الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الأردن على عهده مع المقدسيين.. لن نتخلى عنكم

تم نشره في الاثنين 25 شباط / فبراير 2019. 12:26 صباحاً
  • كتب.jpg

يُثبت الأردن، صلابة مواقفه، ورسوخ مبادئه، ووفاءه لعهده، حيث ما ادخر جهداً في سبيل نصرة الأشقاء الفلسطينيين، ولم يتوانَ لحظة في الوقوف إلى جانب المقدسيين، الذين سطروا برباطة جأشهم، أجلَّ صور البطولة والتضحية وهم يفتحون باب الرحمة في الجهة الشرقية من المسجد الأقصى المغلق منذ ستة عشر عاماً بقرار من سلطات الاحتلال.
لقد بذل الأردن من الجهود الكثير، في سبيل الإفراج عن رئيس مجلس الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية بالقدس فضيلة الشيخ عبد العظيم سلهب، ونائب مدير اوقاف القدس الدكتور ناجح بكيرات، وعلى النحو الذي أوضحته وزيرة الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة جمانة غنيمات، فإن الاتصالات والجهود التي قامت بها الحكومة الأردنية أثمرت عن الإفراج عن الشيخين الجليليْن، وهو موقف ينبع من مبادئ أردنية راسخة مفادها أننا لن نتخلى عن نصرة المقدسيين، وسنبقى على عهدنا في الوفاء لأمتينا العربية والإسلامية حيث نحمل نيابة عنهما شرف الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس الشريف.
إننا في الأردن خلف قيادة جلالة الملك عبد الله الثاني، سنواصل بذل أقصى الجهود للدفاع عن القدس ومقدساتها، والتصدي لكل الانتهاكات الإسرائيلية المرفوضة والمُدانة، وعلى سلطات الاحتلال ضرورة احترام سلطة دائرة الاوقاف؛ الجهة الحصرية صاحبة الاختصاص في إدارة جميع شؤون المسجد الأقصى المبارك/ الحرم القدسي الشريف بموجب القانون الدولي.
وعليه فإن موقفنا أيضاً ثابت وراسخ في التأكيد على أن باب الرحمة جزء لا يتجزأ من المسجد الأقصى، ولن تكون السيادة عليه إلا لدائرة الأوقاف الإسلامية التابعة للحكومة الأردنية تحت وصاية جلالة الملك عبدالله الثاني، وهو تأكيد وموقف يجمع عليه الأهل في فلسطين وتساندنا فيه دول عربية وإسلامية، فالقدس واحدة من قضايا الحل النهائي التي لا نقبل المساس بها.
إنّ قيام الأهل في القدس الشريف بإعادة فتح مصلى باب الرحمة، ما كان ليتم وفق شهادات مقدسية لولا الاتحاد بين القيادة السياسية والدينية والمصلين ودعم الأردن بكل قوة للخطوة حيث تم توفير الغطاء السياسي لها، مؤكدين هنا أن عنفوان المقدسيين وتضحياتهم، ستتواصل ما دام المحتل يمارس انتهاكاته، وما دام النكران الدولي مستمر لحقوق الشعب الفلسطيني المشروعة، فلن تهدأ المنطقة برمتها، وستبقى في دوامة من العنف والاضطراب، ولن تنعم شعوبها بالأمن والاستقرار، حيث إن غياب الحل العادل والشامل للقضية الفلسطينية سيكون مدعاة لتواصل الصراع وتأجيج روح الانتقام.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش