الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الأردن يهــبُّ لنـصــــرة الأقصـــى

تم نشره في الخميس 14 آذار / مارس 2019. 12:03 صباحاً
  • كتب.jpg

بعد ممارسات وحشية طالت المقدسيين والمصلين في المسجد الأقصى المبارك، وإغلاقه أمام المصلين، رضخت سلطات الاحتلال وأعادت فتح أبواب المسجد، بفضل صمود أهل القدس المرابطين واستبسالهم دفاعاً عن مسرى الرسول وأولى القبلتين، ونتيجة أيضاً للتدخلات والاتصالات الأردنية التي هبّت نصرة للمسجد المبارك.
لم يتعلّم قادة الاحتلال وقطعان مستوطنيه بعد، أن القدس لا يُفرّط بها عند كل المسلمين، وهي تسكن وجدان الأردنيين، ويفدونها بالمهج والأرواح، شأنهم شأن أهلها المرابطين، فهذه المدينة المقدسة تُشكّل عقيدة لكل مسلم، ولن نقبل المساس بها أو أي محاولة لتغيير الوضع القانوني والتاريخي القائم فيها.
إننا في الأردن نؤكد أن مواصلة الاحتلال لممارساته الوحشية بحق أهلنا في الأراضي الفلسطينية، ومواصلة انتهاكاته بحق المقدسات، مرفوضة وغير مقبولة، ولا يمكن السكوت عنها، وهي لن تسهم إلا بمزيد من التوتر والاضطراب في المنطقة، وتعني أن حكومة الاحتلال، باتت تتخذ التطرف نهجاً، ولا تأبه بقرارات الشرعية الدولية، ما يتطلّب من كل القوى الفاعلة في العالم، التحرك لوقف هذا التمادي والتهور، الذي سيدفع بالمنطقة إلى أتون الفوضى.
وعلى قوى العالم ومراكز تأثيره، أن تُدرك بأن تأجيل أولوية الحل الشامل للقضية الفلسطينية، على أساس حل الدولتين، من شأنه أيضاً أن يُفقد أجيال المنطقة وشعوبها، الثقة بمصداقية الغرب، وبمبادئه التي طالما دعت إلى الحرية والكرامة والديمقراطية والمساواة ونبذ التطرف والعنف، وإحقاق العدالة، وإنصاف الشعوب.
إننا نُقدّر عالياً في الأردن إعلان الاتحاد الأوروبي مواصلة دعمه لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين، وتمسكه بحل الدولتين، وتحذيره على لسان ممثلته للشؤون الخارجية فيديريكا موغريني من حدوث فوضى في الأماكن المقدسة، حيث أكدت خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي، بشأن التعاون بين الأمم المتحدة والمنظمات الإقليمية وشبه الإقليمية، أن تطبيق حل الدولتين هو الطريق الوحيد لإحلال السلام في المنطقة، وإلا فإن البديل الوحيد الذي سنواجهه هو الفوضى في الأماكن المقدسة.
وعلى هذا الأساس الذي طالما أكد عليه جلالة الملك عبد الله الثاني، ومناداته بحل الدولتين، فإننا نأمل من ضمير العالم وعقله أن يستجيب لهذه الأصوات الحكيمة، والتي تنبع في موقفها من الحرص على أجيال وشعوب المنطقة، ومن أجل عيشها بأمن واستقرار شأنها شأن بقية شعوب العالم.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش