنا من خلال الرواتب التي نتقاضاها.

ولوحن العاملات واسرهن  بالقيام بحركة احتجاجية واسعة معتبرات أن إغلاق المصانع يهدد مستقبل حياتهم وحياة أسرهم التي تشكل الرواتب التي يتقاضونها من المصنع مصدر رزقهم الوحيد خاصة وان أكثرهم عليهم التزامات مالية للبنوك وسواها من المؤسسات المقرضة ، ولا تتوقف الآثار السلبية لإغلاق المصنع على العاملات واللواء بشكل عام.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش