الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ابداعات طلابية اطلع عليها جلالة الملك وولي العهد خلال زيارة لجامعة الطفيلة التقنية

تم نشره في الأربعاء 6 آذار / مارس 2019. 12:00 صباحاً

الطفيلة – نضال لطفي اللويسي   
زار جلالة الملك عبدالله الثاني يرافقه ولي العهد سمو الامير الحسين بن عبدالله الشهر الماضي جامعة الطفيلة التقنية واطلع جلالته خلال الزيارة على عدد من المشاريع الطلابية المميزة ...
«شباب الدستور» تواصل  تسليط الضوء على عدد من هذه المشاريع.
مشروع تصميم وتصنيع سيارة من طراز سباق الفورميلا:
يقول الطالب محمد الحمصي احد القائمين على المشروع «ان استثمار العلم النظري الذي يُعطى للطالب داخل الغرفة الصفية بجانب عملي تطبيقي خاصة أن الجامعة الطفيلة تتميز بأنها الجامعة الحكومية الوحيدة بالأردن التي تدرس هندسة المركبات كتخصص منفصل عن الهندسة الميكانيكية العامة.
وتابع ان المشروع يهدف الى التعلم عن طريق منافسة الجامعات العالمية من خلال صناعة سيارة سباق محددة بحيث تكون مشابهة لسيارات السباق من نوع Formula 1 بأيدي الطالب أثناء فترة دراسته الجامعية  واخراجه  من الروتين المُعتاد للتدريس بحيث تُتاح له سُبُل تطوير الذات من خلال البحث العلمي الذي يوصله لتصميم أجزاء قابلة للتطبيق على أرض الواقع فضلا عن  تعريفه بالأمور التسويقية وحساب التكلفة للمشاريع وتخطيط المصانع وتخريج طالب قادر على خوض غمار سوق العمل بثقة أكبر وبمؤهلات أفضل من أقرانه خارج المشروع
وحول ابرز التحديات التي تواجه المشروع لفت الحمصي الى ابرزها كإيجاد الدعم المادي لتمويل مشروعه وكيفية اقناع شركات المجتمع المحلي ومؤسساته على أهمية هذا المشروع للطالب والجامعة والوطن بحيث يُقدّم له ما يحتاج لبناء السيارة علاوةً على المصروفات المرافقة لها من آلات ومعدّات وسفرٍ وغيرها
ولفت الى ان التحدي الآخر هو التحدي التصميمي إذ يجب على الفريق صناعة أفضل سيارة سنويّاً بأحسن أداء ممكن وبأقل تكلفة ضمن محددات الوقت وتوفّر المادّة وبروتوكولات توفير القطع بفعل الامور الجمركية والورقية
واشرف على المشروع كل  من الدكتور وائل العضايلة والدكتور علي الأحمر والدكتور أحمد مصطفى.
د. محمود العطيوي
يقول عميد كلية الهندسة عميد الكلية التقنية المتوسطة في الجامعة الدكتور محمود العطيوي :  تعتبر كلية الهندسة الكلية المركزية في الجامعة وهي من أكبر الكليات على مستوى الجامعات الأردنية وتضم خمسة أقسام هندسيه تدرس 11 تخصصا هندسيا على مستوى البكالوريوس.
وتابع :- نحاول مع النخبة من أعضاء الهيئة التدريسية التركيز على الجانب التطبيقي في مشاريع تخرج الطلبة والمشاركة في المسابقات العلمية والتطبيقية المحلية والإقليمية والدولية فضلا عن تقديم اشكال متعددة من الدعم للطلبة كاستخدام مختبرات ومشاغل الكلية إضافة للدعم المادي المباشر هذا عداك عن تسليط الضوء على المشاريع المميزة إعلامياً وبوسائله المتعددة.
د. وائل مرتضى العضايلة
بدوره قال المشرف على المشروع الدكتور وائل العضايلة «تقام مسابقه الفورميلا ستيودنت سنويا في المملكة المتحدة برعاية معهد الهندسة البريطاني لطلاب الهندسة الميكانيكية من جميع أنحاء العالم حيث تقسم هذه المسابقة إلى فئتين :-الفئة الأولى والتي تتضمن تصنيع وتجميع أجزاء السيارة المختلفة وعمل الاختبارات اللازمة لها ومن ثم المسابقة فيها والفئة الثانية والتي تتضمن تصميم سيارة مصغره لسيارات السباق الفورميلا حيث يتم عمل تصميم وحساب وتحليل ومحاكاة لجميع أجزاء السيارة المكون من الشاصي ,المحرك, صندوق السرعات وناقل الحركة, نظام التعليق, نظام الستيرنج والعجلات كما تتضمن هذه الفئة عمل تحليل لتكلفة تصنيع هذه السيارة بالإضافة إلى دراسة امكانيه تسويقها وحساب المربح المحتمل.
وتابع :-شاركت الجامعة في الفئة الثانية من هذه المسابقة وبدعم من رئاسة الجامعة وعماده البحث العلمي حيث يتكون الفريق من ثلاثة مشرفين واثنا عشر طالبا من كليه الهندسة وكانت الجامعة هي الجامعة الاردنية الوحيدة التي تشارك في هذه المسابقة حيث استطاع الفريق الحصول عل المركز الثاني من أصل خمسه وثلاثين جامعه مشاركه في مجال تصميم سيارات الفورميلا والذي يعتبر انجازا مهما للوطن اولا وللجامعة ثانيا خاصة وان الجامعة تشارك للمرة الأولى.
ولفت الى انه لقد تمكن الفريق من اجتياز هذه المرحلة بالعمل الدؤوب من قبل المشرفين والطلاب وبدعم وتشجيع من رئاسة الجامعة رغم شح الإمكانات وقله مصادر الدعم المادي وسيقوم الفريق بالمشاركة في الفئة الأولى ان شاء الله إذا تمكن من الحصول على الدعم اللازم ليتمكن من تصنيع السيارة والمسابقة فيها حسب التصميم المقدم في هذا العام وكلنا امل ان نحصل على الدعم المادي اللازم لتلك المرحلة. 
مشروع «خلط هيدروجين والبنزين
لخفض التكلفة وتقليل الانبعاثات»
يقول الطالب محمد خالد أبو زعيزع احد القائمين على المشروع عبارة عن (ماء+ بنزين ) بتحليل المياه من طاقة البطارية الى هيدروجين كمصدر طاقة ( وقود ) للسيارة .
وتابع : يهدف المشروع الى استغلال الهيدروجين كمصدر طاقة (وقود) عن طريق ادخال الغاز المستخرج من الماء الى غرفة الاحتراق داخل المحرك الذي يساعد على زيادة كفاءة الاحتراق للوقود فضلا عن تقليل نسب الغازات المنبعثة من عوادم المركبات .
واضاف ان المشروع كذلك يساهم بالتقليل من الاحتراق من خلال ادخال الهيدروجين الى غرفة الاحتراق يعمل كمساعد لاحتراق الوقود بوجود الاكسجين مما يزيد من كفاءة الاحتراق الكلي و تقليل نسب الوقود الذي يحتاجه المحرك لغرفة  لعملية الاحتراق و حسب النسب الاولية والدراسات الاولية في هذه العملية تبين انه تم خفض نسب  استهلاك الوقود الذي يحترق بنسبة تصل الى 50%  ، قابلة للزيادة و التطوير الذي بدوره ينعكس اقتصادياً من حيث التوفير في استهلاك الوقود و من ناحية بيئية فان كفاءة الاحتراق العالية تقليل نسب الغازات المنبعثة من عوادم المركبات بنسب تصل الى 50% .
وضم فريق عمل المشروع كلا من الطلبة « ادم محمد نصرالله ومجدي حسن الشايب وكامل العتوم ومحمد عبد الحميد الخلفات و محمد خالد أبو زعيزع» بإشراف الاستاذ الدكتور أيمن الرواجفة
ايمن الرواجفة
بدوره قال المشرف على المشروع الأستاذ الدكتور ايمن الرواجفة ان المشروع يهدف لتقليل كلفة الوقود وتقليل الانبعاثات في السيارات او المصانع وذلك بإنتاج طاقة قليلة الكلفة ونظيفة بإنتاج الهيدروجين من خلال تحليل الماء من طاقة البطارية الة هيدروجين كمصدر للطاقة للسيارة وخلطها مع الوقود كالبنزين.
واضاف قد تصل نسبة التوفير في التكلفة والانبعاثات بمقدار 50% مشيرا الى انه سيتم تصميم نموذج صغير مناسب للتجربة في السيارات واخر في المصانع التي تحتاج الى طاقة كبيرة للتسخين او الحصول على الكهرباء النظيفة .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش