الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

استفتاء الوزير للطلبة

كمال زكارنة

الثلاثاء 5 آذار / مارس 2019.
عدد المقالات: 398


سابقة تسجل وتحسب لوزير التربية والتعليم وزير التعليم العالي والبحث العلمي القوي الدكتور وليد المعاني، عندما وجه لطلبة المدارس سؤالين متتاليين على شكل استفتاء او استطلاع لابداء رأيهم في تخصيص عطلة ربيع لمدة اسبوع او اسبوعين، وتحديد موعد الامتحانات النهائية للعام الدراسي الحالي قبل عيد الفطر السعيد او بعده، انها بادرة غير مسبوقة ولم تحدث منذ عرف الاردنيون مواقع التواصل الاجتماعي وبدأوا التعامل معها، وتشكل نقلة حضارية راقية واسلوب متطور في استخدام الخطاب اللائق والمناسب بين الوزير والطلبة، لان مثل هذا التعامل يلغي ولو نسبيا الحواجز بين الطرفين، ويساعد في تجسير العلاقة وتقريب المسافة بينهما، والاهم من كل هذا ايضا يعزز الثقة ويعيد بناءها بقوة وصلابة اكثر بين الوزير والطلبة، ويخلق شعورا معنويا لدى الطالب باهميته الخاصة واهمية رأيه، وبأن المسؤول الاول والاهم عنه وصاحب القرار بمستقبله يشركه بشكل مباشر في صنع بعض القرارات الخاصة به وزملائه، اي ان هذه المبادرة اوجدت شكلا من الشراكة في صناعة القرارات التعليمية والتربوية والمدرسية بين الوزير والطلبة، تؤسس لبناء علاقات مستقبلية وتنميتها عاما بعد آخر، في حال استمرّ هذا النهج وتواصل، تقوم على زيادة مساحة المشاركة وتوسيع دائرتها وصولا الى بناء الثقة القوية بين الجانبين، التي من شأنها ان تفتح آفاقا مهمة مفقودة حتى الان من قنوات الصراحة والبوح والتعبير الصادق، من قبل الطلبة خاصة عن ما يدور في خواطرهم، وبث همومهم ومشاكلهم، وطرح مقترحاتهم والحلول التي يعتقدون انها مناسبة لمواجهة كل ما يعيق او يعترض او يؤثر سلبا على مسيرتهم التعليمية.
ربما اراد الوزير ان يكتشف حجم ومدى تفاعل الطلبة مع هذين الاستفتاءين المتتاليين، للاستمرار لاحقا في تنشيط وتحريك هذا التفاعل الطلابي مع وزارتهم التي تشكل المظلة الحياتية العامة بالنسبة لهم، وليس فقط التعليمية والتربوية، وطرح اسئلة استفتائية واستطلاعية اخرى تشمل مواضيع وخيارات مختلفة تهم الطلبة، لأخذ ارائهم بشأنها واشراكهم مع صاحب القرار في عملية وكيفية التعامل معها.
انها خطوة ايجابية بامتياز، ولها مردود ايجابي عام على مستوى الطلبة واولياء الامور ونحن منهم، وينتظر عدد كبير من طلبة التوجيهي والمقبلين على التوجيهي واولياء امورهم ان يستفتى ابناءهم في بعض المسائل المتعلقة بامتحان الثانوية العامة، تقديم الامتحان مرة واحدة او فصلين، الانتقال الى الدراسة الجامعية بمختلف تفاصيلها، وقضايا اخرى كثيرة تهم الطلبة في هذه المرحلة المفصلية من حياتهم ومستقبلهم.
ومن اهم الانعكاسات الايجابية التي سيلمسها الجميع نتيجة ايجاد هذا التفاعل المبتكر بين الوزير والوزارة من جهة والطلبة من جهة اخرى، الحد من الاحتجاجات والاعتصامات والوقفات الطلابية، لان باستطاعتهم التعبير عن آرائهم ومطالبهم للوزير بشكل مباشر وسريع، وتلقي الاجابات والحلول بنفس السرعة .
 الأمل ان يستمر هذا الاسلوب من التواصل مع الطلبة، وان لا يتوقف عند هذه المبادرة الايجابية، وان يتسع ليشمل جميع الصفوف والمراحل الدراسية المدرسية، وطلبة الجامعات ايضا، بحيث تتكون قاعدة من التواصل في الاتجاهين، تكسر الجمود الذي يغلف العلاقة الرسمية القائمة بين الطالب والمسؤول، دون احداث اي تأثير سلبي على مستوى التحصيل العلمي والجدية المطلوبة في التعليم والتعلم والتربية والاداء الدراسي والتدريسي.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش