الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

انتخابات المعلمين طريق للتقييم.. والمشاركة توصل إلى استمرار الإنجاز

تم نشره في السبت 16 آذار / مارس 2019. 12:00 صباحاً


عمان ـ كوثر صوالحة
يحظى العمل النقابي دائما بالكثير من التقدير، والحفاظ على المكتسبات والحقوق لاعضاء الهيئة العامة التابعة للنقابات يعتبر جوهر عملها.
وفكرة النقابة ترتقي الى العمل الرائد، فهي المسؤولة اولا واخيرا عن المشاركة والمساهمة في العملية الانتخابية، لان المشاركة عنصر هام في اي عملية انتخابية وهي تفرز ما يريده الناخب، فما يضعه الشخص في صندوق الاقتراع يكون المحصلة، ومن المهم ان يكون المقياس دائما والاختيار بين نهج واخر فقط بالانجاز والطموح بمعني ماذا تم وماذا نريد له ان يتم.
الدورة الرابعة لانتخابات نقابة المعلمين تنطلق يوم الثلاثاء القادم، والمراقب لاداء النقابة على مدى السنوات الماضية يعلم تماما اهمية وجودها لاسيما انها تضم المعلمين الذين يعتبرون نبراس المجتمع وقوته، فهم بناة الاجيال والمستقبل ولاداعي للحديث عن اهمية المعلم فهو ما تعلمناه في الصغر واستمر معنا حتى الكبر.
نقابة المعلمين في دورتها الثالثة استطاعت تحقيق منجزات على الارض كانت مطلبا لكل اعضاء الهيئة العامة، حيث ركز دورها على التسريع بامتياز من خلال تعديل العديد من التشريعات الناظمة لعمل النقابة واهمها التعديلات التي طرأت على قانون نقابة المعلمين.
ومن ابرزالتعديلات إن القانون حافظ على المادة المتعلقة بإلزامية الانتساب للنقابة، كما أنه نصّ على حظر مزاولة المهنة قبل الحصول على اجازة مهنة التعليم من قبل وزارة التربية والتعليم حسب قانون التربية والتعليم والتسجيل في سجل النقابة، أي بمعنى أن يكون المعلم حاصلا على اجازة التعليم ومنتسبا للنقابة. كما اعطى القانون ديناميكية اكثر للعملية الانتخابية من خلال اعطائه لهيئات الفروع 10 أعضاء لكل محافظة، يتم انتخابهم من قبل الهيئة العامة بطريقة القائمة النسبية المفتوحة، كما خصصت عضوا واحدا لكل مديرية من مديريات التربية والتعليم في المحافظة، ويضاف لكل مديرية تربية مقعد اضافي عن كلّ ألفي معلم في المديرية الواحدة، يتم انتخابه مباشرة من الهيئة العامة للمديرية.
يضاف الى ذلك الانحياز التام الى المعلم في مواجهة تعليمات ضد المعلم، وانحياز النقابة التام لنظام مزاولة المهن التعليمية ورفض مساواة المعلم باي مهنة اخرى نظرا لمكانتها في المجتمع، ناهيك عن عملها النقابي التشاركي مع مختلف الجهات وعلى راسها وزارة التربية والتعليم والتعامل معها على انها الذراع الاساسي والايمن المساند لها.
في السنوات الثلاث الماضية من عمر المجلس كان عملها منصبا على تحقيق طموح المعلمين وما يريدون تحقيقه بعيدا عن الدخول في مناكفات ومعارك جانبية، اي انها استطاعت ان تحقق المفهوم الفعلي للعمل النقابي يوم الثلاثاء القادم تنطلق الدورة الرابعة لانتخابات نقابة المعلمين حسب ما اعلن رئيس لجنة انتخابات النقابة امين عام وزارة التربية والتعليم الدكتور سامي سلايطة، الذي اكد لـ «الدستور» تنافس 34 قائمة على مستوى المملكة في 11 محافظة حيث توزعت القوائم على النحو التالي:  العاصمة عمان «4» قوائم، جرش «3»، عجلون «3»، الكرك «4»، الزرقاء «4»، معان «2»، المفرق «3»، الطفيلة «2»، البلقاء «3»، مادبا «3»، واربد «3»،  فيما فازت قائمة العقبة بالتزكية.
و بلغ عدد المرشحين الاجمالي الفردي 110 في كافة مديريات المملكة نجح منهم بالتزكية 5 مرشحين في كل من لواء الجيزة وقصبة المفرق والشوبك ومعان والعقبة.
 وستجري انتخابات الهيئة المركزية في 19 من الشهر الجاري على مستوى المملكة وستكون غرفة العمليات المركزية في نادي المعلمين، فيما تجرى انتخابات المجلس في 14من الشهر القادم.
وامام هذه الانجازات لابد ان يعي اعضاء الهيئة العامة ضرورة المشاركة من اجل متابعة الانجاز بالتشاركية التي عمل بها المجلس السابق، فالنقابي ما يحتاجه هو كرامة المهنة والعاملين فيها وتحقيق حياة كريمة من خلال منجزات على الارض ولا يحتاج الى مناكفات ومهاترات لا تغني او تسمن من جوع.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش