الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مذبحة بشعة تستوجب محاربة كل أشكال الكراهية والتحريض الديني

تم نشره في السبت 16 آذار / مارس 2019. 12:24 صباحاً
  • -محرر-1.jpg

بدم بارد، وبروح شيطانية خبيثة، يمارس متطرف جبان، مذبحةً وحشيةً من أبشع ما يمكن، بحق أبرياء مصلين مسالمين آمنين في مسجدين بنيوزيلندا،  ودون أدنى رادع أو ضمير، يطلق رصاصه بأجساد طاهرة، كانت في خشوعها تتضرع بين يديّ ربها.
لم يكن هذا العمل الجبان، ليحصل، لولا منسوب الكراهية والتحريض الذي مارسه البعض بحق الأديان، وهو ما يتطلّب من العالم أن يقف بشكل حازم بحق كل الذين امتهنوا تحريض الكراهية والتطرف وتغذية الصراعات الدينية، فالإسلام كان أحد ضحايا خطابات الكراهية، مثلما أن بقية الأديان عانت من ذلك، وهي براء من شرور هؤلاء الآثمين، فالأديان تدعو للمحبة والتسامح والوئام، وهؤلاء يدعون إلى الإجرام والتوحش والكراهية.
إن ربط الإرهاب بالأديان، أمرٌ خطيرٌ، ومن شأنه إشعال الفتن، ولا بد من مواجهة شمولية، على النحو الذي حذر منه باكراً جلالة الملك عبد الله الثاني، حيث أكد أن هذه الآفة تحتاج إلى توحيد الجهود وتنسيقها على المستويات الأمنية والفكرية والثقافية، فخطره لا يمكن مواجهته عسكرياً فحسب، وهو ما برهنت عليه الأيام، حيث يباغت الإرهاب إنسانيتنا كل يوم بنهج وبأسلوب جديد، لكن أساسه واحد، وهو الشيطنة والنبت الخبيث والنزعة نحو الإجرام.
وقد برهنت بشاعة الحادثة أن تنامي خطر الإرهاب أصبح مقلقاً، ويتطلّب حرباً بلا هوادة، على كل الذين اتخذوا من الأديان سبيلاً لتمرير أفكارهم الشيطانية، فمن ارتكب مذبحة نيوزيلندا، خرج عن كل معاني الإنسانية، وأكد بفعلته النكراء هذه من حيث لا يعلم، أن الإسلام أحد أكبر ضحايا الإرهاب، ولطالما ألصِقت به التهم جزافًا.
على العالم أن يتحرك فهو في اختبار صعب، كي لا يكيل بمكيالين، وأن يستنكر هذه الجريمة، ويشرع بعدها بمراجعة كل أحكامه الخاطئة، وعلينا جميعاً ان نقف موقف الحزم بنبذ كل أشكال التطرف، ووقف كل تعبئة هدفها استهداف الأبرياء ودور العبادة في مختلف الأديان، وأن نقف موقفاً حازماً بوجه كل الذين يغذون النزعات الطائفية والدينية، فإنسانيتنا وتعاليم ديننا الإسلامي العنيف، تحرم علينا استهداف الأبرياء، وهذه التعاليم التي تضمنتها الأديان السماوية في الحث على المحبة والتسامح، يتوجب أن تسمو وأن تنمو بين الأجيال، كي لا يصبحوا رهينة لأفكار ضلالية هنا أو هناك.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش