الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المرأة والمشاركة السياسية

تم نشره في الثلاثاء 12 آذار / مارس 2019. 12:00 صباحاً

  ‎تتيانا الزعبي

أكد جلالة الملك عبدالله الثاني في كل خطابات التكليف السامي الموجهة الى الحكومات المتعاقبة بأهمية التنمية المستدامة بما فيها التنمية السياسية بالاردن. فالتنمية السياسية لاي مجتمع تتطلب رفع الوعي السياسي والديموقراطي لدى المواطنين نساء ورجالا، وترسيخ قيم المجتمع المدني في ذهنه لتصبح سلوكا يوميا ونهج حياة، وتوجيه المواطنين للاتجاه نحو الروابط المدنية الاكثر تطورا بدلا من روابط القربى، وتعميق الانتماء للوطن كوحدة سياسية واحدة، بدلا من الانتماءات الضيقة للاسرة او العشيرة.
بالتالي التوجه للبرنامج السياسي والاقتصادي والاجتماعي الذي يعالج قضايا الوطن ويكفل للمواطن حقوقه،ويحقق للوطن التقدم والازدهار.
يرتبط تحقيق هدف التنمية السياسية بتوفر المؤسسات السياسية والمدنية التي تعمل على ادماج المواطنين في برامج وطنية عامة،في مقدمتها الاحزاب السياسية ومؤسسات المجتمع المدني والنقابات والاتحادات .
لا بد من الوصل الى تطورات في مجتمعنا لصالح المرأة لزيادة اقبالها للمشاركة في العمل السياسي،من حيث زيادة الوعي المجتمي باهمية هذه المشاركة وتقبل المجتمع لهذه الفكرة .لا بد من زيادة نسبة مشاركة المرأة في الانشطة الاقتصادية،والاجتماعية وتمكين المرأة اقتصاديا، وتطوير دور وسائل الاعلام الداعم لعمل المرأة السياسي.
ان وصول المرأة الى حقوقها السياسية كاملة يحتاج الى تضامن الجهد على المستويين الرسمي والمجتمعي،مع التأكيد على ان العبء الاكبر يقع على كاهل النساء بتنظيم انفسهن بصورة جيدة، وتطوير قدراتهن السياسية، وثقتهن بانفسهن، وايجاد قنوات اتصال قادرة على الوصول الى المجتمع ومخاطبته بصورة تدفعه للوقوف الى جانب المرأة، ودعمها للاعتراف بدورها.
ادماج المرأة سياسيا وتمكينها كفرد فعال يساعدنا بالوصول الى حالة سياسية ناجحة ومستقرة، كما وصلت اليها الدول والمجتمعات الاكثر تقدما ورقيا في العالم.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش