الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

العلاقات الأردنية الكويتية من التكاملية والنمذجة إلى الشراكة الاستراتيجية

تم نشره في الاثنين 25 شباط / فبراير 2019. 08:32 صباحاً - آخر تعديل في الاثنين 25 شباط / فبراير 2019. 08:32 صباحاً

عمان- الدستور- نيفين عبدالهادي

 

لا تقف العلاقات الأردنية الكويتية عند حدّ نمطية التعامل، والتنسيق والتشاركية، إنما تتجه لأبعد من ذلك بكثير، في مستوى التنسيق والعمل المشترك بالمجالات كافة، وذلك بتوجيهات مباشرة من جلالة الملك  عبد الله الثاني، وأخيه سمو أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، الأمر الذي جعل من هذه العلاقات نموذجا مثاليا يحتذى من العلاقات العربية العربية.
وفيما تتعدد أوجه التعاون الأردني الكويتي، على كافة الصعد السياسية والاقتصادية، والاجتماعية، وتجذّرها في التاريخ، فإنها تزداد عمقا وتطورا مع مرور السنين، وحرصا من الطرفين على الإرتقاء بها إلى أعلى المستويات، لتشكّل حالة سياسية مختلفة، بعيدة كل البعد عن العمل الروتيني التقليدي الذي يغلب في بعض الأحيان على العمل السياسي والإقتصادي البيني بين الدول.
وفي قراءة خاصة لـ»الدستور» لواقع العلاقات الأردنية الكويتية، تقترب جغرافيا المكان من نبض القلب من التنسيق السياسي والإقتصادي والإجتماعي وحتى الشعبي، معلنة عن الكثير من المنجزات، على كافة الصعد، ووحدة الكلمة والموقف حيال كافة قضايا المنطقة، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية، فضلا عن أوجه التعاون في شؤون التعليم، والسياحة، والعمالة الأردنية في الكويت، والشؤون العسكرية والتجارية والإستثمارية ومواقف الكويت الداعمة للأردن في تحمّل أعباء اللجوء، بآليات متعددة، وأحدث هذه المنجزات الموقف الكويتي الرسمي في دعم الأردن في مؤتمر «مبادرة لندن».
 ولم يغب التنسيق الرسمي بين الأردن والكويت بالمطلق عن الأجندة الثنائية للبلدين الشقيقين، فكان أن استقبل جلالة الملك عبدالله الثاني، بحضور سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، ولي العهد، في الحادي عشر من شباط الجاري سمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء في دولة الكويت، الذي زار المملكة على رأس وفد رفيع المستوى يضم وزراء ورجال أعمال وممثلين عن القطاع الخاص.
وسلم رئيس مجلس الوزراء الكويتي جلالة الملك رسالة خطية من أخيه سمو أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، تتضمن تحيات سموه وسمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح إلى جلالته، وأكدت عمق العلاقات التاريخية بين البلدين الشقيقين والحرص على الارتقاء بها إلى أعلى المستويات، وحمّل جلالة الملك رئيس مجلس الوزراء الكويتي تحياته لأخيه سمو أمير دولة الكويت وسمو ولي العهد وتمنياته لهما بموفور الصحة والعافية وللشعب الكويتي الشقيق المزيد من التقدم والازدهار.
وخلال هذا اللقاء، أعرب جلالة الملك عن اعتزازه بالعلاقات الأخوية التي تربط المملكة بالكويت وتقديره لوقوفها المستمر إلى جانب الأردن.
وتزامنت زيارة رئيس وزراء الكويت للمملكة انعقاد أعمال الدورة الرابعة للجنة العليا الأردنية - الكويتية المشتركة في عمان، إذ نتج عنها توقيع اتفاقيات تعاون مشترك، مع التأكيد على إدامة التنسيق والتشاور بين الأردن والكويت إزاء القضايا ذات الإهتمام المشترك، وبما يخدم مصالح البلدين والشعبين الشقيقين والمصالح العربية.
وفي ذات الزيارة، أكد رئيس مجلس الوزراء الكويتي أن بلاده ستشارك في المؤتمر الدولي الذي تستضيفه حكومة المملكة المتحدة بالتعاون مع الحكومة الأردنية في لندن نهاية الشهر الحالي بوفد رفيع المستوى وسيتم دعوة القطاع الخاص الكويتي للمشاركة فيه.
في حين، أكد سمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء في دولة الكويت، أهمية الدور الذي يقوم به الأردن بقيادة جلالة الملك من أجل تحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة، مؤكدا وقوف بلاده إلى جانب الأردن وحرصها على فتح آفاق أوسع من التعاون المشترك.
وفي اطار التنسيق الأردني الكويتي، زار رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز دولة الكويت قبل أيام في زيارة عمل رسمية قصيرة التقى خلالها سمو رئيس مجلس الوزراء الكويتي الشيخ جابر المبارك الصباح، وجرى بحث العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين وسبل تعزيزها في المجالات كافة، مثمنا مواقف دولة الكويت الشقيقة الداعمة للأردن، اضافة للتنسيق والتحضير لعقد مؤتمر لندن لدعم الأردن نهاية الشهر الحالي.
فيما سبق ولحق زيارة الرزاز للكويت خلال الفترة القليلة الأخيرة، عدد من الزيارات لشخصيات برلمانية أردنية، في مقدمتها زيارة رئيس مجلس الأعيان فيصل الفايز، فيما ينتظر مشاركة رئيس مجلس الأمة الكويتي علي الغانم في الدورة البرلمانية التي ستعقد في عمّان مطلع آذار القادم.
وبطبيعة الحال، سبق هذا النشاط الدبلوماسي بين الشقيقتين الأردن والكويت، الكثير من الزيارات واللقاءات، التي من شأنها زيادة أوجه التعاون، وتعزيز التنسيق المشترك، على مدى سنوات جعل من هذه العلاقات في المربع الذهبي وفق ما وصفها السفير الكويتي لدى الأردن عزيز رحيم الديحاني في حديثه الخاص لـ»الدستور».
وأكد الديحاني أن العلاقات الأردنية الكويتية، علاقات متميزة تحظى برعاية واهتمام كبير من سمو أمير دولة الكويت سمو الشيخ صباح الأحمد الجابر المبارك الصباح وأخيه جلالة الملك عبد الله الثاني، لتكون هذه الرعاية المظلة المهمة التي تستظل بها العلاقات الثنائية، وأضفت على العلاقات الكثير من التميّز، حيث أرست هذه المظلة من قيادة البلدين دعائم العلاقات الطيبة بين البلدين ونحن نتحدث عن علاقات قوية منذ عام 1961 متطابقة في المواقف والتنسيق الدائم والمستمر.
وكشف الديحاني أن الإستثمارات الكويتية في المملكة هي الأولى، فهي الدولة الأولى بحجم الإستثمارات حيث تجاوز حجمها (18) مليار دولار، مؤكدا أن الإتفاقيات الثنائية الموقعة بين البلدين في وقت سابق والبالغ عددها (57) اتفاقية، إلى جانب التي وقعت خلال اجتماعات اللجنة العليا المشتركة ستترجم متانة العلاقات، وستحقق مزيدا من التعاون بأشكاله المختلفة.
وبصفته مندوب بلاده الدائم لدى جامعة الدول العربية، أكد الديحاني وجود تطابق بالمواقف وتنسيق كامل حول كافة القضايا العربية بين بلاده والأردن، مؤكدا أن الكويت تتفق دائما مع التحرك والتوجه الأردني وتساند كل تحرّك يقوم به من أجل القضية الفلسطينية لأننا على ثقة بأهمية ما يقوم به جلالة الملك عبد الله بهذا الشأن، ونفخر بهذه المواقف، وبالوصاية الهاشمية على المقدسات، ونؤمن بأهميتها ودورها الكبير في حماية المقدسات من أي انتهاكات.
وبزر في قراءتنا الخاصة لطبيعة العلاقات الثنائية الأردنية الكويتية، أن البلدين الشقيقين تربطهما علاقات أخوية وطيدة وشراكة استراتيجية أرسى دعائمها قيادتا البلدين، وأصبحت العلاقات الأردنية الكويتية نموذجاً للعمل العربي المشترك، ويرتبط الجانبان باتفاقيات ثنائية تعزز مسيرة التعاون المشترك فيما بينهما في شتى المجالات، السياسية، والبرلمانية، والثقافية، والاقتصادية، والتعليمية، والصحية، والإعلامية، والعسكرية.
وتحتضن الكويت جالية أردنية كبيرة تقدر بأكثر من (50) ألف مواطن أردني، يعملون في شتى المجالات، فيما ينتظر أن يتم التعاقد مع أعداد إضافية للعمل في الشقيقة الكويت خلال الفترة القريبة، فيما تحتضن الهيئات التعليمية الكويتية المختلفة من مدارس ومعاهد تطبيقية وجامعات عدداً كبيراً من الطلبة الأردنيين، وبذات الوقت تحتضن الجامعات الأردنية الحكومية والخاصة الآلاف من الطلبة الكويتيين الدارسين في المملكة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش