الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جماعة عمان لحوارات المستقبل تناقش مسوّدة تقرير فريق عمل ملف التعليم

تم نشره في الثلاثاء 23 حزيران / يونيو 2015. 03:00 مـساءً

  عمان - الدستور
ناقشت جماعة عمان لحوارات المستقبل في اجتماع عقدته برئاسة بلال حسن التل رئيس الجماعة مسوّدة تقرير فريق عمل ملف التعليم المنبثق عن جماعة عمان برئاسة الاستاذ الدكتور عبد الناصر ابو البصل.
وجاء في التقرير ان الفريق بدأ اعماله بوضع اطار عام للعمل ممثلٍ بعناصر العملية التعليمية من مختلف جوانبها، وقد استمع الفريق لآراء عدد من المختصين حول خطة عمل الفريق، كما قام بعدد من الزيارات للمؤسسات ذات العلاقة، حيث عقد الفريق اجتماعا موسعا مع وزير التربية والتعليم أ.د. محمد الذنيبات، الذي ثمّن عمل الفريق وجهود جماعة عمان في خدمة المجتمع، مؤكدًا ما سبق وأن اعلنه من استعداد الوزارة للتعاون مع جماعة عمان، ووضع جميع الخطط والمناهج والتشريعات تحت تصرف الفريق. كما أجاب الوزير عن عدد من اسئلة الفريق المتعلقة بالخطة التي ينوي الفريق السير عليها للخروج بالرؤية الشاملة حول ورقة جماعة عمان في مجال التعليم.

من جانبه أكد اعضاء الفريق ان عملهم ينطلق من دلالات نزول كلمة (إقرأ) كأول كلمة في القرآن الكريم بما تضمنته من مصطلح اساسي من مصطلحات العملية التعليمية وأهدافها العليا، لتدل على ان أساس بناء الانسان يكمن في «التربية والتعليم» في اولى عناصرها، فالتعليم اساس تقدم المجتمعات اذا احسن استخدامه ووضعت خططه وفق اسس سليمة ومنهجية نابعة من اصول فكر الأمة وثقافتها، ومتصلة بالعصر وتطوراته ومتطلباته.
وجاء في التقرير: ان اية خطة لا تنبع من واقع المجتمع وتعي متطلباته ومشكلاته وما يعانيه وما يواجهه من تحديات (حاضرا ومستقبلا) فلن يُكتب لها النجاح، وستصاب بالفشل وعدم الجدوى مهما كانت حديثة او مقتبسة من احدث خطط التعليم في العالم اليوم، لا لأنها غير عصرية او حديثة، بل لأنها لم تنطلق من المجتمع الذي ستطبق فيه ولم تراع مشكلاته وتحدياته.
وأضاف التقرير: إنه واذا كان خبراء التعليم يجعلون حديثهم عن عناصر العملية التعليمية الأربعة، المعلم (اعدادًا وتدريباً وتأهيلاً) (حقوقًا وواجبات)، الطالب (المتعلم)، المنهاج (الكتاب المدرسي والجامعي، المحتوى...) شكلاً ومضموناً، البيئة التعليمية (المدرسة ومبانيها وصفوفها والساحات والملاعب والمختبرات والمساحات الخضراء..) إلا ان الرؤية التي يضعها الفريق بين ايدي اصحاب القرار تتضمن عناصر عديدة، وإن اندرجت تحت العناصر الاربعة، الا انها تحتاج الى افراد في النص عليها والحديث عنها لأهميتها ولما نلمسه من آثار متعلقة بها.
وقد وضع الفريق سبعة عشر محورًا سيعمل عليها وفق ترتيب دقيق للأولويات.. حيث سيكون في طليعة اهتماماته، التأكيد على دور المعلم الرسالي بالعملية التربوية، وضرورة الاهتمام بتحسين أوضاع المعلم في كل المجالات (المادية والمعنوية) مع استمرار تأهيله والعمل على اعادة الاعتبار لمكانته في المجتمع.
ومن المحاور التي تضمنتها خطة عمل الفريق: الاحتياجات الوطنية من (المدارس وما يتبعها من معلمين وبنى تحتية ولوازم العملية التعليمية...) حسب النمو السكاني العادي وغير الاعتيادي (طفرات) اللاجئين والمهجرين وعودة المغتربين...) واهمية الاهتمام باللغة العربية واللغات الاخرى، واتقان الطلبة لها مع التركيز على منظومة القيم والاخلاق (التربية الحقيقية) والانتماء للأمة والوطن بشكل صحيح منتج، وقواعد أصول بناء ثقافة الطالب لمواجهة التحديات كما ستعنى خطة عمل الفريق بامتحان الثانوية (التوجيهي) وبالعنف في الجامعات والمدارس، وعلاقة المناهج التعليمية والبرامج التربوية والجامعية بسوق العمل، بالاضافة الى القصور في تعليم الاطفال في سن مبكرة، وعدم الاشراف من الدولة على ذلك النوع من التعليم، (وأثر ذلك على بناء شخصية الطفل) وكذلك التعليم الخاص (العام والجامعي).
كما سيعنى الفريق بتشريعات التعليم وكيفية ترجمتها وترجمة اهدافها الى واقع ملموس.. وهذا يقتضي الاهتمام بالكتاب المدرسي والمنهاج و(بتكنولوجيا) التعليم وتيسير التعليم بين الشكلية والحقيقة من خلال تفعيل رقابة المجتمع على العملية التعليمية واشراكهم فيها.
وسيركز الفريق على قضية التعليم بين الكم والكيف، من اصول الاعتماد وضمان الجودة والتميز، بحسب المخرجات، ومدى تحقق الاهداف، وسيدخل في اطار اهتمامات الفريق تأثير الخطط الخارجية على التعليم.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش