الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الإمبريالية الأميركية وسيادة القانون

تم نشره في الخميس 14 آذار / مارس 2019. 12:00 صباحاً


نيكولاس ديفيس - «انفورميشن كليرنغ هاوس»
ان العالم يواجه في الوقت الراهن عددا من الازمات التي تتشابك خيوطها سويا ابتداء من الازمات السياسية الاقليمية في كشمير وحتى فنزويلا، والحروب الوحشية التي تستعر في افغانستان وسوريا واليمن والصومال، والمخاطر الوجودية نتيجة التسلح النووي وتغير المناخ والفناء الجماعي.
ولكن بالنظر المتعمق الى كل هذه الازمات، نلحظ ان المجتمع البشري يخوض صراعا خفيا يدور حول ما يحكم عالمنا ومن يحق له اتخاذ القرارات الحساسة حيال كيفية علاج كل هذه المشكلات- او ما اذا كنا سننجح في علاجها من الاساس. ان الازمة الخفية المتعلقة بالشرعية والسلطة التي تجعل الكثير الكثير من مشكلاتنا عصية على الحل تقريبا تتجسد في الصراع ما بين الامبريالية الاميركية وسيادة القانون.
تعني الامبريالية ان حكومة مهيمنة واحدة تمارس سيادة على دول وشعوب اخرى في انحاء العالم، وتتخذ قرارات حاسمة ازاء الكيفية التي ينبغي ان تحكم بها وازاء طبيعة النظام الاقتصادي الذي يتعين عليها اتباعه.
من جهة اخرى، يعترف نظامنا الحالي الخاص بالقانون الدولي، بناء على ميثاق الامم المتحدة ومعاهدات دولية اخرى، باستقلال الدول وسيادتها، وحقوقها الاساسية في ان تحكم نفسها وتفاوض بحرية على عقد الاتفاقات المتصلة بعلاقاتها السياسية والاقتصادية مع بعضها البعض. وبموجب القانون الدولي، تصبح المعاهدات الثنائية التي وقعتها وأقرتها غالبية الدول جزءا من تركيبة القانون الدولي التي تستوجب التزام الدول كافة، من اضعفها الى اقواها.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش