الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

سلّة الكتب الحديثة

تم نشره في الأربعاء 6 آذار / مارس 2019. 12:00 صباحاً

إعداد: عمر أبو الهيجاء
 رواية «أقسى الشهور»
صدرت حديثاً عن منشورات المتوسط – إيطاليا، رواية جديدة للروائي العراقي شاكر الأنباري، وجاء بعنوان «أقسى الشهور». وفيها يكتشف «جلال مَلَك»، وهو الشخصية الرئيسة في هذه الحكاية الميلودرامية، رصاصةً ملقاةً في سيارته، فيقرأها على أنَّها رسالة تهديد، هو المواطن البغدادي الباحث عن الأمان مع زوجته وطفليه. إذ يقودهُ هذا الاكتشاف إلى وعي جديد، تتفجَّر معه هواجس الخوف والرّيبة من الآخرين، في ظلِّ موجة الاغتيالات والاختطافات التي تجتاح العاصمة بغداد. ليسقط الوهم الذي عاشه حالماً بحياة فضلى بعد حقبة الحروب والغزو الأمريكي، وتمزُّقات المجتمع.
تدور أحداث رواية «أقسى الشهور» في شارع قديم اسمه شارع الدير، وفي إحدى الضواحي البغدادية المعروفة، وقد أصرَّ المسلحون المتزمِّتون على تغيير اسم الشارع إلى شارع الزير. فهم يمقتون الأسماء المسيحية لاعتقادهم أنها لا تتماشى مع الدين وحرمة دياره. فنجد أنفسنا في بغداد المتاهة، والاختطافات المباغتة، والتهديد غير المعلن. جو كابوسي، وموتٌ حقيقي وآخر معنوي، يُخيِّم على تفاصيل الحياة اليومية في هذه المدينة الجميلة، البشعة، المشطورة بنهر دجلة مثل عروسٍ مختطفة بفعل سحر قادم من ليالي ألف ليلة وليلة. هي رواية المتاهة الكابوسية، رواية الموت الذي يرتدي ما لا يُعد من الأقنعة، في شرق فاقد للتوازن.
من أجواء الرواية: يتَّفق الجميع على أنَّ هذه السنة من أغرب السنوات وأعنفها التي مرَّت على بغداد. إذ تنفجر يومياً عشرات السَّيَّارات المفخخة والعبوات الناسفة، ولا تستثني منطقة دون سواها، وهو ما أشاع غيمة من الرعب، ظلّلت الجميع، بما في ذلك قاطنو شارع الدير. ولتنوّع الأهداف وغرابتها، انتشر هاجسٌ غير مُصرَّح به بين سكّان العاصمة هو أن الجميع يستهدف الجميع. في حفلة متواصلة، مستمرَّة من الذَّبح والثّأر والتَّشفِّي. ممّا حوّل الموت الطبيعي إلى حالة استثنائية، في البيوت والأحياء. لحظة جنون، شبَّهها البعض بشخص فَقَدَ عقله، يحملُ سكِّيناً طويلة، يجتزُّ بها أعضاءه واحداً واحداً. كيف اختزن البشر هذا الكَمّ الهائل كلّه من الكراهية بعضهم لبعض؟ وكيف استقام لتلك العجلة العملاقة السير في كلّ منطقة وشارع دون أن تجد مَنْ يضع لها العوائق. من أجل إيقافها؟ أسئلة مثل هذه، وغيرها، تنطلق من الألسن غبّ كل كارثة، لكن الأجوبة سرعان ما تهرب وتفرّ من المجتمع.
ديوان «خطة بديلة»
وعن منشورات المتوسط – إيطاليا، أيضا، صدرت مجموعة شعرية جديدة للشاعرة المغربية سُكينة حبيب الله، وجاءت بعنوان «خطة بديلة». ينفتح عالم سكينة حبيب الله الشعري في مجموعتها هذه، على محاولات متكرِّرة لإيجاد خُططٍ بديلة والتحايل قدر الإمكان على الحياة وانعطافاتها المفاجئة وخيباتها التي لا تنتهي، يتضح ذلك بشكل مُلفت من خلال القصيدة الأولى التي جاءت على ظهر الكتاب، وعلى اتساقٍ تام مع الغلاف وهو يحشدُ مجموعة من الأشخاص أثناء سقوطهم في هاوية ما؛ هكذا وبكلمات قليلة تُكثِّف الشاعرة لحظتها الشعرية حين تكتب، «بحركةٍ واحدة»:»السقوط/إنَّهُ السقوطُ العظيمُ/ما يجعلُ نهراً/يتحوّل/إلى شلّال».
تكتب سُكينة قصائد تختزل فيها المسافة بين السيناريو المُحكم لكل خُططِها البديلة، وما تقترحُه من إحالات تلتزم بالشِّعري في كلِّ جملة وتوليفةٍ لغوية، مُتَّخذةً من الأشياء العابرة سبيلاً إلى ما هو أعمق وأقرب إلى الذّات، كما لو أنَّها لعبة مكاشفة بين عدَّة مرايا في غرفةٍ واحدة، قد ندخلها من بابٍ واحدٍ، لكنَّنا لا نخرج إلا وقد صرنا أطيافاً تجوب المكان بذاكرة وظَّفت لها الشاعرة أدقَّ الكلمات لتفردها بين دفتي كتاب.
جاء في قصيدة «صُورة تخطيطِ الصّدى لامرأةٍ عاديّة:»لا تلتفتْ إليّ، أيّها العالم،/أنا مُجرّد امرأةٍ عادية/أعلمُ أنَّ النَّظَرَ في عينَيّ/يبعثُ على الخوف/عيناي اللتان من أبيض وأسود؛/كصورةِ إيكوغرافي/تحملُ الخبرَ السَّيِّئ».
لا شك أنَّ سكينة حبيب الله في كتابها الجديد هذا، وهي تبحث عن خطة بديلة واقتراحاتٍ لأشياء نفقدها كلَّ يوم؛ لم تنس أن تصنع خطة بديلة أخرى للكتابة، تتجسد من خلال المزج بين الشعر والسرد في نفسٍ واحد يحيلُ على مناطق جديدة واكتشافات لا تخلو من التجريب ومعايشة التجربة الحياتية شعراً والتمسُّك بالقصائد في مواجهة العالم.
«خطة بديلة» مجموعة شعرية هي الثالثة الصادرة للشاعرة سكينة حبيب الله، جاءت في 72 صفحة من القطع الوسط، ضمن سلسلة «براءات» لسنة 2019، التي تصدرها الدار وتنتصر فيها للشعر، والقصة القصيرة، والنصوص، احتفاءً بهذه الأجناس الأدبية.
سكينة حبيب الله: شاعرة وروائية من مواليد الدّار البيضاء. درست الاقتصاد ثم تخصصت في القانون باللغة الفرنسية. مُنحت سنة 2015 جائزة بلند حيدري للشعراء العرب. لها ثلاث مجاميع شعرية منشورة «ربع قرن من النظر»، لبنان، 2014. و «لا لزوم لك»، المغرب، 2015. ثم «خمس فراشات منزوعة الأجنحة»، القاهرة، 2016. وفي السنة نفسها أصدرت روايتها الأولى « بيت القشلة» بمنحة الصندوق العربي للثقافة والفنون بلبنان.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش