الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تأخير الفحص الطبي لعاملات المنازل خطر على الأسر والأفراد

تم نشره في السبت 16 آذار / مارس 2019. 12:11 صباحاً
حسين الخالدي


تضع الآلية المعتمدة لإجراء الفحص الطبي لعاملات المنازل المستقدمات حديثا، العديد من علامات الاستفهام على نجاعة هذه الآلية في منع دخول من يحملن أمراضا سارية ومعدية، حيث أن الفحص يتم بعد دخول العاملة وفي غالب الأحيان تظهر نتائجه بعد التحاق هذه العاملة بعملها لدى الاسرة التي تم استقدامها للعمل لديهم.
حالات كثيرة تبين فيها وجود أمراض معدية وخطيرة بعد أن تكون هذه العاملة قد باشرت عملها واختلطت بإفراد الأسرة وعدد كبير من المواطنين من العاملين في المراكز الحدودية ومكاتب استقدام العاملات وغيرها من الجهات التي يتطلب عرض هذه العاملة عليها.
هذه المشكلة أضحت مثيرة للقلق بعد توقيع مذكرات تفاهم لاستقطاب عاملات من دول أفريقية وأسيوية تعاني من ظروف اقتصادية صعبة وتفتقر لمقومات الرعاية والمتابعة الطبية الملائمة، واصبحت المخاوف والاحتمالات بدخول الأمراض المعدية لمنازل الأردنيين متوقعة بشكل كبير، نظرا اما تعانيه تلك الدول من فقر وتدن لمستويات الرعاية الطبية والمعيشية منذ سنوات عدة .
عاملات المنازل المستقطبات من الدول النامية والفقيرة التي تدخل الأردن تكون خاضعة لفحوصات طبية في دولتها الأم من قبل مختبرات طبية تم تحديدها من قبل لجنة مكونة من وزارات العمل والصحة والداخلية بالإضافة إلى نقابة أصحاب مكاتب استقدام واستخدام العاملين في المنازل ، لكن تفتقر تلك الإجراءات لوضع آلية تضمن عدم دخول عاملات المنازل الى الأردن دون أجراء فحوصات طبية فورية تكشف عن الأمراض المعدية والخطيرة ، وإنما يتم فحصهم بعد عدة أيام من دخولهم إلى الأردن وذلك يشكل خطرا كبيرا في حال كانت إحدى العاملات مصابة بمرض معد لا يحتمل الانتظار لعدة أيام ولا حتى ساعات .
احد المواطنين يقول قمت بأستقطاب عاملة الى منزلي عن طريق أحد المكاتب المعتمدة وتم المسير بالاجراءات القانونية لذلك ، وبعد وصول العاملة الى الاردن تلقيت خبرا من صاحب المكتب المشرف على استقطاب العاملة بأنها تعاني من مرض خطير ومعد وهو السل؛ ما دفع صاحب المكتب الى وقف معاملة تلك الخادمة .
وتساءل المواطن عن كيفية دخول العاملة الى الاردن وهي تحمل مرضا خطيرا مثل السل ، وطالب في حال دخول اي عاملة للاردن أجراء فحوصات طبية فورية قبل عرضها او تسليمها لاي جهة لأستكمال أجراءات عملها .
خالد الحسينات نقيب أصحاب مكاتب استقدام واستخدام العاملين في المنازل بين بأن هنالك لجنة تم تشكيلها منذ ثلاث سنوات من بضع جهات رسمية ورقابية من وزارات الصحة والعمل والداخيلة بالاضافة لنقابتهم قامت بزيارة اربع دول وهي الفلبين وأوغندا وأثيوبيا وبنغلادش وتم أعتماد مراكز ومختبرات طبية تضاهي بمستوياتها المختبرات الطبية داخل الاردن تقوم بفحص أي عاملة تنوي القدوم والعمل في المنازل ويشترط عدم دخولها الحدود الاردنية في حال لم تخضع للفحوصات الطبية من المراكز التي تم تحديدها من قبل اللجنة التي قامت بزيارة الدول الاربع والاطلاع على تلك المراكز والمختبرات ومدى امكانياتها وتقدمها على المستوى الطبي .
وبين الحسينات انه في حال تم ضبط اي عاملة دخلت الاردن وتعاني من مرض معد يتم أبعادها فورا ولا يتحمل المواطن اي اعباء مادية وتقوم النقابة بمتابعة تلك الحالة لحين التأكد من مغادرتها البلاد وتأمين عاملة اخرى للمواطن .
الناطق الاعلامي في وزارة العمل محمد الخطيب، أكد أن الوزارة لا تصدر أي تصريح عمل لأي عامل وافد حتى تتأكد من خضوعه لفحص طبي مخبري دقيق وحصوله على تقرير طبي يثبت خلوه من الامراض المعدية ، وأنه في حال تم ضبط اي حالة مرضية تقوم الوزارة بالتنسيق مع الجهات المعنية لأبعاد العامل الوافد فورا .وأكد الخطيب بأن الوزارة تعمل على الرفع من الاجراءات الاحترازية بعمل فحوصات فورية حال دخول أي عامل وافد الاراضي الاردنية تضمن السيطرة على أي مرض يحتمل أن يكون خطيرا وسريع الانتشار .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش