الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إحياء الذكرى 27 للإبادة الجماعية في «خوجالي» بجمهورية أذربيجان

تم نشره في السبت 2 آذار / مارس 2019. 12:00 صباحاً

عمان
أحيت سفارة جمهورية اذربيجان لدى المملكة بالتعاون مع جمعية الصداقة الأردنية الأذرية واللجنة الحكومية المتعلقة بشؤون الجالية الاذربيجانية الذكرى السابعة والعشرين لمذبحة خوجالي في اقليم ناغورنو كاراباخ المتنازع عليه بين اذربيجان وارمينيا، وتخليدا لأرواح الشهداء الذين قتلوا فيها، والتي اودت بحياة 613 شخصا، فضلا عن 150 اخرين ما زالوا في عداد المفقودين.
وقال سفير اذربيجان لدى المملكة راسم رضاييف، في الأمسية التي أقيمت بفندق روتانا عمان مساء الاربعاء الماضي، وحضره رؤساء وزراء سابقين وسفراء وأعضاء في السلك الدبلوماسي وفعاليات اردنية رسمية واعلامية : «نستذكر الذكرى السابعة والعشرين للإبادة الجماعية التي وقعت في مدينة خوجالي الأذربيجانية وذلك تجسيدا وتخليدا لأرواح الذين قضوا شهداء وضحايا لتلك المجزرة التي وقعت يوم السادس والعشرين من شهر فبراير عام 1992 ميلادي على يد القوات الأرمنية.
وثمن السفير موقف الملك عبدالله الثاني والحكومة الاردنية الداعم والمساند لقضايا أذربيجان العادلة لاستعادة أراضيها المحتلة.
وخلال الحفل، القى كل من رئيس جمعية الصداقة الاردنية الاذرية مروان الحمود وعضو الجمعية الدكتور صالح ارشيدات والكاتب الصحفي سلطان الحطاب وسفبر باكستان وسفير تركيا ورئيس الجالية الاذربيجانية وعمر العرموطي كلمات في المناسبة وتحدثوا عن العلاقات الأردنية الأذربيجانية المتقدمة والمتطورة على الصعيدين الرسمي والشعبي التي ارسى دعائمها قائدي البلدين الرئيس الهام علييف وجلالة الملك عبدالله الثاني .
واكدوا على اهمية رفع الظلم عن جميع شعوب العالم التي تتعرض للاضطهاد، والاحتلال بما فيها الشعب الفلسطيني الذي يعاني من ارهاب الاحتلال الاسرائيلي، مستذكرين ان مأساة خوجالي ازهقت ارواح المئات وشردت الالاف، ما يعكس ابعاد المأساة التي وقعت في هذه المدينة. وشاهد الحضور فيلما عن المأساة وعرضا تاريخيا للنزاع في اقليم ناغورنو كاراباخ.
يذكر ان تلك المجزرة التي وقعت في مدينة خوجالي الأذربيجانية، يوم السادس والعشرين من شهر فبراير عام 1992 ميلادي على يد القوات الأرمنية بمشاركة الفوج 366 التابعة للقوات الاتحاد السوفيتي السابق والمتمركز في حينها في مدينة خان كاندي في كاراباخ الجبلية بعد حصار لمدينة خوجالي الأذربيجانية دام ما يقارب أربعة أشهر دخلت القوات الأرمينية بالدبابات والمدرعات والأسلحة الثقيلة ودمرت المدينة البالغ عدد سكانها آنذاك سبعة آلاف نسمة، وعاثوا فيها خرابا ودمارا وقتلا للناس الأبرياء المسالمين العزل. وأودت بحياة 613 شخصا، فضلا عن 150 اخرين ما زالوا في عداد المفقودين، فيما لا تزال منطقة خوجالي (قراباغ الجبلي والمحافظات السبع المحاطة بها) تحت الاحتلال الأرمني.
وقدم رئيس اللجنة الحكومية المتعلقة بشؤون الجالية الاذربيجانية فؤاد مرادوف، الشكر لحكومة المملكة الأردنية لاتاحتها الفرصة بأن تحيي هذه الذكرى وتستذكرها سنويا من خلال سفارة جمهورية اذربيجان على ارض المملكة، مؤكد أنها تنظر بعين التقدير والاحترام لموقف الأردن المعتدل الحكيم اتجاه قضية أذربيجان العادلة المنبثق في سياق قرارات المنظمات الدولية التي نحترمها.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش