الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إسبانيا تستهل المشوار باستضافة النرويج

تم نشره في السبت 23 آذار / مارس 2019. 01:00 صباحاً



مدن - يستهل المنتخب الإسباني لكرة القدم مع تشكيلة متجددة مشواره في تصفيات كأس أوروبا 2020 اليوم السبت على أرضه أمام النرويج، محاولا استعادة مكانته في عالم اللعبة بقيادة مدربه الجديد لويس أنريكي.
وسيطر «لا روخا» على الألقاب بين عامي 2008 و2012 محرزا للمرة الأولى في تاريخه كأس العالم في جنوب إفريقيا 2010 ولقبي البطولة القارية 2008 و2012.
الا ان كل ذلك تبدل في مونديال البرازيل 2014 بعد الخسارة أمام هولندا 1-5 في دور المجموعات.
عرابا هذه الانتصارات كانا المدربين السابقين لويس أراغونيس وفيسنتي ديل بوسكي، ولكن جولن لوبيتيغي المقال عشية انطلاق المونديال وبديله المؤقت فيرناندو هييرو، لم ينجحا في إعادة المنتخب الى القمة، لتنتقل الضغوط الى كاهل المدرب السابق لبرشلونة أنريكي.
ولا تبدو مهمة هذا الأخير سهلة، فالفشل يلاحق المنتخب الإسباني منذ خروجه من مونديال البرازيل، لتتكرر الخيبة في دور الـ16 من كأس أمم أوروبا فرنسا 2016، ومثله في الدور الثاني في مونديال روسيا، كما عانى رجال أنريكي من هزيمتين أمام إنجلترا وكرواتيا في المسابقة الجديدة دوري الأمم الأوروبية، علما بأنهم حققوا أيضا فوزين لم يتيحا لهم بلوغ نصف النهائي.
ويعتمد أنريكي على عنصري الجدارة والتنوع في استدعاء اللاعبين الى التشكيلة، مدركا في الوقت ذاته أهمية اختيار لاعبين يتمتعون بمستوى لافت في الفترة الحالية، على غرار مهاجم خيتافي خايمي ماتا (30 عاما)، الذي كافأه على موسمه في «الليغا».
ولم يختبر ماتا، الذي كان يلعب في الدرجة الثانية الموسم الماضي، مراكز تدريب الأندية الإسبانية الكبيرة، وسيواجه النرويج في فالنسيا، ومالطا الثلاثاء المقبل ضمن منافسات المجموعة السادسة ضمن التصفيات الأوروبية.
ورغم مسيرته كشبه لاعب محترف وتنقلاته المستمرة ومشاكله المالية، لم يفقد إبن مدريد الأمل وتمسك بحلمه: اللعب في الدرجة الأولى، التي يسبر أغوارها هذا الموسم مع خيتافي، وإرتداء قميص منتخب «لا روخا».
ويقول «إنها سعادة قصوى، وأنا ممتن جدا للفرصة التي منحني إياها (أنريكي)»، مضيفا «قبل ثمانية أشهر، عندما كنت في بلد الوليد لم أفكر أبدا حتى في أحلامي الاكثر جنونا انه بعد هذه المدة، سأسجل الاهداف في الدرجة الاولى وسيتم استدعائي للمنتخب».
ولكن هذا المهاجم النحيل (1،85 م، 79 كلغ) لم يستسلم، فترفع من الدرجة الثالثة عام 2015 إلى الدرجة الثانية حتى عام 2018، متوجا مشواره الموسم الماضي مع فريقه بلد الوليد بلقب هداف الثانية برصيد 35 هدفا، ما شرع أمامه فرصة اللعب في الدرجة الأولى مع خيتافي.
ولم يعد ماتا غريبا عن «الليغا» إذ سجل 13 هدفا في موسمه الاول وقاد فريقه الجديد للمركز الرابع وللصراع على التأهل للمسابقات الأوروبية.
إيطاليا تعول على تشكيلة شابة
يستعد المنتخب الإيطالي لكرة القدم اليوم لبدء مشواره في تصفيات كأس أوروبا 2020، ساعيا لنسيان خيبة عدم التأهل لمونديال روسيا 2018، بالتعويل على تشكيلة شابة للمدرب روبرتو مانشيني يبرز معها اسم المخضرم فابيو كوالياريلا.
ويستضيف المنتخب الإيطالي نظيره الفنلندي اليوم ضمن منافسات المجموعة العاشرة، قبل استضافة ليشتنشتاين الثلاثاء المقبل.
وفي سن الـ36، عاود مانشيني استدعاء كوالياريلا الى المنتخب الأزرق، بعدما غاب عن صفوفه منذ تشرين الأول 2015 (كان على دكة البدلاء)، علما بأن مشاركته الفعلية الأخيرة في مباراة دولية تعود الى نحو ثمانية أعوام ونصف عام، عندما شارك في مباراة ودية ضد رومانيا.
وتأتي عودة كوالياريلا الذي فضله مانشيني على المهاجم المشاغب ماريو بالوتيلي، على خلفية الأداء القوي الذي يقدمه مع فريقه سامبدوريا هذا الموسم، اذ يتصدر ترتيب هدافي الدوري الإيطالي مع 21 هدفا، متقدما على الثنائي البرتغالي كريستيانو رونالدو نجم يوفنتوس، والبولندي كريستوف بيونتيك هداف ميلان.
وسيكون كوالياريلا أمام إمكانية خوض مباراته الـ26 بقميص المنتخب الباحث عن نفض غبار «الكارثة» الوطنية التي حلت عليه العام الماضي، عندما فشل في التأهل الى مونديال 2018، وغاب بالتالي عن نهائيات كأس العالم التي توج بلقبها أربع مرات، للمرة الأولى منذ 60 عاما.
وسيشكل كوالياريلا خيارا جيدا بالنسبة الى مانشيني، إضافة الى لاعبي يوفنتوس فيديريكو برنارديسكي وفيورنتينا تشيرو إيموبيلي، لاسيما بعدما انسحب زميل الأخير في الفريق، فيديريكو كييزا، بسبب الإصابة، كما للمدرب اللجوء لمهاجم يوفنتوس مويس كين (19 عاما) الذي خاض مباراته الدولية الأولى ضد الولايات المتحدة في تشرين الثاني.
وعلى رغم أن هدفه الأول في الدوري الإيطالي يعود لعام 2005، لكن اللاعب الذي تنقل بين أندية يوفنتوس وأودينيزي ونابولي وتورينو، بلغ قمة أدائه في الموسم الماضي مع 19 هدفا، وهو رصيد يتعزز هذا الموسم، وفي كانون الثاني الماضي، عادل من خلال ثنائيته في مرمى أودينيزي (4-صفر) رقم الأرجنتيني غابريال باتيستوتا الذي سجل هدفا على الأقل في 11 مباراة متتالية مع فيورنتينا في موسم 1994-1995. (وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش