الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

استســلام 3000 داعـشي في الباغوز السورية تحـت وطــأة القصــف الدولــي

تم نشره في الخميس 14 آذار / مارس 2019. 12:00 صباحاً


دمشق - أعلنت قوات «سورية الديموقراطية»، فجر أمس الأربعاء، استسلام ثلاثة آلاف مقاتل من تنظيم «داعش» في بلدة الباغوز في شرق سورية في غضون 24 ساعة، في خطوة من شأنها أن تمهد لحسم المعركة ضد المسلحين.
وقال مدير المركز الإعلامي في صفوف هذه القوات مصطفى بالي: «خلال 24 ساعة، استسلم ثلاثة آلاف إرهابي لقواتنا في الباغوز»، مؤكداً أن «المعركة مستمرة وساعة الحسم أصبحت أقرب من أي وقت مضى».
وتشن قوات «سورية الديموقراطية» وفصائل كردية بدعم من التحالف الدولي منذ ليل الأحد هجومها الأخير على البقعة المحاصرة في الباغوز، تمهيدا للقضاء على من تبقى من مقاتلي التنظيم.
وقال بالي في تغريدة على «تويتر» إنه «مع مواصلة قوات سورية الديموقراطية هجومها الأخير على ما تبقى مما يسمى الخلافة، يستسلم الدواعش بشكل جماعي».
وبعدما كان القصف على جيب التنظيم شبه متوقف منذ ساعات الصباح إفساحا في المجال أمام خروج المحاصرين، استأنفت قوات «سورية الديموقراطية» قصفها المدفعي تزامنا مع توجيه التحالف الدولي ضربات جوية. وأحدث القصف وميضاً في السماء وتسبب باندلاع حرائق ارتفعت منها سحب الدخان الأسود.
ويقتصر وجود التنظيم في الباغوز حاليا على مخيم عشوائي على الضفاف الشرقية لنهر الفرات محاط بأراض زراعية تمتد حتى الحدود العراقية.
وفي شريط مصور نشرته حسابات للتنظيم على تطبيق «تلغرام»، دعا التنظيم أنصاره المحاصرين في الباغوز إلى «الثبات»، في مواجهة الحصار والقصف الذي يتعرضون له.
وقال متحدث باسم التحالف الدولي، إن التنظيم «قرر البقاء والقتال حتى النهاية». وفي الأسابيع الأخيرة، علقت هذه القوات مرارا هجومها ضد جيب التنظيم، ما أتاح خروج عشرات الآلاف من الأشخاص، غالبيتهم نساء وأطفال من أفراد عائلات مقاتلي التنظيم. (وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش